Coming Up Sun 9:00 AM  AEDT
Coming Up Live in 
Live
BBC Arabic radio
قصة هجرتي

"الهجرة ليست معاناة": مهاجر سوري وصل منذ 39 عاما وحقق النجاح في أستراليا

أسس فؤاد تومايان اتحاد الفنان التشكيلين العرب في ملبورن وترأسه لمدة خمس سنوات Source: FT

كان أول عمل امتهنه المهاجر السوري فؤاد تومايان في أستراليا مخالفاً تماماً لما تعودَ عليه في حلب ولبنان والكويت. فبدأ يعمل في مجال تصميم وطباعة الأقمشة في شركات متخصصة في هذا المجال لمدة 15 عاما متواصلة.

"على هذه الأرض ما يستحق الحياة"، عبارة قالها الشاعر الراحل محمود درويش تمثل مسيرة حياة الفنان التشكيلي الأسترالي السوري فؤاد تومايان في رحلة حياته وتنقلاته.


النقاط الرئيسية:

  • لم يشعر بالغربة في استراليا بسبب وجود أصدقاءه من قبله هنا
  • الاندماج يأخذ وقتاً بسبب حاجز اللغة، لذلك الجالية انقسمت في مجموعات
  • الهجرة نوعان، هجرة طوعية وأخرى قسرية بسبب الحرب وسوء الأحوال الاقتصادية

منذ أن ترك مدينته حلب شاباً يافعاً متوجهاً إلى لبنان، عمل مع أشهر الفنانين فيها، في رسم لوحات "أفيش" الأفلام على جدران دور السينما في بيروت.

فؤاد تومايان
فؤاد تومايان
FT

ثم انتقل إلى الكويت وعمل في صحفها ومجلات الأطفال إلى أن قرر أن يحمل طموحه وفنه ويهاجر إلى استراليا عام 1982.

عن أول يوم وصل فيه مدينة سيدني، قال لإذاعة إس بي إس عربي 24” كان في استقبالي مجموعة من أصدقائي الصحفيين، أذكر منهم رئيس تحرير جريدة النهار الأسترالية بطرس عنداري، وكانت لحظة مليئة بالفرح للدخول بتجربة جديدة، فلم أشعر بالغربة لوجودهم معي".

انتقل إلى مدينة ملبورن بحكم وجود صديقه هناك منذ الصغر. أحب المدينة واشترى منزلا فيها، مما جعله يشعر بالاستقرار والأمان للبدء بحياة مهنية جديدة في بلاد المهجر.

كان أول عمل امتهنه في أستراليا مخالفاً تماماً لما تعودَ عليه في حلب ولبنان والكويت. فبدأ يعمل في مجال تصميم وطباعة الأقمشة في شركات متخصصة في هذا المجال لمدة 15 عاما متواصلة.

فؤاد تومايان
فؤاد تومايان في الكويت
FT

في خضم التنافس التجاري في تلك الفترة والتكلفة العالية في مجال تصميم الأقمشة والتنافس الصيني، أقفلت شركات طباعة الأقمشة في أستراليا أبوابها، مما أضطر فؤاد للبدء في رحلة مهنية جديدة في تصميم الغرافيك التي أبدع فيه وحقق اسمه في السوق علامة بارزة في ملبورن.

عن رحلة الهجرة إلى أستراليا قال: "ليس بالضرورة أن تكون الهجرة رحلة من المعاناة، إذا كان المهاجر قد خطط لها جيدا. فأنا ومن خلال عملي في الكويت استطعت أن أجمع مبلغاً جيداً من المال لأستقر في أستراليا وهذا منحني كثيراً من الدعم في بداية مسيرة هجرتي هنا ".

وصنَّف فؤاد المهاجرين والهجرة إلى نوعين: الأول، مهاجر اضطرته ظروف بلاده بسبب الحرب أو ضيق الحياة الاقتصادية للهجرة؛ فهذا يبدأ هجرته بصعوبة ومشقة لأنه فقد الكثير في بلاده نفسياً ومالياً. بينما النمط الآخر، هو طالبٌ للهجرة خطط وجهز نفسه لها لفتح آفاق جديدة، ومُستشرفاً المستقبل في مكان جديد. وهذا وضعه أفضل إلى حدٍ ما.

وعن سبب هجرته قال: "الكويت أعطتني الكثير، لكنني لم أتمكن من الحصول على إقامة دائمة أو جنسية هناك، وبسبب الأحوال الاقتصادية الصعبة في الدول العربية الأخرى فقد كنت متطلعاً للاستقرار والأمان، لذلك قررت الهجرة إلى استراليا".

جمعية الفنانين التشكيلين الأستراليين في فيكتوريا
جمعية الفنانين التشكيلين الأستراليين في فيكتوريا

أسس فؤاد تومايان اتحاد الفنان التشكيلين العرب في ملبورن وترأسه لمدة خمس سنوات. بعدها انخرط في جمعية الفنانين التشكيلين الأستراليين في فيكتوريا ليحصد عدة جوائز في الرسم والنحت.

عن مدينته حلب قال: "هي مدينة الحضارة والإرث الذي تغذينا منه في وجداننا وقدمناه في كل مكان ذهبنا إليه، وكونها على حدود تركيا فقد ربطَها خط تجاري مع أوروبا وهذا أكسبنا الكثير".

وأضاف: "أجمل ما يُميز أهل حلب المحبة والألفة، فالحلبي إن جئته غريباً أسكنكَ منزله حتى تجد مكانك ويساعدك حتى تقضي ما تريد".

ويرى تومايان في أستراليا الاستقرار والأمان والتزام أهلها بالتعليمات التنظيمية وهو ما ينقص حلب والدول العربية بشكل عام. موضحاً أنه في إحدى زيارته لسوريا، استهجن كثير من الناس وضعه حزام الأمان عند ركوبه السيارة واتهموه بالخوف".

الفنان فؤاد تومايان
الفنان فؤاد تومايان
FT

 وعن اندماج الجالية العربية في استراليا قال: "الاندماج يأخذ وقتاً طويلاً بسبب حاجز اللغة، لذلك تجد الجالية تنقسم في مجموعات لتكسر هذا الحاجز".

ولو عاد به الزمن هل سيهاجر؟

"بالطبع، ومع الوضع الصعب في العالم العربي حاليا أصر على الهجرة أكثر".

ويوصي فؤاد تومايان المهاجر الجديد بالصبر حتى يتحقق له الاستقرار والأمان في أستراليا، مستشهداً بموقفٍ لأصدقائه عند أول أيام هجرتهم قائلين في ذلك الوقت ليتنا ما جئنا ولماذا جئنا" فيقول لهم فؤاد "اصبروا" وبعد مرور الوقت تغيرت وجهة نظرهم ليقولوا "الحمد لله أننا جئنا."

 للاستماع لقصة الفنان التشكيلي الأسترالي السوري فؤاد تومايان، يرجى الضغط على التدوين الصوتي في الأعلى.

أكملوا الحوار عبر حساباتنا على  فيسبوك وتويتر وانستغرام.

توجهوا الآن إلى موقعنا الالكتروني للاطلاع على آخر الأخبار الأسترالية والمواضيع التي تهمكم.  

يمكنكم أيضاً الاستماع لبرامجنا عبر هذا الرابط أو عبر تطبيق SBS Radio المتاح مجاناً على أبل وأندرويد.  

Coming up next

# TITLE RELEASED TIME MORE
"الهجرة ليست معاناة": مهاجر سوري وصل منذ 39 عاما وحقق النجاح في أستراليا 29/06/2021 12:48 ...
مهاجر أسترالي لبناني يروي قصة الحلم الذي تمنى تحقيقه في وطنه الأم وحققه في أستراليا 19/01/2022 13:26 ...
هكذا هاجرت الحائزة على جائزة شخصية العام في نيو ساوث ويلز من مصر الى أستراليا 18/01/2022 17:01 ...
"إن لم تكن وفياً للأرض التي أعطتك فرصة جديدة فلن تكون وفياً لوطنك": سركيس كرم مؤرخ هجرة الزغرتاويين إلى أستراليا 07/12/2021 13:11 ...
مهاجر عراقي: "قرار الهجرة كان في العقل الباطن، فقد كنا نعيش في سجن كبير" 30/11/2021 13:26 ...
تعرفوا على ابنة السودان التي أسست أول فصل دراسي لتعليم اللغة العربية في أستراليا 23/11/2021 11:44 ...
"الفن مرآة النفس" كيف استخدمت مارسيل منصور الفن المعاصر من أجل توصيل رسالة وطنية وإنسانية 17/11/2021 16:09 ...
لاجئة عراقية ترد الجميل من خلال خدمة المجتمع: "أعتبر لحظة وصولي إلى أستراليا يوم ميلادي الثاني" 09/11/2021 15:31 ...
قصة هجرتي: "هاجر والداي الى أستراليا وأنا في الثالثة من عمري وهاجرت أنا بعدها بتسع سنوات" 03/11/2021 18:34 ...
مهاجرة أسترالية فلسطينية: "قضيت أكثر من 25 عاماً في أستراليا في سعي دائم" 28/10/2021 11:37 ...
View More