Coming Up Mon 9:00 AM  AEDT
Coming Up Live in 
Live
Bayt Al Mazzika radio
قصة هجرتي

تعرفوا على أبرز مؤسسي مناهج دراسة اللغة العربية والترجمة في أستراليا من أصول مصرية

الدكتور رفعت عبيد: قام بوضع الأسس التقيمية لاعتماد المترجمين الفوريين والتحريرين في هيئة اعتماد المترجمين الفوريين من عام 1981 - 2006 في أستراليا.الدكتور رفعت ع Source: Dr Rifaat Ebied Facebook

الدكتور رفعت عبيد: قام بوضع الأسس التقيمية لاعتماد المترجمين الفوريين والتحريرين في هيئة اعتماد المترجمين الفوريين من عام 1981 - 2006 في أستراليا.

غاص في بحور اللغات منذ بدء حياته الجامعية في جامعة عين شمس المصرية، وتعمق في أسرار اللغات السامية وألف فيها أكثر من 21 كتابا ومئات المقالات.


النقاط الرئيسية

  • منحه الرئيس المصري الراحل عبد الناصر عام 1962 شهادة تكريم ومبلغ ألف جنيه تقديرا لتفوقه.
  • ألف أكثر من 21 كتابا ومئات المقالات في اللغة ومقارنة الأديان.
  • أكد من خلال دراساته المستفيضة أن العرب هم أول من أسس الدراسات العليا في العالم.

انتقل البروفيسور رفعت عبيد من الصعيد وتحديدا من مدينة أسوان متجها إلى القاهرة، ينهل من محيط علمها الواسع متعمقا في علم اللغة.

درَّس اللغة العربية والعبرية والسريانية في جامعة سانت أندروز (اسكتلندا) وجامعة ليدز (إنجلترا) وهو زميل الأكاديمية الأسترالية للعلوم الإنسانية (FAHA).

اهتم باللغة العربية وتطوير مناهجها في استراليا، وشغل منصب رئيس لجنة ممتحني اللغة العربية في هيئة اعتماد المترجمين الفورريين  (NAATI) لسنوات طويلة.

وعن قصة هجرته إلى أستراليا قال لإذاعة أس بي أس عربي24 :"وصلت سيدني  يوم السبت 15 أيلول/سبتمبر 1979 وانضممت لفريق جامعة سيدني العريقة."

الدكتور رفعت عبيد: قام بوضع الأسس التقيمية لاعتماد المترجمين الفوريين والتحريرين في هيئة اعتماد المترجمين الفوريين من عام 1981 - 2006 في أستراليا.
تكريم الدكتور رفعت عبيد
Dr Rifaat Ebied Facebook

أعجبته سيدني بمجرد وصوله لها بسبب طقسها المنعش وهو القادم من بريطانيا وطقسها المتقلب. شعر بالوحشة منذ بداية وصوله إليها بسبب قلة تواجد الجالية العربية، لكنه قاوم ذلك بالانغماس بمهام عمله في أستراليا في قسم الدراسات السامية في جامعة سيدني.

كان أول همومي منذ وصولي هو تعزيز اللغة العربية في استراليا. إذ كانت العربية الكلاسيكية تدرَّس في الجامعة وعدد الطلبة الدارسين لها ليس بكثير

لذلك عمل على تأسيس المناهج العربية في أستراليا بطريقة تسهل على المتلقين دراستها، مما رفع أعداد طلاب اللغة العربية في أستراليا لعدة آلاف.

ومن باب حرصه على الاهتام باللغة العربية ومخرجاتها بما يفيد الجامعة، قام بوضع الأسس التقيمية لاعتماد المترجمين الفوريين والتحريرين في هيئة اعتماد المترجمين الفوريين من عام 1981 - 2006 في أستراليا.

كما للدكتورعبيد دور فاعل في تصميم عدد من دورات اللغة العربية المقدمة في شهادة الثانوية العامة في ولاية نيو ساوث ويلز وعلى الصعيد الوطني.  

تعمق الدكتور في الدراسات اللغوية لدرجة أن كان له اكتشافات مختلفة منها: اكتشاف أن أصل كلمة "بكالوريوس" عربي، ومنشأها من جامعات عربية قديمة؛ ونطقها قد تم تحريفه دون أن يدرك كثير من المستخدمين معناها ونطقها الأصلي؛ فنطقها الأصلي العربي وفقا لأبحاث الدكتور عبيد هو "بحق الرواية".

وأجرى مع زميل له مستشرق بريطاني بحثا مستفيضا إلى أن أثبت هو بنفسه معنى الكلمة عن طريق مخطوطات كانت مندثرة في إحدى مكتبات سراييفو. وبعد اثباته هذا غير قاموس أكسفورد معنى كلمة بكالوريوس ليصبح معناها "بحق الرواية".

الدكتور رفعت عبيد: قام بوضع الأسس التقيمية لاعتماد المترجمين الفوريين والتحريرين في هيئة اعتماد المترجمين الفوريين من عام 1981 - 2006 في أستراليا.
الدكتور رفعت عبيد يتسلم الميدالية في ولاية نيو ساوث ويلز
Dr Rifaat Ebied Facebook

وأكد الدكتور رفعت عبيد بناء على دراساته وأبحاثه والوثائق التاريخية أن أقدم الجامعات هي الجامعات العربية، وهي السباقة في الدراسات العليا بدءً من (بيت الحكمة) في العصر العباسي، فالأزهر، و جامعة القرويين، موضحا أن الشهادات المعتمدة الصادرة عن هذه الجامعات كانت تخول حاملها "بحق الرواية" أي "يحق لحامل الشهادة رواية العلم الذي أخذه من هذه الجامعة."

وتحولت العبارة لاحقا غربيا لتنطق "بكالوريا"  للتتحور لاحقا إلى بكالوريوس أي درجة " البكالوريوس" في عصرنا الحاضر.

وأوضح الدكتور عبيد أن شغفه بالعلم والتعلم منذ أيام الجامعة في مصر جاء مما استقاه من علماء أجلاء في بلاده، حيث استفاد منهم أيام دراسته الجامعية الأولى.

ويسرد قصة كيف أن الكاتب عباس محمود العقاد - وهو ابن مدينته أسوان أيضا - استند إلى أحد أبحاثه عندما كان الدكتور عبيد معيدا في الجامعة، حيث أثبت في بحثه في ذلك الوقت فضل العرب على العبادة عند اليهود من خلال نص ترجمه من العبرية إلى العربية.

البروفيسور رفعت عبيد هو أستاذ مؤسس في الدراسات السامية بجامعة سيدني بأستراليا من مواليد 1939، وله مؤلفات كثيرة في مجال الدراسات السامية بشكل عام والدراسات العربية والإسلامية والعبرية والسريانية بشكل خاص.

تشمل منشوراته العديد من الكتب والمقالات من نصوص محررة بالعربية والسريانية من العصور الوسطى بالإضافة إلى العديد من المداخل في الطبعة الجديدة من موسوعة الإسلام.

رفعت عبيد
الدكتور رفعت عبيد مع السيد هاني عادل من وزارة الصحة في ولاية نيو ساوث ويلز وأحد مستشاري المجلس المتعدد الثقافات لشرطة الولاية.
Dr Rifaat Ebied Facebook

وهو عضو في المجالس الاستشارية، وعضو في العديد من الجمعيات والمنظمات العلمية الدولية. وهو أيضًا محرر مشارك لعدد من المجلات العلمية المكرسة لدراسات آباء الكنيسة والدراسات اللاهوتية والمسيحية العربية. بالإضافة الى الدراسات السريانية الآبائية؛ الدراسات العبرية والإنجيلية؛ الدراسات العربية المسيحية؛ والعلاقات المسيحية الإسلامية في العصور الوسطى.

ونظرا لبصمات الدكتور عبيد في مختلف ميادين الثقافة واكتشافاته الجمّة أثناء رحلته الأكاديمية الطويلة، قدمت رئيسة حكومة ولاية نيو ساوث ويلز مؤخرا للدكتور رفعت عبيد "ميدالية خدمات اللغة والترجمة"، كما حصل الدكتور رفعت أيضا على وسام المئوية عام 2003 بالإضافة إلى جوائز كثيرة ومتنوعة على المستوى المحلي و العالمي. 

وكان قد منح الرئيس المصري الراحل عبد الناصر عام 1962 الدكتور رفعت عبيد شهادة تكريم ومبلغ ألف جنيه في حينه تقديرا لتفوقه.

ويصف الدكتور عبيد تلك اللحظة:

أسعد لحظة في حياتي عندما سلمني الرئيس المصري جمال عبد الناصر شهادة التكريم  بيده

وعن مصر في وجدان الدكتور عبيد قال: "إن دمي مصري وتمثل لي استراليا التنوع الثقافي."

وينصح المهاجر الجديد أن يأتي إلى أستراليا بنية صافية والتمتع بالمزايا التي تقدمها للمواطن لتحقيق الأفضل.

للاستماع لقصة هجرة بروفيسورالدراسات السامية في جامعة سيدني الدكتور رفعت عبيد يرجى الضغط على التدوين الصوتي في الأعلى.

أكملوا الحوار عبر حساباتنا على  فيسبوك وتويتر وانستغرام.

توجهوا الآن إلى موقعنا الالكتروني للاطلاع على آخر الأخبار الأسترالية والمواضيع التي تهمكم.  

يمكنكم أيضاً الاستماع لبرامجنا عبر هذا الرابط أو عبر تطبيق SBS Radio المتاح مجاناً على أبل وأندرويد.  

Coming up next

# TITLE RELEASED TIME MORE
تعرفوا على أبرز مؤسسي مناهج دراسة اللغة العربية والترجمة في أستراليا من أصول مصرية 24/05/2021 12:55 ...
تعرفوا على ابنة السودان التي أسست أول فصل دراسي لتعليم اللغة العربية في أستراليا 23/11/2021 11:44 ...
لاجئة عراقية ترد الجميل من خلال خدمة المجتمع: "أعتبر لحظة وصولي إلى أستراليا يوم ميلادي الثاني" 09/11/2021 15:31 ...
مهاجرة أسترالية فلسطينية: "قضيت أكثر من 25 عاماً في أستراليا في سعي دائم" 28/10/2021 11:37 ...
مهاجرة من لبنان إلى أستراليا: "أجاب الزعيم أجدادي، ما حاجتكم للمدرسة في البلدة، فأنا أعلّم ابني!" 26/10/2021 16:26 ...
"خلال 3 دقائق قررنا أن نغادر العراق": 40 يومًا في العراء، 9 أشهر كلاجئة إلى ان استقرت في أستراليا 19/10/2021 14:29 ...
المهاجرة الأسترالية المصرية جليلة عبد السلام: "أنا ابنة جيل ما بعد حرب نكسة 67 التي عانى من آثارها الكثيرون" 09/10/2021 13:17 ...
من القبيات إلى أستراليا، 52 سنة من الهجرة تكللت في 18 حفيدًا. 05/10/2021 15:54 ...
مهاجرة أسترالية لبنانية: "لو عاد بي الزمن سأهاجر إلى أستراليا فالبقاء في لبنان كان يعني الموت" 27/09/2021 12:11 ...
من أرض الشمس في السودان إلى أستراليا، قصة هجرة ونجاح 21/09/2021 14:48 ...
View More