Coming Up Wed 3:00 AM  AEDT
Coming Up Live in 
Live
BBC Arabic radio
أس بي أس عربي۲٤

"وصف الفتاة بالقبيحة والسمينة يجعلها عرضة لمرض فقدان الشهية": خطوات عملية لحماية أطفالكم من اضطرابات الطعام

A girl suffering from anorexia on January 10, 2009, in Warsaw. Photo CTK/Grzegorz Klatka. (CTK via AP Images) Source: CTK/AAP

تُظهر بيانات اللجنة الوطنية للصحة العقلية زيادة بنسبة 25 إلى 50 في المائة في عدد الأشخاص الذين يعالجون من اضطرابات الطعام عبر نظام الصحة العامة أثناء وباء الكورونا.

"منذ بدأ الإغلاق فقد ابني الذي كان يأكل بشكل معتدل شهيته للطعام بشكل كبير مما تسبب في خسارته الكثير من الوزن. عندما رأيته أصبح نحيفا بهذا الشكل توجهت إلى الطبيب للإطمئنان عليه."


النقاط الرئيسية

  • شهدت الفترة الماضية ارتفاعا كبيرة في حالات الإصابة بمرض فقدان الشهية نتيجة ظروف الوباء والإغلاق
  • الإمتناع عن أو الإفراط في تناول الطعام لدى الأطفال في الأغلب يكون عرضا لمشكلة أكبر تحتاج البحث عنها
  • مع الشعور بفقدان السيطرة تناول الطعام من عدمه يصبح مساحة يمارس فيها الأطفال بعض السيطرة على حياتهم

تقول منى وهي أم لطفلين مقيمة في سيدني أنها خلال فترة الإغلاق لاحظت تغير العادات الغذائية لأولادها بشكل كبير حيث تحول كل منهم إلى النقيض.

"ابني الأكبر الذي كان يأكل كميات صغيرة من الطعام بدأ ياكل بشكل أكبر في حين إن العكس حدث لإبني الصغير الذي كان يأكل بشكل معتدل قبل الإغلاق ولكنه فقد شهيته مؤخرا."

اصطحبت منى طفلها إلى الطبيب الذي قام ببعض الفحوصات وطمأنها على صحته.

ولكن عددا ليس بالقليل من الأطفال وأسرهم لم يحصلوا على تطمينات مماثلة بعد أن أصبحت الزيادة الكبيرة في أعداد المصابين بإضطرابات الطعام من الأطفال واقعا يلمسه الأطباء.

 تشير الأبحاث التي أجريت في أستراليا إلى أن جائحة الكوفيد قد أثرت سلبًا على اضطرابات الطعام مع زيادة في سلوكيات التقييد والإفراط في الأكل ومحاولة التخلص من الأكل الزائد والتمارين الرياضية القاسية خاصة لدى أولئك الذين يعانون من اضطرابات الطعام.

 تقول يارا خضر استشارية الأمراض النفسية والعصبية لدى الأطفال أن فترة الإغلاق شهدت ارتفاعا كبيرا في عدد حالات فقد الشهية العصابي خاصة بين الفتيات.

"كنا في الماضي نرى أعدادا أقل وفي فئة عمرية أكبر. بعد أن كنا نرى تلك الحالات في فتيات بين 15 و16 عاما أصبحنا نراها في فتيات أعمارهن لا تتجاوز ال11 عاما."

تشرح يارا كيف أن تلك الزيادة يمكن تفسيرها من خلال النظر إلى ظروف الحياة التي يشوبها القلق والتوتر في ظل الوباء والإغلاق.

"أصبح الأطفال يشعرون أنهم فقدوا السيطرة  على كل جوانب حياتهم فهم لا يستطيعون الذهاب إلى المدرسة أو زيارة أصدقائهم. في هذه الحالة تصبح السيطرة على الطعام محاولة لاستعادة السيطرة على الحياة بشكل عام."

تُظهر بيانات اللجنة الوطنية للصحة العقلية زيادة بنسبة 25 إلى 50 في المائة في عدد الأشخاص الذين يعالجون من اضطرابات الأكل عبر نظام الصحة العامة أثناء وباء الكورونا.

ولكن كيف يمكن التفريق بين التغيرات العابرة في العادات الغذائية وبين اضطرابات الطعام اللي تستدعي تدخلا طبيا.

تقول يارا أن إجابة السؤال تكمن في كيف ينظر الطفل إلى الطعام وإلى جسده.

"الشراهة أو الإمتناع عن الطعام هي مجرد أعراض لمشاعر كامنة يجب التعرف عليها لمعالجة المشكلة التي تكمن في الأغلب في حالة من القلق من البيئة المحيطة."

تشير الأرقام إلى أن الفتيات أكثر عرضة لإضطرابات الطعام من الفتيان.

تعلل يارا ذلك بأن مفاهيم الجمال والمعايير الجسدية القاسية في الأغلب تكون مرتبطة بأجساد الفتيات.

"تبدأ المشكلة عندما تشعر الفتاة أن قيمتها تكمن في جسدها فقط وأن جمالها هو ما يجعلها مهمة. ولقد زادت منصات التواصل الإجتماعي من هذه المشكلة من خلال نشر مفاهيم غير واقعية عن الجمال."

اضطرابات الطعام مثل فقدان الشهية العصابي التي لا تؤخد دائما على محمل الجد لديها أعلى معدل وفيات في أي مرض عقلي وتأتي مع زيادة خطر الانتحار بمقدار 32 ضعفًا.

توضح يارا كيف أن بعض التعليقات العابرة التي قد يظنها البعض غير مؤذية قد تدفع بالأطفال إلى الشعور بالقبح ومعاقبة أجسادهم.

"حماية الأطفال من اضطرابات الطعام تبدأ داخل الأسرة. يجب تجنب التعليق على التغيرات الجسدية لدى الأطفال مثل زيادة الوزن وخاصة لدى المراهقين الذين يمرون بمرحلة تقلبات هرمونية."

التنمر خارج المنزل - بحسب يارا - قد يؤدي إلى نتائج مماثلة حيث أن استخدام كلمات مثل "قبيحة" و"سمينة" لوصف الفتيات قد يدفع بعضهن نحو إضطرابات الطعام.

"الحوار حول طريقة تناول الطعام يجب أن يدور حول أهمية تناول الطعام الصحي وجعل أجسادنا تتمتع بصحة جيدة بدون التركيز على شكل الجسم أو الزيادة في الوزن. على الأسرة أيضا توفير الأطعمة المغذية التي تساعد على المحافظة على الصحة الجسدية وتحسن من الحالة النفسية في نفس الوقت."

منى تقول أنها بجانب حديثها مع أولادها بشكل مستمر عن أهمية الأكل الصحي المفيد لأجسادهم تحاول تشجيعهم على العادات الصحية السليمة من خلال توفير الأكل المغذي الذي يفضلونه.

"تساعد المدرسة أيضا في هذا من خلال توعية الأطفال بأهمية العادات الغذائية السليمة."

تسببت الزيادة الكبيرة في عد كبيرة في كل من التشخيصات الجديدة والانتكاسات في الحالات الموجودة لضغط كبير على النظام الصحي مما ترك بعض المرضى ينتظرون ما بين ثلاثة وستة أشهر لحجز موعدهم الأول.

لهذا السبب Royal Children’s Hospital قد غيرت نموذجها للرعاية بشكل كبير من خلال تقديم علاج عائلي جماعي بدلاً من الجلسات الفردية.

كما يمكن للمرضى الآن الحصول على 40 جلسة علاج نفسي و 20 جلسة للنصائح الغذائية في السنة بموجب جدول مزايا Medicare.

للاطلاع على إجراءات الصحة والدعم المعمول بها حالياً لمواجهة وباء كوفيد-19 بلغتكم، تفضلوا بزيارة sbs.com.au/coronavirus.

يجب على الجميع في أستراليا البقاء على مسافة 1.5 متر على الأقل من أي شخص آخر. يمكنك مراجعة قواعد ولايتك لمعرفة الحد الأقصى للتجمعات في هذا الرابط.

إذا كنت تعاني من أعراض البرد أو الأنفلونزا، ابق في المنزل ورتب موعدا للفحص عن طريق الاتصال بطبيبك أو الاتصال بالخدمة الوطنية للمعلومات الصحية عن فيروس كورونا على الخط الساخن 080 020 1800.

أس بي أس ملتزمة بتوفير آخر التحديثات للجاليات المتنوعة في أستراليا عن كوفيد-١٩. آخر الأخبار والمعلومات متاحة الآن بثلاثٍ وستين لغة عبر sbs.com.au/coronavirus.

Coming up next

# TITLE RELEASED TIME MORE
"وصف الفتاة بالقبيحة والسمينة يجعلها عرضة لمرض فقدان الشهية": خطوات عملية لحماية أطفالكم من اضطرابات الطعام 06/10/2021 14:43 ...
صحافي سوداني عن انقلاب الجيش في الخرطوم: "ما كان ليتم بدون غض الطرف أو ضوء أخضر من الإدارة الأميركية" 26/10/2021 15:52 ...
الدكتور غسان الأسدي يحصل على جائزة متطوع العام 2021 لخدماته المجتمعية 26/10/2021 15:05 ...
مدارس نيو ساوث ويلز تستقبل طلابها بالزينة والبالونات ويافطات الترحيب 26/10/2021 08:34 ...
مهاجرة من لبنان إلى أستراليا: "أجاب الزعيم أجدادي، ما حاجتكم للمدرسة في البلدة، فأنا أعلّم ابني!" 26/10/2021 16:26 ...
أكثر من نصف الحالات ايجابية داخل فندق احتجاز للاجئين: "حياة اللاجئ غير مهمة عندهم." 26/10/2021 05:18 ...
"العسكر لا يؤتمنون على السودانيين": إعلامية أسترالية سودانية تصف المشهد في شوارع الخرطوم 26/10/2021 09:59 ...
من مراسلينا: أخبار لبنان في أسبوع 26/10/2021 26/10/2021 05:49 ...
نشرة أخبار الصباح 26/10/2021 26/10/2021 10:04 ...
حكومة نيو ساوث ويلز تعلن عن أكبر استثمار في تاريخها لمكافحة العنف العائلي بكلفة تقارب نصف مليار 25/10/2021 13:56 ...
View More