Advertisement
Moroccan deli (Moroccan deli)

تسألها عن افتتاح مطعم جديد فتجيبك عن ضرورة التواصل الاجتماعي ونبذ الممارسات العنصرية.تسألها عن سر النجاح في المصلحة التجارية فتتحدث عن العدالة الاجتماعية والمساواة والإيمان بالله وامتلاك النية الصافية والعمل من أجل خير البشرية.  

By
Iman Riman
Presented by
SBS Arabic24
Published on
Monday, July 24, 2017 - 00:12
File size
2.8 MB
Duration
6 min 9 sec

حولت المطعم الذي أسسته منذ 18 سنة في ملبورن إلى مكان لتحدي الأفكار السائدة ونبذ العنف ضد النساء. وحولت المطعم الثاني إلى منصة ومكان لإقامة الندوات والنقاشات والحوارات حول مسائل شائكة وحساسة تشهدها استراليا والعالم.

جعلت من مطعميها Moroccan Soup Bar  و Moroccan Deli-cacy مكانين ينتظر الرواد دورهم من أجل أن يشبعوا جوعهم ليس فقط للطعام، وإنما إلى سماع ما ستقوله هناء عصافيري صاحبة المطعمين في شؤون أستراليا والعالم المختلفة، خاصة فيما يتعلق بالمسلمين واندماجهم والمسائل التي يتعرضون لها.

جعلت من قضية المرأة المسلمة من ضمن قائمة ما يتناوله رواد المطعمين، واستقبلت متحدثات نسويات من أمريكا وأندونيسيا وأستراليا ونساء من السكان الأصليين تحدثن عما تتعرض له النساء المسلمات والأبورجينيات من ضغوط وعدم مساواة.

وتقول هناء عصافيري، إن هناك جوع وعطش لدى الكثيرين للنقاش وفهم وجهات النظر المختلفة.

هذا الأسبوع افتتحت هناء عصافيري مكانا ثالثا خصصته لطهي الطاجن وتأمل من خلاله أن يكون صلة وصل بين الشرق والغرب وبين سرعة تغير الأحداث وبطء عملية الطهي، وصممت المكان تصميما يوحي بالضيافة والترحيب ويسهل عملية التواصل بين رواده فيحصلون على غذاء للجسد والفكر في نفس الوقت.

Transcript

حولت المطعم الذي أسسته منذ 18 سنة في ملبورن إلى مكان لتحدي الأفكار السائدة ونبذ العنف ضد النساء. وحولت المطعم الثاني إلى منصة ومكان لإقامة الندوات والنقاشات والحوارات حول مسائل شائكة وحساسة تشهدها استراليا والعالم.

جعلت من مطعميها Moroccan Soup Bar  و Moroccan Deli-cacy مكانين ينتظر الرواد دورهم من أجل أن يشبعوا جوعهم ليس فقط للطعام، وإنما إلى سماع ما ستقوله هناء عصافيري صاحبة المطعمين في شؤون أستراليا والعالم المختلفة، خاصة فيما يتعلق بالمسلمين واندماجهم والمسائل التي يتعرضون لها.

جعلت من قضية المرأة المسلمة من ضمن قائمة ما يتناوله رواد المطعمين، واستقبلت متحدثات نسويات من أمريكا وأندونيسيا وأستراليا ونساء من السكان الأصليين تحدثن عما تتعرض له النساء المسلمات والأبورجينيات من ضغوط وعدم مساواة.

وتقول هناء عصافيري، إن هناك جوع وعطش لدى الكثيرين للنقاش وفهم وجهات النظر المختلفة.

هذا الأسبوع افتتحت هناء عصافيري مكانا ثالثا خصصته لطهي الطاجن وتأمل من خلاله أن يكون صلة وصل بين الشرق والغرب وبين سرعة تغير الأحداث وبطء عملية الطهي، وصممت المكان تصميما يوحي بالضيافة والترحيب ويسهل عملية التواصل بين رواده فيحصلون على غذاء للجسد والفكر في نفس الوقت.