Coming Up Fri 12:00 PM  AEST
Coming Up Live in 
Live
BBC Arabic radio

"أهدي هذا التكريم إلى روح والدي": الرئيس السابق للرابطة المارونية د. أنطوني الهاشم ينال وسامًا تقديريًا في عيد الملكة إليزابيث

Dr Anthony Al Hashem received the Order of Australia Medal. Source: Dr Anthony Al Hashem

نسلّط الضوء بفخر على د. أنطوني الهاشم، الرئيس السابق للرابطة المارونية في أستراليا، الذي تم اختياره لنيل وسام التقدير Order of Australia Medal بمناسبة عيد الملكة إليزابيث، عربونًا لعطاءاته الكبيرة للجالية اللبنانية المارونية وهو حاصل أيضًا على تكريم البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي تقديراً لدور الهاشم في تعزيز العلاقة بين المؤسسات المارونية ودوره الإنساني في الحقل العام وتمتين الصلة بين لبنان المقيم والمنتشر لا سيّما بين بيروت وسيدني.

استحق الدكتور هاشم كل التقدير لمساهماته الاستثنائية للجالية اللبنانية في أستراليا من خلال خدمته في الرابطة المارونية في أستراليا والعديد من المؤسسات الأخرى الهادفة والداعمة للبنان خاصة بعد انفجار مرفأ بيروت.


النقاط الرئيسية

نال الرئيس السابق للرابطة المارونيّة د. أنطوني الهاشم وسامًا تقديريًّا في عيد الملكة إليزابيث لدوره الانساني في الحقل العام.
ساهم بإعادة إعمار وترميم مئات الشقق والمحال التي تضررت جراء انفجار مرفأ بيروت في الرابع من آب 2020.

كُرّم أيضًا من قبل البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي تقديراً لدوره في تعزيز الصلة بين لبنان المقيم والمنتشر.


انتخب د. انطوني سعيد الهاشم كرئيس ثامن للرابطة المارونية في أستراليا التي تأسست سنة 1978،  وهو مؤسس ورئيس الشركة الأسترالية للاستشارات الهندسية، كما عمل لفترة طويلة في الشأن العام كنائب رئيس لغرفة التجارة.

أهدي هذا التكريم إلى روح والدي

اعتبر د. هاشم أنّ روح العطاء يبدأ من المنزل وينمو مع الإنسان، لذلك أهدى هذا التكريم إلى روح والده الذي تشرّب من خلال روح العطاء قائلًا:

بقدّم هالتقدير لروح والدي سعيد الهاشم يلي هو كان بالبيت يعلّمنا معنى العطاء والمحبة. الوالد كان يعطي من ذاتو وعلمنا انو العطاء هو من الذّات.

 وشدّد الهاشم على أنّ الحفاظ على إرث اللغة كان أيضًا ثمرة جهود والديه اللذين أصرّا على التحدث مع أولادهما باللغة العربية وذكر أنّه مع عودة العائلة إلى لبنان والعيش هناك لفترة خمس عشرة سنة، تشرّب الثقافة اللبنانيّة وتمرس أكثر على اتقان اللغة التي هي أساس التواصل مع الوطن الأم.

لبنان المنتشر خلاص لبنان المقيم

بادر د. هاشم كرئيس للشركة الاسترالية للاستشارات الهندسية، إلى مساندة لبنان بعد كارثة انفجار مرفأ بيروت حيث تولّت الشركة إعادة إعمار وترميم مئات الشقق والمحال التي تضررت بفعل انفجار الرابع من آب.

وعبّر د. أنطوني عن مشاعر الحزن العميق التي اجتاحته يوم الانفجار قائلًا:

شعرت إني مخدّر، ما عم صدّق يلي عم شوفو واسمعو! السياسيين بلبنان مش عم يركزوا على مصلحة الشعب. هالإهمال أدى لخسارة مئات الأرواح وآلاف الجرحى ومئات آلاف الأشخاص يلي هُجروا من بيوتن المدمرة!

الإنسان ما بياخد معو إلّا أعمالو

تابع د. هاشم مسلّطًا الضوء على دور أستراليا الوطن المحتضن لللبنانيين الذين تركوا لبنان هربًا من الظلم والجوع. أستراليا احتضنت المهاجرين وأعطتهم الفرصة لتحقيق أحلامهم وآمنت في قدراتهم على عكس لبنان الذي يكرّر المشهد ذاته، مشهد الظلم والسير نحو المجهول. لذلك يرى أنّ العمل في الشأن العام واجب إنساني اختاره منذ أكثر من ثلاثين سنة. وعن التضحيات التي يقدّمها أردف قائلًا:

كل يلي بَدّو يشتغل بالشأن العام بحاجة يقدم تضحيات. الوقت يلي منقدمو اليوم معنا ياه، بكرا ما فينا نْرَجعو. الإنسان ما بياخد معو إلّا أعمالو

وختم قائلًا:

 قلّي بيي، سنبلة القمح كل ما حملت، كل ما انحنيت. أكبر تقدير باخدو هو إني حط راسي عالمخدّة تأعرف إني قدرت إعطي بهالنهار.

  أكملوا الحوار عبر حساباتنا على  فيسبوك وتويتر وانستغرام.

توجهوا الآن إلى موقعنا الالكتروني للاطلاع على آخر الأخبار الأسترالية والمواضيع التي تهمكم.  

يمكنكم أيضاً الاستماع لبرامجنا عبر هذا الرابط أو عبر تطبيق SBS Radio المتاح مجاناً على أبل وأندرويد.

Coming up next

# TITLE RELEASED TIME MORE
"أهدي هذا التكريم إلى روح والدي": الرئيس السابق للرابطة المارونية د. أنطوني الهاشم ينال وسامًا تقديريًا في عيد الملكة إليزابيث 16/06/2021 11:08 ...
قصة نجاح: إيلي الخوند يتخرج من الجامعة الأمريكية في بيروت ويرفع رأس والديه اللذين كافحا من أجله 01/07/2022 07:32 ...
إطلاق الجمعية الطبية الأسترالية الآشورية: " الجائحة كشفت فجوة كبيرة في تقديم المعلومات المتعلقة بأوامر الصحة العامة المتغيرة باللغة الأم" 01/07/2022 11:16 ...
ميني بود تعلم الإنجليزية: استخدام أفعال المشي 01/07/2022 08:35 ...
نشرة أخبار الصباح 1/7/2022 01/07/2022 10:06 ...
"كاد النزيف يودي بحياتها": طالب سعودي ينقذ مسنة أسترالية في ملبورن 01/07/2022 11:27 ...
من مراسلينا: أخبار العراق في أسبوع 1/7/2022 01/07/2022 07:05 ...
اللغة العربية ثالث أكثر لغة مستخدمة داخل المنازل في أستراليا بحسب الإحصاء السكاني 2021 30/06/2022 10:55 ...
لأول مرة: الاحصاء السكاني يكشف عن أكثر 3 أمراض مزمنة في استراليا والامراض العقلية جاءت في المقدمة 30/06/2022 15:15 ...
نشرة أخبار المساء 30/06/2022 30/06/2022 11:53 ...
View More