Coming Up Tue 6:00 AM  AEST
Coming Up Live in 
Live
Arabic radio

"هزمتني اللغة الإنجليزية": تركت لبنان في نهاية الحرب وعادت بعد الحصول على الجنسية الأسترالية

Amira Issa Source: Amira Issa

حصلت الدكتورة عيسى على عدد من الجوائز أبرزها الوسام الأكاديمي برتبة فارس من فرنسا عام 2005

في يناير كانون الثاني من العام الجاري خرج إلى المشهد الثقافي العربي في أستراليا كيان جديد بهدف الحفاظ على اللغة العربية والاهتمام بالأدب العربي: "المنتدى الثقافي الأسترالي العربي".

يقف وراء تلك المبادرة الدكتورة أميرة عيسى والشاعر محمد الديراني والمهندس علي حمود.

نظم المنتدى مسابقة شعر وأخرى للقصة القصيرة  وتلاقي مساهمات من جميع أنحاء العالم، كما يعتزم تنظيم مؤتمرا العام القادم بالتعاون مع اتحاد الكتاب والمثقفين العرب في فرنسا.

الدكتورة أميرة عيسى قالت لأس بي أس عربي24 إنها أخذت على عاتقها تنشيط الأدب والاهتمام باللغة العربية وربط الجالية في أستراليا بالأدب العربي.

عملت الدكتورة عيسى استاذة في نقد الأدب الفرنسي في الجامعة اللبنانية، وقد درست في لبنان وفرنسا، وحصلت على الوسام الأكاديمي برتبة فارس من فرنسا عام 2005.

وقالت عيسى "لم أفكر في حياتي في الهجرة، حتى خلال الحرب اللبنانية، حيث تحملنا الحرب كلها حتى عام 1988 عندما انهارت الليرة اللبنانية أمام الدولار."

وأضافت "قررنا وقتها الهجرة إلى أستراليا التي تفتح صدرها للمهاجرين وتستقبلهم بكل عطاء ومحبة وكرم."

حاولت عيسى الاستقرار في أستراليا، ولكن اللغة الإنجليزية هزمتها كما قالت "أنا طول حياتي مع اللغى الفرنسية، فحدثت لي صدمة كبيرة عندما جئت إلى أستراليا."

وقالت "هيأت لي الدولة الأسترالية فرصا كثيرة لتعلم اللغة، وقد عادلت الجامعة شهاداتي مباشرة، ولكن طلبوا مني مستوى مرتفع للغاية من اللغة الإنجليزية من أجل التدريس في الجامعة."

وأكدت "أستطيع القول أن اللغة الإنجليزية هزمتني في أستراليا."

Amira Eissa during recognition in Lebanese university
Amira Eissa during recognition in Lebanese university
Amira Eissa

استمرت عيسى في أستراليا حوالي ثلاث سنوات وحصلت على جواز السفر الأسترالي، وعندها تلقت إنذارا من الجامعة اللبنانية بخسارة وظيفتها إن لم تعد إلى هناك.

وقالت "كان لدي ولد وبنت في المرحلة الثانوية، فعدت إلى لبنان وتركتهما في أستراليا حيث كانا يستعدان لدخول الجامعة."

وأضافت "أصبحت أعيش بين سيدني ولبنان، وهو عذاب في الحقيقة، ولكن يجب على الإنسان أن يضحي."

لم تذهب تلك التصحية هباء، فقد نجح أولادها في أستراليا وأسسوا عائلات هنا، واستمرت الدكتورة أميرة عيسى في تقديم العطاء على المستوى العملي والأكاديمي.

وقالت "وجدت أن الحياة تمر وأنا بعيدة عن أحفادي، وأولادي يكبرون، فتقاعدت بشكل مبكر وجئت للعيش في أستراليا قبل أربع أو خمس سنوات."

عادت الدكتورة عيسى لزيارة هوايتها القديمة بكتابة الشعر، وأصبحت نشطة في المشهد الثقافي العربي في أستراليا. وقالت "كنت في البداية مهتمة أكثر بالتركيز على النقد الأدبي، وكانت كتبي كلها في هذا المجال ومجال الأدب المقارن."

وأضافت "ولكن في مراهقتي كنت أكتب الشعر ولكن لا أنشره، والآن وقد تقاعدت عن النقد الأدبي، شعرت أن الشعر يجب أن أعطيه قسم من وقتي."

سجل المنتدى الثقافي الأسترالي العربي أكثر من 1600 صديق حتى الآن، يتابعون نشاطات المنتدى وفاعليته. ويأمل المؤسسون أن يكون قوة دافعة في المشهد الثقافي والأدبي في المهجر.

استمعوا للمقابلة الكاملة مع الدكتورة أميرة عيسى في الرابط أعلاه

Coming up next

# TITLE RELEASED TIME MORE
"هزمتني اللغة الإنجليزية": تركت لبنان في نهاية الحرب وعادت بعد الحصول على الجنسية الأسترالية 03/11/2020 12:38 ...
أستراليا تلغي كل شروط ومتطلبات الدخول المتعلقة بفيروس كورونا ومنها شهادة التطعيم 04/07/2022 11:50 ...
رسام عراقي يعشق الفن الأبريجيني ويمزجه بنكهة عربية في أعماله ولوحاته الفنية 04/07/2022 11:20 ...
بحث في نتائج الإحصاء، غير المتدينين من الممكن أن يتفوقوا عدداً على المسيحيين، والديانة الهندوسية هي الأسرع نمواً في أستراليا 04/07/2022 05:37 ...
نشرة أخبار المساء 04/07/2022 04/07/2022 11:55 ...
عضو بلدية كانتربري خضر صالح يزور المناطق المتضررة من الفيضانات مع استدعاء الجيش للمساعدة في عمليات الإجلاء 04/07/2022 10:11 ...
طموح وهجرة البروفيسورة نجمة حجار هما تحقيق لحلم أمها السيدة الأمّية التي علمتها السطر الأول 04/07/2022 12:52 ...
مصافحتان تاريخيتان لألبانيزي: بين ترميم اعادة الثقة مع فرنسا، وترميم كييف المدمرة، كيف ترسم ملامح السياسة الخارجية لأستراليا؟ 04/07/2022 14:00 ...
كابوس عشاق السباحة: مقتل سيدتين بحادث هجوم سمك القرش في مصر 04/07/2022 09:27 ...
نشرة اخبار الصباح 4/7/2022 04/07/2022 10:13 ...
View More