Coming Up Fri 9:00 PM  AEDT
Coming Up Live in 
Live
BBC Arabic radio
أس بي أس عربي۲٤

عالمة أوبئة: "الإغلاق جنّب ملبورن آلاف الإصابات والاستهتار عرّض جاليتنا للخطر"

الدكتورة تغريد استيفان عالمة أحياء دقيقة في جامعة RMIT في ملبورن Source: Pixabay/Associate Professor Taghrid Istivan

الباحثة في مجال علم الأوبئة والأحياء الدقيقة الدكتورة تغريد استيفان تنبه لضرورة الالتزام بالتعليمات الصحية وعدم التزاور أو تصديق الإشاعات مع استمرار الإصابات بكوفيد بالإرتفاع في ملبورن.

اعتبارًا من الساعة الثامنة من مساء أمس الأحد، سيكون سكان ولاية فيكتوريا الذين عاشوا في ملبورن ولم يغادروها منذ بداية الوباء قد أمضوا 245 يومًا في الإغلاق، فيما يعتبر الاغلاق التراكمي الأطول لأي مدينة في العالم. يأتي هذا مع استمرار تسجيل أعداد جديدة من الإصابات تفوق الألف في اليوم. 

وكانت العاصمة الأرجنتينية بوينس أيرس قد سجلت الرقم القياسي، حيث خضعت للإغلاق لمدة 234 بين شهري أذار /مارس  وتشرين الثاني /نوفمبر 2020، ولعشرة أيام إضافية في شهر أيار مايو من هذا العام.

لولا الإغلاق لكانت الحالات تجاوزت العشرة آلاف حالة

وتقول عالمة الأوبئة والأحياء الدقيقة في جامعة RMIT  في ملبورن في حديث مع SBS Arabic24 إن الإغلاق مع قسوته ضروري لأنه يخفف العدوى، ولو لم يتم فرض الإغلاق لكانت الإصابات قاربت عشرة آلاف باليوم.

"مع الأسف تحولت ملبورن من "أفضل مدينة للعيش في العالم" إلى "أكثر مدينة للإغلاق في العالم". وهذا خارج عن طاقة الناس وتحملهم لهذه الاغلاقات، لكن من جهة ثانية عندما كان هناك بعض حالات من كوفيد، وكانت الحالات قليلة كان يمكن السيطرة عليها في إغلاقات قصيرة، لكن لسوء حظ ملبورن كان هناك عدد أكبر من الحالات التي وصلت إلى ملبورن بعد أن بدأت في سيدني، وكذلك إهمال الناس في البداية أدى إلى انتشار كبير".

وتضيف: "كما نعرف أن سلالة دلتا تنتشر بسرعة أكبر من السلالات الأولى بنسبة 50 بالمئة، والأعراض تظهر بشكل سريع، وهناك بحوث الآن تظهر أنها أكثر فتكا، فلهذا السبب ليس هناك أي وسيلة أخرى للسيطرة على انتشار دلتا إلا بهذا الإغلاق الحاد".

الإغلاقات دليل على فشل سياسة الحكومة 

المعارضة وجهت انتقادات حادة لحكومة الولاية بسبب قساوة وطول مدة الاغلاق. وقال زعيم المعارضة في فيكتوريا ماثيو غاي إن "الاغلاقات ليس علامة على نجاح سياسة الحكومة، إنما على فشلها". وأضاف: "إنه لأمر كارثي على مدينتنا وعلى ولايتنا، خضوع ملبورن للإغلاق لهذه الفترة الطويلة".

من ناحيته قلل رئيس الحكومة دانيال أندروز من أهمية تصريحات زعيم المعارضة، وقال: "للناس حق الانتقاد، لكن ما هي بدائلُهم؟ 

بغض النظر عن الجدل السياسي لم يكن هناك بديلا عن الإغلاق

وتقول البرفسور تغريد استيفان أنه وبغض النظر عن الجدل السياسي لم يكن هناك بديلا عن الإغلاق.

"دعنا نبتعد عن المجادلات السياسية، إذن ليس هناك أي بديل، لأنه لو لم يكن هناك إغلاق لكانت عدد الإصابات اليوم تقارب 10 آلاف حالة وأكثر، وليس 1300 أو 1500 باليوم".

ويبدو أن ملبورن سوف تتخطى الرقم القياسي من الاغلاق حيث تشير خارطة الطريق أن الولاية ستصل إلى هدفها بنسبة تلقيح تبلغ 70% من الجرعتين بحدود السادس والعشرين من أكتوبر الجاري. وهو التاريخ الذي حدده رئيس حكومة فيكتوريا دانيال أندروز لرفع ما تبقى من قيود، وهذا يعني أن سكان فيكتوريا سوف يمضون ما مجموعه 267 يوما في الاغلاق قبل رفع القيود وأسباب ترك المنزل، من جديد.  لكن أندروز لم يستبعد تغيير خارطة الطريق وتمديد القيود إذا ما نصحت المشورة الطبية بذلك.

التزاور والإشاعات وعدم الالتزام أدت إلى إصابات في جاليتنا

وتقول البرفسور تغريد استيفان يمكن للناس أن يلعبوا دورا في وقف الانتشار، ودورهم مهم جدا، فكما نلاحظ أن أكثر الحالات موجودة في المناطق الشمالية والغربية والتي توجد فيها جاليات مهاجرة ومنها الجالية العربية.

وتشير البرفسور تغريد استيفان إلى وجود أسباب عديدة زادت من حدة الانتشار بين أبناء الجالية العربية في ملبورن. 

"هناك للأسف عدد كبير جدا من الإصابات في جاليتنا العربية والتي انتشرت في عوائل كثيرة بسبب:

  • أولا، عدم قناعتهم بوجود الفيروس، بسبب وسائل التواصل الاجتماعي والدعايات المضادة التي تدعي بعدم وجود فيروس، تشار الاخبار غير الدقيقة على وسائل التواصل الاجتماعي،
  • تخويف الناس من أخذ اللقاح، لكن اللقاح هو الطريق الوحيد لإنقاذنا وإخراجنا من الإغلاق.
  • وعدم الالتزام بتعليمات البقاء في المنزل.

 

وأشارت البروفسور تغريد استيفان إلى تراجع عدد الإصابات في مناطق سيدني بعد أن زادت نسبة التلقيح، وقالت إن ملبورن تتبع نفس النموذج الذي اتبع في سيدني "لكننا ما زلنا وراءهم بأسبوعين أو ثلاثة". 

أشخاص يعرفون أنهم مصابون ولا يمتنعون عن الزيارات ولا يذهبون لإجراء الفحص وهذه الأشياء تجعل جاليتنا أكثر عرضة للإصابة والمرض الشديد

وأكدت البرفسور تغريد استيفان أن اللقاح آمن ولا يجب الاستماع للإشاعات غير الصحيحة وغير  العلمية عن اللقاح.

كما ودعت إلى ضرورة الالتزام بقيود البقاء في المنزل.

"هناك عوائل كثيرة يتزاور افرادها مع بعضهم البعض، قسم منهم مصابون ويعرفون بأنهم مصابون، ومع ذلك يخرجون من البيت في الوقت الذي يجب أن يكونوا فيه في الحجر الصحي، ويذهبون إلى الأسواق أو الزيارات،  أو قد يتفادون الذهاب إلى الفحص لأنهم يعتقدون أن هناك أيضا مؤامرة في فحوصات كوفيد، وهذا خطأ بالطبع، هذه الأشياء تجعل جاليتنا أكثر عرضة للإصابة والمرض الشديد. جاليتنا مع الأسف تسمع للشائعات المغرضة والخاطئة قبل أن تستمع للرأي العلمي".

الرأي العلمي أصعب لكنه الأصح

وتشدد البرفسور استيفان على أهمية تصديق الرأي العلمي: "يمكن أن يكون الرأي العلمي هو الأصعب لكنه الرأي الصحيح، الإشاعات الخاطئة تأتي بطرق ملتوية وغريبة وتأخذ عقل الإنسان وخصوصا الإنسان الذي ليس لديه اطلاع في مجال العلم أو في مجال الطب".

"لكن الحقيقة تقال أن الأشخاص الذين يهملون الالتزام بقواعد العزل أو الفحوصات أو التلقيح هم الآن من سيكونون المتضررين من الإصابة بكوفيد".

بالنسبة لي فإن هذا الشخص الذي يهمل الالتزام بالعزل وهو يعرف أنه مصاب فهو يساهم أحيانا في موت من يحبهم

"هناك أيضا أشخاص قد يكونون مصابين بكوفيد لكن لا تظهر عليهم أعراض قوية وهذا يعود إلى مناعة الشخص والأعراض تظهر بأشكال مختلفة، يذهبون ويختلطون مع أشخاص آخرين لأنهم يعتقدون بأن أعراضهم ضعيفة ولن يعطوا الفيروس لشخص آخر، ولكن الشخص المقابل، قد يكون أبا أو أما أو قريبا، هذا الشخص المقابل قد تكون مناعته ضعيفة، وقد يكون مصابا ببعض الأمراض بسبب كبر السن أو أمور أخرى، ومع الأسف أدت هذه إلى وفيات عديدة في جاليتنا بسبب إصابة الآخرين بكوفيد".

"بالنسبة لي فإن هذا الشخص الذي يهمل الالتزام بالعزل وهو يعرف أنه مصاب فهو يساهم أحيانا في موت من يحبهم".

 ويوم الجمعة الماضي أصدر رئيس حكومة فيكتوريا دانيال أندروز قرارا فرض بموجبه على جميع الموظفين المصرح لهم بالعمل أن يتلقوا الجرعة الأولى من اللقاح بحلول 15 تشرين الأول أكتوبر الجاري، والجرعة الثانية بحلول 26 تشرين الثاني نوفمبر المقبل، لكي يستطيعوا دخول أماكن عملهم. 

وتؤيد البرفسور تغريد استيفان هذا القرار لأنه يضمن حماية الجميع: "أنا أؤيد هذا القرار لأنه إذا كان هناك حالة واحدة في أي مكان عمل فسوف يغلق كل المكان". 

وأضافت: "بالدرجة الأولى الشيء الذي أحب أن أوضحه أن اللقاح لا يضر الناس، كل الأفكار وكل الدعايات أن كل من يأخذ اللقاح سيموت بعد سنتين أو أن هناك شريحة الكترونية فيه، أو أنه سيدخل إلى المادة الوراثية، كل هذا غير صحيح".

وقالت إن لقاح موديرنا هو لقاح شبيه بلقاح فايزر مع نسبة فعالية أعلى: "هو لقاح ناجح جدا ويعطي نسبة وقاية أعلى من فايزر،  يستخدم نفس تقنية فايزر، وهذا يحفز خلايا الجسم على انتاج أجسام مضادة للفيروس. والتقنية سليمة مئة بالمئة، ولو كان هناك أي تأثير على المادة الوراثية بالجسم أو الشفرة الوراثية في الخلية لم يكونوا ليرخصوه من البداية".

استمعوا إلى اللقاء كاملا في المدونة الصوتية في أعلى الصفحة.

يجب على الجميع في أستراليا البقاء على مسافة 1.5 متر على الأقل من أي شخص آخر. يمكنك مراجعة قواعد ولايتك لمعرفة الحد الأقصى للتجمعات في هذا الرابط.

إذا كنت تعاني من أعراض البرد أو الأنفلونزا، ابق في المنزل ورتب موعدا للفحص عن طريق الاتصال بطبيبك أو الاتصال بالخدمة الوطنية للمعلومات الصحية عن فيروس كورونا على الخط الساخن 1800020080

أس بي أس ملتزمة بتوفير آخر التحديثات للجاليات المتنوعة في أستراليا عن كوفيد-١٩. آخر الأخبار والمعلومات متاحة الآن بثلاثٍ وستين لغة عبر sbs.com.au/coronavirus.

Coming up next

# TITLE RELEASED TIME MORE
عالمة أوبئة: "الإغلاق جنّب ملبورن آلاف الإصابات والاستهتار عرّض جاليتنا للخطر" 04/10/2021 13:27 ...
شاب أسترالي من اصول عراقية: حلمي كان مستحيلاً، لكنه تحقق! 22/10/2021 10:52 ...
21/10/2021نشرة أخبار المساء 22/10/2021 11:30 ...
أخبار الكورونا في أسبوع 22/10/2021 22/10/2021 03:59 ...
المخرجة الأسترالية ريم دغمش : عمرو دياب لم يعارض تصويري لأغنية "جميلة" بل أٌعجب بفكرتي. 22/10/2021 08:19 ...
"إذا استمرت نسب التلقيح الحالية يمكن أن يصبح النموذج الأسترالي الأفضل في العالم": استشاري يقول أن أستراليا في مرحلة ما بعد التلقيح 22/10/2021 08:30 ...
أم لسبعة أولاد: " من تربي ولدًا، تربي بلدًا " 22/10/2021 09:24 ...
من مراسلينا: أخبار العراق في أسبوع 22/10/2021 22/10/2021 06:36 ...
ما الذي تحتاج إلى معرفته قبل شراء تذكرة للسفر من وإلى أستراليا؟ 22/10/2021 10:47 ...
نشرة اخبار الصباح 22/10/2021 22/10/2021 10:11 ...
View More