Coming Up Sun 12:00 AM  AEDT
Coming Up Live in 
Live
BBC Arabic radio
قصة هجرتي

27 عاما من الكفاح: "وجدتُ في أستراليا الوطن البديل لفلسطين"

قصة هجرة الدكتور عماد شبلاق إلى أستراليا Source: E.S

من فلسطين، الى السعودية فبريطانيا ودول الخليج إلى أستراليا التي اختارها وطنا. قصة هجرة الدكتور المهندس عماد وليد شبلاق هي قصة نجاح ومثابرة. وهو الأستاذ المحاضر في جامعة سيدني، المفكر، الأديب والكاتب الصحفي ورئيس الجمعية الأمريكية للهندسة القيمية في أستراليا ونيوزيلندا.

اختار الدكتور المهندس عماد شبلاق السفر من بريطانيا والعودة إلى الوطن العربي ليلتقي "لبنى" شريكة لحياته. ومع تأسيس عائلة اضطر الى أخذ خيار الهجرة إلى أستراليا لتأمين مستقبل أولاده عبد الرحمن، فاطمة وسارة ومنحهم فرصة الاستقرار في بلد اختاره لهم "وطنًا".


النقاط الرئيسية

  • بعد تخصصه في بريطانيا، انتقل وعائلته إلى استراليا مع فتح باب الهجرة للمهارات عام 1994
  • اضطر إلى ترك أستراليا بعد نيل الجنسية لمرافقة والده في السنوات الثلاث الأخيرة من حياته
  • عاد إلى أستراليا بعد وفاة والدته وأسس شركته الخاصة وكان رائدا في مجال الهندسة القيمية

ولد عماد في مدينة خان يونس في قطاع غزة الذي انسلخ عنها في عمر السبع سنوات، وانتقل إلى المملكة العربية السعودية مع والديه.

حمل عماد الطفل بقايا ذكريات وطنه الأم وأغلى سنين طفولته وأخذ يكبر في السعوديّة إلى أن سافر فيه طموح العلم إلى بريطانيا ليتابع تخصصه في الهندسة المدنية وينال شهادة الدكتوراه في هندسة التربة والأساسات من جامعة Lees.

Dr. Emad Shublaq
Dr. Emad Shublaq surrounded by his family.
Dr. Emad Shublaq

بدأ التفكير في الهجرة إلى أستراليا بعد أن عرض عليه صديقه بالصدفة فكرة التقدم للحصول على تأشيرة هجرة مع فتح أستراليا أبوابها لهجرة العمال المهرة.

"طلب مني أحد أصدقائي أن أقدم على تأشيرة هجرة، ولم يكن لدي رغبة في ذلك ولكن سبحان الله أنا حصلت على الموافقة ولم يحصل هو عليها."

وصل عماد وزوجته إلى سيدني عام حيث 1994، استقبلهما صديق العائلة من السعودية المهندس عيسى الشاويس، ومكثت العائلة في منطقة Chatswood في سيدني.  كان المهندس عيسى زميلا في السعودية وأصبح خير شريك في أستراليا حيث أسس وعماد شركة الهندسة لإدارة المشاريع، التدريب والهندسة القيميّة.

استقر عماد في أستراليا الذي وجد فيها الأمان والراحة والتفاهم الإنساني. وعن اختيار عماد أستراليا وطنًا لأبنائه قال:

وجدتُ في أستراليا الوطن البديل لفلسطين. فكل ما يحرم منه الإنسان في الشرق الأوسط، وجدته في أستراليا.

Dr. Emad Shublaq.
Dr. Emad Shublaq.
Dr. Emad Shublaq

رحلة العودة

ما إن استقرت العائلة في أستراليا وقبيل نيل عماد الجنسية الأسترالية عام 1997، اقتحم المرض حياة والدته وتوفيت أثناء وجوده في أستراليا، دون قدرة عماد على إلقاء النظرة الأخيرة عليها ولا وداعها. فما كان بمقدوره سوى انتظار الحصول على الجنسية الأسترالية والذهاب ليلبّى واجبه كابن ويحتضن والده في السعودية في سنينة الأخيرة.

"طلب مني والدي أن أعود بعد وفاة الوالدة لأسكن معه وضرب على الوتر الحساس."

ألم عدم الاستقرار

عاش عماد تنقلا وانسلاخا بدأ من عمر السابعة، وهذا طبع في داخله شعورا بالغربة.

"حتى هذه اللحظة أشعر بالغربة. فقدتُ أمي والأم فلسطين. أن يفقد الإنسان أُميّن في آن واحد، خسارة كبيرة! وحتى الآن أحتفظ في بيتي هنا بتراب من فلسطين."

وأشار أنه وسط اختلاف معايير العمل بين الشرق الأوسط والغرب في أستراليا، يواجه المهاجرون أصحاب الكفاءة العالية تحديا يتمثّل في نقص في تقدير الخبرات العلمية العالية على عكس الشرق الأوسط.

"كنت أواجَه هنا بعبارة overqualified أو مؤهل أكثر من اللازم وكأن المطلوب هو التوقف عند حدود انهاء البكالوريوس أو الماجيستير."

Dr. Emad Shublaq
Dr. Emad Shublaq with his daughters Fatima and Sarah.
Dr. Emad Shublaq

وأضاء الدكتور شبلاق على مسيرته العلمية والمهنية والثقافية مسلطا الضوء بإيجاز على أبرز أعماله ومساهماته الاجتماعية.

ووجهة نصيحة للمهاجرين: "إذا كان لديك الرغبة في التحصيل، الثبات والتحدي، لا بد لك من أن تعتاد على الأنظمة الأسترالية وإلا بقيت خارج سوق العمل."

يمكن الاستماع إلى قصة الدكتور عماد شبلاق كاملة في الرابط الصوتي المرفق بالصورة أعلاه.

أكملوا الحوار عبر حساباتنا على  فيسبوك وتويتر وانستغرام.

توجهوا الآن إلى موقعنا الالكتروني للاطلاع على آخر الأخبار الأسترالية والمواضيع التي تهمكم.  

يمكنكم أيضاً الاستماع لبرامجنا عبر هذا الرابط أو عبر تطبيق SBS Radio المتاح مجاناً على أبل وأندرويد.

Coming up next

# TITLE RELEASED TIME MORE
27 عاما من الكفاح: "وجدتُ في أستراليا الوطن البديل لفلسطين" 09/06/2021 14:33 ...
مهاجر عراقي: "قرار الهجرة كان في العقل الباطن، فقد كنا نعيش في سجن كبير" 30/11/2021 13:26 ...
تعرفوا على ابنة السودان التي أسست أول فصل دراسي لتعليم اللغة العربية في أستراليا 23/11/2021 11:44 ...
"الفن مرآة النفس" كيف استخدمت مارسيل منصور الفن المعاصر من أجل توصيل رسالة وطنية وإنسانية 17/11/2021 16:09 ...
لاجئة عراقية ترد الجميل من خلال خدمة المجتمع: "أعتبر لحظة وصولي إلى أستراليا يوم ميلادي الثاني" 09/11/2021 15:31 ...
قصة هجرتي: "هاجر والداي الى أستراليا وأنا في الثالثة من عمري وهاجرت أنا بعدها بتسع سنوات" 03/11/2021 18:34 ...
مهاجرة أسترالية فلسطينية: "قضيت أكثر من 25 عاماً في أستراليا في سعي دائم" 28/10/2021 11:37 ...
مهاجرة من لبنان إلى أستراليا: "أجاب الزعيم أجدادي، ما حاجتكم للمدرسة في البلدة، فأنا أعلّم ابني!" 26/10/2021 16:26 ...
"خلال 3 دقائق قررنا أن نغادر العراق": 40 يومًا في العراء، 9 أشهر كلاجئة إلى ان استقرت في أستراليا 19/10/2021 14:29 ...
المهاجرة الأسترالية المصرية جليلة عبد السلام: "أنا ابنة جيل ما بعد حرب نكسة 67 التي عانى من آثارها الكثيرون" 09/10/2021 13:17 ...
View More