Coming Up Tue 12:00 PM  AEDT
Coming Up Live in 
Live
BBC Arabic radio

"بعد ست سنوات": هكذا حصلت على الجنسية الأسترالية في مراسم عبر الانترنت

Source:

تواصل بلديات مدينة سيدني عقد مراسم الجنسية بشكل افتراضي عبر الانترنت رغم تخفيف القيود، ما يسمح للمهاجرين تذوق لذة الانتماء إلى أستراليا بشكل رسمي دون تكبد عناء المشاركة في مراسم طويلة.

ما زلت أذكر ذلك اليوم جيداً، الرابع من تموز يوليو من عام 2015، حيث كانت المرة الأولى التي وطأت فيها قدماي المدينة التي ستصبح لاحقاً موطني الجديد ونقطة انطلاق لتحقيق الكثير من أحلامي.

كان الجو بارداً في سيدني وقطرات المطر تتساقط بغزارة ومطار Kingsford Smith بدا "قاتماً" بعض الشيء ولا يشبه ما خُيّل لي وأنا على متن الطائرة. تلك الطائرة التي حلّقت بعيداً عن عمّان، مسقط رأسي ومدينتي المفضلة التي لم أختبر العيش خارجها مطلقاً قبل أن أحصل على إقامتي الدائمة الأسترالية.  

Fares Hassan
في مطار عمّان قبل المغادرة إلى سيدني في عام 2015
Fares Hassan

ابتسامات الموظفين في المطار خففت بعض الشيء من روعي، ولكنني مع ذلك كنت أعلم أنني أسير نحو المجهول فلا وظيفة بانتظاري ولا أهل ألجأ إليهم في حال ضاقت بي الدنيا. كانت مرافقة صديقي المفضل لي في هذه المغامرة تخفف من وطأة الغربة والجو البارد الذي ازداد برودة بشعور الغربة الذي يشبه الانسلاخ من حيث أنت والولادة من جديد.

كان العام الأول صعباً ومليئاً بالمشاعر المختلطة، فتارة أشعر بأنني بدأت بالاستقرار وتارة أخرى أهم بالعودة إلى الأردن و"الاكتفاء بهذا القدر" من الصعوبات. كنت محظوظاً بأن عثرت على وظيفة في جامعة سيدني التقنية بعد أقل من ثلاثة أسابيع على وصولي ما أعطاني دفعة للأمام وأشعرني بأنني قادر على مواصلة هذا المشوار لأثبت لنفسي بأنني جدير بهذه الفرصة التي يحلم بها الكثيرون.

لم تكن اللغة الانجليزية عائقاً أمامي في التواصل مع محيطي الجديد، ولكنني اصطدمت أيضاً بعائق "اللهجة" والتعابير الأسترالية الأكثر شيوعاً وحضوراً في الأحاديث اليومية. كنت قلقاً أيضاً على مصير لغتي العربية وأذكر أنني سألت صديقي إن كنا سنتحدث العربية مجدداً في أستراليا فأجابني ضاحكاً: "بالطبع سنتحدث العربية!".

شيئاً فشيئاً، بدأت أستكشفت مدينة سيدني وأتردد إلى ضواحيها المختلفة ولا سيما تلك التي يقطنها عدد كبير من أبناء الجاليات العربية. كانت فرحتي لا توصف عندما عثرت على "اللبنة" والخبر العربي والزيتون، شعرت وقتها بنفحة دافئة من وطني.

Fares Hassan
Fares Hassan

من الهندسة إلى الصحافة

لطالما راودني حلم الانغماس في عالم الصحافة رغم تخصصي في هندسة الاتصالات وعملي فيها لسنوات. كنت ما زلت أعمل في الجامعة عندما استوقفني منشور على صحفة أس بي أس عربي24 قبل 5 سنوات. راسلت القائمين على الصفحة واسألت عن وظائف شاغرة وجاء الرد بالايجاب.

بعد سلسلة من الاختبارات والمقابلات، بدأت العمل مع الفريق ما ساعدني على التعرف عن قرب على أبناء الجالية العربية وتلمس همومهم ومشاكلهم اليومية والإضاءة على قصص نجاحهم. إلى يومنا هذا، ما زلت أقدر عملي الذي أعطاني فرصة النظر إلى أستراليا من زاوية الجاليات متعددة الثقافات وكيف يساهم الجميع على اختلاف أصولهم في هذا النسيج الملون الذي جعل من أستراليا ما هي عليه اليوم. 

Fares Hassan
Fares Hassan

مراسم الجنسية: "شعرت بقلبي يخفق بشدة"

نظراً لاستمرار الجائحة ورغم تخفيف القيود في سيدني، وصلت البلديات عقد مراسم الجنسية عبر الانترنت تخفيفاً للمشقة. شاركت بإحدى هذه المراسم بحضور رئيسة بلدية Lane Cove بام بالمر والنائب الفيدرالي عن مقعد شمال سيدني ترينت زيمرمان وأديت القسم الذي تعهدت من خلاله بالوفاء لأستراليا والالتزام بقوانينها واحترام قيمها الديمقراطية.

لا أنكر أنني كنت أشعر بالانتماء إلى أستراليا قبل أن أصبح مواطناً بشكل رسمي، كيف لا وأنا أعمل في مجال الصحافي الذي لطالما أحببت وتمكنت من بناء شبكة اجتماعية أفتخر بها، والتقيت بشريكة حياتي هنا. ولكن مع ذلك، كان لهذا الحفل الافتراضي وقع مختلف على نفسي وشعرت بقلبي يخفق بشدة وأنا أؤدي القسم وأشارك قصتي مع آخرين كانوا يتطلعون بشوق أيضاً ليطلقوا على أستراليا لقب "وطني". أنا اليوم مواطن كامل الحقوق وقادر على التصويت في الانتخابات وبالطبع يترتب على كاهلي مسؤوليات إضافية تجاه البلد الذي احتضنني وأعطاني فرصة الاستقرار وسط عائلتي الكبيرة من أبناء الجالية العربية

استمعوا إلى المزيد من قصة هجرتي واستقراري في أستراليا في الملف الصوتي المرفق بالصورة أعلاه. 

إذا كانت لديكم قصة هجرة ترغبون بمشاركتها معنا، راسلونا على البريد الالكتروني gma@sbs.com.au

هل أعجبكم المقال؟ استمعوا لبرنامج "Good Morning Australia" من الاثنين إلى الجمعة من الساعة السادسة إلى التاسعة صباحا بتوقيت الساحل الشرقي لأستراليا عبر الراديو الرقمي وتطبيق SBS Radio المتاح مجاناً على أبل وأندرويد.

أكملوا الحوار على حساباتنا على فيسبوك وتويتر وانستغرام.

Coming up next

# TITLE RELEASED TIME MORE
"بعد ست سنوات": هكذا حصلت على الجنسية الأسترالية في مراسم عبر الانترنت 25/10/2021 05:19 ...
مدير مكتب العمل والتوظيف: "من يريد عملا فليرفع يده، الفرص المتاحة كثيرة في أستراليا" 30/11/2021 09:32 ...
كأس العرب تحت مظلة الFIFA: " هل تحرز قطر منظمة البطولة اللقب لأول مرة؟" 30/11/2021 09:35 ...
مهاجر عراقي: " قرار الهجرة كان في العقل الباطن، فقد كنا نعيش في سجن كبير" 30/11/2021 13:26 ...
نشرة أخبار الصباح 30/11/2021 30/11/2021 10:16 ...
قطاع الأعمال يدعو الحكومات لعدم الهلع في ردها على تفشي متحور أوميكرون في أستراليا 29/11/2021 07:27 ...
تقرير: من 12-14٪ من النساء الحوامل معرضات للإصابة بسكري الحمل 29/11/2021 09:55 ...
نشرة أخبار المساء 29/11/2021 29/11/2021 12:46 ...
"الأمطار الغزيرة قد تسبب حرائق شديدة": خبير بيئي يشرح ظاهرة لا نينا التي تضرب نيو ساوث ويلز 29/11/2021 09:47 ...
الجمال العربي يحمل سحر الشرق الى أستراليا: "أنا أمثل النساء العراقيات، فالمرأة العربية قادرة أن تنجز " 29/11/2021 14:52 ...
View More