Coming Up Fri 9:00 PM  AEDT
Coming Up Live in 
Live
BBC Arabic radio
قصة هجرتي

مهاجرة أسترالية عراقية: " تزوجت وهاجرت عمري 18عاماً وكنت وحيدة عند ولادتي بدون أهل "

نورة السّراي - قصة هجرتي Source: supplied by: Noura Al Sarray

تقول نورة السرّاي عن أول أيام وصولها:" كانت أياماً صعبة، أدخلتني في حالة اكتئاب، فقد كنت بلا تجارب وقطعت دراستي في بغداد بسبب الزواج والهجرة، وكان أكثر ما آلمني أنني كنت أعيش غربتين غربة المكان وغربة اللغة".

تزوجت وعمرها 18 عاماً. جاءت إلى أستراليا مهاجرة شابة يافعة صغيرة مع زوجها من عاصمة الحركة بغداد إلى سيدني حيث السكون والهدوء. عن أول أيام وصولها إلى سيدني تقول المهاجرة الأسترالية العراقية نورة السرّاي:" كانت أياماً صعبة موحشة، أدخلتني في حالة اكتئاب عميق في البداية، فقد كنت صغيرة في العمر بلا تجارب في الحياة وقطعت دراستي في بغداد بسبب الزواج والهجرة، وكان أكثر ما آلمني أنني كنت أعيش غربتين غربة المكان وغربة اللغة".


النقاط الرئيسية:

  • كان أهم شيء لتجاوز غربة البدايات هو إشغال الوقت لتجاوز التفكير السلبي.
  • الأمهات في أستراليا يعشن أوقاتاً صعبة، فجميعهن يشتكين من التعب وكثرة المسؤوليات والغربة.
  •  بعد مرور سنوات من الهجرة، بدأت نورة السرّاي تشق طريقها في عالم الأعمال.

  قالت السرّاي ل أس بي أس عربي24 عن حالها بعد خمسة أشهر من وصولها إلى سيدني:" بعد مرور خمسة أشهر من وصولي، قررت العودة إلى بغداد، فلم أستطع تحمل الغربة أكثر من ذلك وكان قراراً صعباً وأنا المتزوجة حديثاً، لكن بعد ذلك تجاوزتُ المرحلة وبدأتُ أتعود على الغربة والناس في رحلة البدايات".  

عن التأقلم بعد أخذ قرار البقاء مع زوجها تقول:" بصراحة، كان أهم شيء لتجاوز تلك المرحلة هو قتل الوقت لتجاوز التفكير السلبي. فأشغلت نفسي بالدراسة وأشغل زوجي نفسه بالعمل" وتضيف نورة:" بعد أن أخذت طريقي في تعلم اللغة، بدأت طريق دراسة إدارة الأعمال، ثم تصميم الأزياء، فالتصوير الفوتوغرافي وأخيرا دراسة تنظيم وتخطيط المناسبات".

عن سبب تنويعها وتنقلها من دراسة لأخرى أوضحت "أنها كانت تطمح أن يكون لها عملها الخاص، فقررت دراسة كل المجالات التي تدخل في صميم عملها فتكون على دراية بتفاصيل العمل عند الخوض فيه وتوفر الجهد والطاقة البشرية فتقوم بكل شيء بنفسها".

استطاعت نورة السرّاي القيام بكل هذه المهام وهي الشابة الصغيرة المتزوجة والأم بالعزيمة والإصرار والصبر وتنسيق الوقت. عن ذلك تقول:" عشت أياماً صعبة، فقد كنت وحيدة عند ولادتي بدون أهل، ومارست حياتي متوافقة مع واقعي ما استطعت"، وأضافت:" إن الأمهات تحديداً في أستراليا يعشن أوقاتاً صعبة، فلم أقابل أُماً هنا في أستراليا إلا وتشتكي من التعب والسهر وكثرة المسؤوليات والغربة خاصة الأمهات الجدد فأقول لهن كان الله في عونكن فأصعب مرحلة ما بعد الولادة".

نورة السراي - قصة هجرتي
نورة السراي - قصة هجرتي
supplied by: Noura Al Sarray

وما بين العراق المليئة بالحركة ليلاً نهاراً وما بين سيدني الهادئة تصف نورة الفرق بينهما بالصدمة الثقافية، فهي ابنة بغداد المدينة المليئة بالحيوية في كل مناحي الحياة، لكن سيدني في ذلك الوقت فقد كانت تقفل كل مصالحها الساعة الخامسة مساء سوى محلات البقالة الصغيرة للحاجيات الضرورية.

وعن الجالية العراقية أين هي عنها منذ هجرتها قالت: "في البداية لم أختلط بهم بحكم أنني سكنت في مناطق لا يتواجد بها العراقيون وإنما مع جاليات أخرى"، لكنها بدأت بعد ذلك تتواصل بطرق مختلفة وتعمقت العلاقات.

بعد مرور سنوات من الهجرة، أصبحت نورة السرّاي امرأة مستقلة مهنياً وبدأت تشق طريقها في الأعمال حيث أسست "بازار الشرق الأوسط" كعمل هو باكورة أعمالها المستقلة حيث نظمته ثلاث مرات وتهدف من خلاله إتاحة الفرصة للسيدات العربيات ذوات الأعمال الصغيرة وكذلك أبناء الجالية ذوي الحرف الإبداعية أن يعرضوا منتجاتهم فيه وليتعرفوا على بعضهم البعض وعلى أعمالهم ومنتجاتهم وحقق هذا المجهود نجاحاً.

بالإضافة لعملها، كانت للسراي مشاركات متنوعة في العمل الخيري لصالح المجتمع لأسترالي بشكل عام من خلال رعاية المشردين والاهتمام بهم إضافة لمشاركتها في حملة لجمع التبرعات للعراق ولبنان.

مشاركة إجتماعية  لدعم لبنان
نورة السرّاي في مشاركتها في إحدى الفعاليات الخيرية
Supply by: Noura Al Sarray

وما بين العراق وأستراليا، تقول:" لا أنكر فضل استراليا ففيها حققت الطموح والاستقرار ولا أستغني عنها فهي بلدي الثاني، لكن العراق يبقى وطني الأول بكل تفاصيل حياته الاجتماعية ونشاطاته المفعمة بالحياة والعادات والتقاليد التي نفتقدها بالاجتماعات العائلية في الأعياد والمناسبات".

 وعن رحلة هجرتها تقول نورة السرّاي: "هي رحلة بكاء إصرار وتعب وعزيمة".   

للاستماع لقصة هجرة المهاجرة الأسترالية العراقية نورة السرّاي، يرجى الضغط على التدوين الصوتي في الأعلى.

  أكملوا الحوار عبر حساباتنا على فيسبوك وتويتر وانستغرام.

توجهوا الآن إلى موقعنا الالكتروني للاطلاع على آخر الأخبار الأسترالية والمواضيع التي تهمكم.  

يمكنكم أيضاً الاستماع لبرامجنا عبر هذا الرابط أو عبر تطبيق SBS Radio المتاح مجاناً على أبل وأندرويد. 

Coming up next

# TITLE RELEASED TIME MORE
مهاجرة أسترالية عراقية: " تزوجت وهاجرت عمري 18عاماً وكنت وحيدة عند ولادتي بدون أهل " 20/09/2021 12:06 ...
"خلال 3 دقائق قررنا أن نغادر العراق": 40 يومًا في العراء، 9 أشهر كلاجئة إلى ان استقرت في أستراليا 19/10/2021 14:29 ...
المهاجرة الأسترالية المصرية جليلة عبد السلام: "أنا ابنة جيل ما بعد حرب نكسة 67 التي عانى من آثارها الكثيرون" 09/10/2021 13:17 ...
من القبيات إلى أستراليا، 52 سنة من الهجرة تكللت في 18 حفيدًا. 05/10/2021 15:54 ...
مهاجرة أسترالية لبنانية: "لو عاد بي الزمن سأهاجر إلى أستراليا فالبقاء في لبنان كان يعني الموت" 27/09/2021 12:11 ...
من أرض الشمس في السودان إلى أستراليا، قصة هجرة ونجاح 21/09/2021 14:48 ...
مهاجر فلسطيني: "الغربة في البلدان العربية أقسى بكثير من الغربة في أستراليا" 14/09/2021 16:05 ...
44 سنة من العمل المجتمعي: "أنا أول من فتح باب الهجرة للجالية السودانية إلى أستراليا" 07/09/2021 14:47 ...
"بقي أولادي يبكون طوال الرحلة": من كفرصغاب إلى أستراليا، رحلة البحث عن الاستقرار لأرملة وأولادها 31/08/2021 13:20 ...
"العراق وطني الأم وأستراليا وطني الأب": طبيبة عراقية واجهت الحرب والمنفى واحتمال الإعدام 24/08/2021 17:08 ...
View More