Coming Up Mon 9:00 AM  AEDT
Coming Up Live in 
Live
Bayt Al Mazzika radio
قصة هجرتي

هاجر قبل 52 عاما: عملت في مصنع دون أي معرفة بالإنجليزية وتواصلت مع الأستراليين بلغة الإشارة

Gergis Gebrayel migrated to Australia more than 52 years ago. Source: Gergis Gebrayel

يتذكر اللبناني جريس جبرايل قصة هجرته إلى أستراليا وكيف ضل الطريق عندما عاد أول مرة من العمل إلى محل سكنه وحضوره كارثة جسر غرانفيل

اللبناني جريس يعقوب جبرايل هاجر في الخامس عشر من يوليو تموز عام 1968، ورغم مرور أكثر من 52 عاما على مغادرته وطنه الأم لأول مرة، إلا أنه لا زال يحسب الوقت الذي قضاه بعيدا عن لبنان بالأيام.

تحدث السيد جريس إلى أس بي أس عربي قائلا: "أمضيت هنا 52 عاما و19 يوما حتى الآن." كان هذا في الوقت الذي أُجري فيه هذا اللقاء.

ابن كرم المهر في شمال لبنان لا يزال يشعر بحنين جارف إلى قريته التي تركها لأول مرة في عمر الثامنة عشر متجها إلى بيروت: "أنا عمري 72 عاما، لكني لم أنام مرة وأحلم إلا بالمكان الذي كنت فيه في قريتي كرم المهر، حيث كنا نعمل مع أبي في الأرض، لأننا فلاحين ومزارعين." وأضاف "كان هذا قبل أن اتجه إلى بيروت من أجل العمل."

لم يكن جريس جبرايل يخطط للسفر حتى تواصل معه أقرباء له في أستراليا: "كان عمري 19 عاما ونصف وكنت متزوج، وقال لي أقربائي أنهم يستطيعون مساعدتي على الذهاب إلى أستراليا."

ما زال يتذكر العرض الذي أخبروه عنه: "قالوا لي إن كنت تتقاضى في بيروت ليرة في اليوم، فإنك في أستراليا ستتقاضى دولارا في الساعة." وأضاف "فكرت وقتها أن نذهب لقضاء خمس سنوات هناك ثم نعود إلى لبنان."

لم يكن جبرايل يعلم أن سيدني ستصبح مدينته الجديدة: "من يأتي إلى سيدني لا يمكن أن يتركها لأن أستراليا كما نرى في الأخبار هي أفضل بلد في العالم من حيث تكريم رعاياها." وأضاف "الحمد لله، أنعم علينا الله بعائلة صالحة، وأصبح من الصعب علينا أن نترك أولادنا وأولاد أولادنا ونعود إلى بلادنا." 

Geryes Gebrayel
جريس جبرايل في الصغر
Geryes Gebrayel

لم تكن الرحلة سهلة خاصة في نهاية الستينات، حيث كانت العوائق كبيرة من حيث اللغة والتنقل ومعرفة البلاد، ولكن في نفس الوقت كان هناك طلب كبير على العمالة. وصل السيد جريس وحده في البداية وقضى ستة أشهر قبل أن تنضم إليه زوجته.

وقال "دبرنا شغل في أحد المصانع، لكن الوضع كان صعب، فلا كنت أعرف وقتها اللغة ولا القراءة ولا الكتابة، ولكن أستراليا كانت بحاجة إلى يد عاملة، فلم يكن هناك قدرة على التواصل مع الأستراليين، كله كان بلغة الإشارة، فمثلا إن أراد أن يطلب مني تنظيف الأرض، يأتي بالمكنسة ويقوم بعمل حركة الكنس بيديه ثم يعطيني أياها."

قضى جريس أول فترة من هجرته عند أحد الأقارب في حي كامبسي، حيث كان هناك أربعة أسرّة في الغرفة الواحدة، وكل شخص يضع شنطة سفره أسفل السرير: "لم نكن نعرف البلد، ولم يكن بإمكاننا الذهاب إلى أي مكان، فكان من الممكن أن نلعب الورق أو غيرها ولكننا لا نستطيع المغادرة."

كان المصنع الذي يعمل به جبرايل هو مصنع للطباعة، لعلب البسكويت أو الدخان، لكنه في البداية لم يكن يعرف طريق الذهاب والعودة: "لم نكن نستقل المواصلات، كنا نمشي ذهابا وعودة لمدة نصف ساعة أو ثلاثة أرباع الساعة."

حان وقت الاستقلال بالنسبة لجبرايل، وأن يعود في يوم بمفرده إلى المنزل: "سألني الشخص الذي كنت أذهب معه إن كنت أستطيع العودة بمفردي، فاستحيت أن أقول لا."

تحرك جبرايل في طريق العودة ليجد نفسه على الطريق السريع: "ما زلت أذكر اسم الشارع حتى الآن، ميري ستريت، وعندما وصلت إلى هيوم هاي واي، قلت لنفسي ليست تلك هي المنطقة التي كنت أصل إليها."

عاد مرة أخرى إلى المصنع وكانت الساعة قد وصلت إلى الواحدة والنصف صباحا، فقرر المحاولة مرة أخرى للعودة إلى المنزل، ليجد نفسه على الطريق السريع مجددا، وقتها شعر جريس بالحزن على حاله: "لا يوجد أحد لا يأخذ على خاطره، وبدأت بالبكاء وعزت علي الدنيا، وقلت لنفسي ما الذي حدث لي، لما وضعت نفسي في هذا الموقف."

استجمع نفسه مرة أخرى وعاد للبحث عن المنزل "سبحان الله الذي ألهمني واستطعت التعرف على الشارع والعودة للمنزل."

كانت هذه اللحظة أول مرة يشعر بمعنى الاغتراب في أستراليا: "عندما عدت وجدت أنه لم يقلق علي أحد، وقلت لنفسي من ممكن أن يقلق عليك، لا أمك ولا أخوك ولا زوجتك موجودين."

Granville rail disaster
Granville rail disaster
Flickr: Blue Mountains Library - Local Studies

حضر جريس جبرايل كارثة انهيار جسر غرانفيل عام 1977، عندما خرج أحد القطارات عن مساره واصطدم بأحد الجسور والذي انهار على اثنين من عربات القطار المكتظة بالسكان.

وراح ضحية الواقعة 83 شخصا وأصيب 213 آخرين وتضرر حوالي 1300 شخص إجمالا. تعتبر تلك الواقعة أسوأ حادثة قطارات في تاريخ أستراليا وأكبر خسارة للأرواح في أستراليا في منطقة واحدة منذ نهاية الحرب العالمية الثانية.

يتذكر جريس جبرايل هذا اليوم: "أنا كنت ذاهبا لتناول القهوة عند أخي في غرانفيل، حيث يسكن على بعد 200 متر عن الجسر، وعندما سمعنا صوت الاصطدام ركضنا إلى الخارج."

وأضاف "وصلنا لنجد الجسر قد سقط وهناك سيارات شرطة وإسعاف في كل مكان." وقال "كان الأطباء والممرضين ومن لديهم معرفة بالإسعافات الأولية، هم المسموح لهم بالمساعدة، وأنا كنت واقف هناك أشاهد الواقعة وأرى الناس تصرخ ولكني عاجز عن المساعدة."

وقال "نزلت دموعي وقتها، لأنني غير قادر على تقديم المساعدة، وتمنيت لو كنت ممرض أو طبيب لأتمكن من المشاركة في جهود الإنقاذ."

وبعد تلك المسيرة الطويلة في أستراليا والتي بدأت في الستينات، يرى جبرايل أن أستراليا قد منحته ما يكفيه له ولأبنائه لعدة أجيال، رغم أنها أخذت منهم عمل شاق ومجهود ومساهمة في بناء الدولة الموجودة حاليا.

Coming up next

# TITLE RELEASED TIME MORE
هاجر قبل 52 عاما: عملت في مصنع دون أي معرفة بالإنجليزية وتواصلت مع الأستراليين بلغة الإشارة 26/08/2020 11:14 ...
تعرفوا على ابنة السودان التي أسست أول فصل دراسي لتعليم اللغة العربية في أستراليا 23/11/2021 11:44 ...
لاجئة عراقية ترد الجميل من خلال خدمة المجتمع: "أعتبر لحظة وصولي إلى أستراليا يوم ميلادي الثاني" 09/11/2021 15:31 ...
مهاجرة أسترالية فلسطينية: "قضيت أكثر من 25 عاماً في أستراليا في سعي دائم" 28/10/2021 11:37 ...
مهاجرة من لبنان إلى أستراليا: "أجاب الزعيم أجدادي، ما حاجتكم للمدرسة في البلدة، فأنا أعلّم ابني!" 26/10/2021 16:26 ...
"خلال 3 دقائق قررنا أن نغادر العراق": 40 يومًا في العراء، 9 أشهر كلاجئة إلى ان استقرت في أستراليا 19/10/2021 14:29 ...
المهاجرة الأسترالية المصرية جليلة عبد السلام: "أنا ابنة جيل ما بعد حرب نكسة 67 التي عانى من آثارها الكثيرون" 09/10/2021 13:17 ...
من القبيات إلى أستراليا، 52 سنة من الهجرة تكللت في 18 حفيدًا. 05/10/2021 15:54 ...
مهاجرة أسترالية لبنانية: "لو عاد بي الزمن سأهاجر إلى أستراليا فالبقاء في لبنان كان يعني الموت" 27/09/2021 12:11 ...
من أرض الشمس في السودان إلى أستراليا، قصة هجرة ونجاح 21/09/2021 14:48 ...
View More