Coming Up Mon 9:00 AM  AEDT
Coming Up Live in 
Live
Bayt Al Mazzika radio
قصة هجرتي

طبيبة، زوجة وأم عراقية تجول الولايات الأسترالية بحثًا عن تحقيق أحلامها في بلاد الفرص

Dr. Juman Farjo with her supportive husband Fady and her two sons. Source: Dr. Juman Farjo

ما إن فُتحت أبواب الهجرة للكفاءات في مطلع التّسعينات، اضطرّت الطبّيبة النسائيّة المتخصّصة الى ترك العراق المتألّم وتوضيب حقائب عائلتها الصغيرة التي لم تتّسع للذّكريات، للبحث عن وطنٍ آمن في نيوزيلندا. هناك لم يعرف أحد شيئًا عن بلدٍ إسمه العراق.

إنتقلّت الدكتورة جومان فرجو من نيوزيلندا إلى أستراليا حيث استقّرت وعائلتها وشعرت بالإنتماء إلى هذا الوطن.

جومان فرجو، طبيبة متخصصة في أمراض النساء والولادة. ستختصر لنا رحلتها من العراق إلى نيوزيلند فأستراليا ومناطقها النّائية البعيدة التي خدمت فيها لسنين قبل إستقرارها والعائلة في سيدني.

عشرون عامًا من رحلة الإصرار على النّجاج رغم كل الصّعاب.


النقاط الرئيسية

  • معادلة الشهادات كانت الخطوة المحوريّة الأولى والمتطلبة لتمكينها من مزاولة عملها
  • إضطرارها إلى العمل في المناطق المحتاجة النائية بعيدًا عن زوجها وطفلها
  • تخصص إبنها الأكبر في الطب تأثرا بوالدته وجهودها الإستثنائية

لم تعرف الدكتورة فرجو ولا زوجها أحدا في نيوزيلندا، وهناك لم يعرف أحد شيئًا إطلاقًا عن العراق.

عائق اللغة في نيوزيلندا كان بحد ذاته تحديا خاصا رغم أن اللغة الثانية في العراق هي الإنجليزية، لكن اللهجة النيوزيلندية كانت أكثر تطلبا للطبيبة الشابة من الأسترالية التي ستتقنها لاحقا.

 كان لدينا خيارٌ واحدٌ ألا وهو أن نُكمل، اذا لم أنجح، أعيدُ الإمتحان وإذا لم أوفق فسأحاول تحقيق شيئًا آخر. لم يكن لدينا كعراقيين أيّ خط للعودة.

نظرًا إلى أنّه لم يكن لدى العراقيين خيار للعودة الى العراق، أوضحت الدكتورة فرجو إلى أن هذا الأمر ساعد أغلبية العراقيين إلى الوصول إلى النجاج في ظل غياب إحتمالية للتراجع.

Dr. Juman Farjo
Dr. Juman Fargo in homeland Iraq.
Dr. Juman Farjo

تضحيات كبيرة مثمرة

عبّرت الدكتورة فرجو أن التحديات الأكبر كانت في إتمام المعادلات المطلوبة لمتابعة التخصص ومزاولة مهنة الطّب التي أخذت منها سنينا عديدة من الدراسة في كلية الطب في جامعة بغداد.

لم تستلم الطبيبة الشابة الزوجة والأم، بل ثابرت رغم المتطلبات المعقدة التي تحتاجها ممارسة الطب في أستراليا من معادلة الشهادات، إضافة الى متطلبات أساسية مثل العودة إلى مقاعد الدراسة، وإختبارات عديدة للحصول على تأشيرة العمل الخاصّة في هذه المهنة. 

 لم أكن أعرف إلى أين سيوصلني قرار الإنتقال هذا، ولكن أنا كعراقيّة لم يكن لديّ أي خَيار.

Dr. Juman Farjo
Dr. Juman with her husband and youngest son.
Dr. Juman Farjo

من نيوزيلندا إلى أستراليا

إنتقلت العائلة من نيوزيلندا إلى أستراليا. إصرار الدكتورة فرجو لتحقيق أحلامها دفع بها إلى القبول بالعمل في المناطق المحتاجة البعيدة مما إضطرها للإنتقال مع طفلها في المرحلة الأولى إلى تازمانيا ومن ثم لم يكن لديها إلّا خيار الإنسلاخ عن زوجها وطفلها حتى إنهاء عملها في تازمانيا.

لاحقًا إنتقلت إلى مدينة نيوكاسل، حيث كانت تزور عائلتها مرتين في الأسبوع الى أن سمحت لها الظروف بالعمل قرب مكان إقامة العائلة.

"في البداية، إنتقلتُ أنا وإبني ماثيو إلى تازمانيا للعمل، وكان آنذاك يبلغ من العمر ثلاث سنوات. كنت أعتني به ولكن لصعوبة عملي كطبيبة، اضطررتُ لاحقًا إلى العودة به إلى سدني ومن ثمّ إلى أوكلاند حيث بقي بعناية والدتي لمدّة ثلاث أشهر حتى إنهاء عملي في تازمانيا."

كان الأمر صعبًا جدًّا بالنّسبة إلى الطبيبة الأم لأنها كانت تشعر بالذّنب تجاه إبنها. وهكذا وبعد مرور سنة كاملة من ممارسة عملها الطّبي هناك، إنتقلت الى نيوكاسل، مما سهل عليها زيارة عائلتها خلال عطلة نهاية الأسبوع. هذه التضحيات قابلها حضورٌ نوعيّ من الأولاد إذ عبّرت قائلة: 

 تعلّم الأولاد منّي ومن والدهم العمل المجتهد والتضحيّة ولكن في الوقت عينه الإعتناء بالعائلة.

متى أصبح أستراليا وطنًا؟

لم يكن الإنسلاخ عن العراق والإنخراط في المجتمع الأسترالي سهلا.

"أستراليا أبكتني في مرات كثيرة ولكن لم أتنازل، لم أستسلم وبقيتُ أحاول. الحمدلله أنّني وصلت."

 ولكن رغم التحدّيات الكثيرة، عبّرت الدكتورة فرجو أنها من اللحظة الأولى شعرت أن أستراليا هو وطنٌ لها ولعائلتها. 

"لم نشعر بالغربة. من اليوم الأول ننتمي أنا وعائلتي إلى هذا البلد. نحن نحب العراق ولكننا نشعر أن هذا هو وطننا الثاني."

بعد ثلاث وعشرين سنة

تنظر الدكتورة جومان فرجو إلى الوراء، وتشعراليوم بالرّضى والفخر لأنّ تضحياتها أثمرت وإبنها ماثيو طالب يتخصّص بالطّب.  

Dr. Juman Farjo
Dr. Juman with her extended family in Australia.
Dr. Juman Farjo

"شيء مهمّ أن يروا أن والدتهم تحاول أن تحقق أهدافها وفي نفس الوقت تعتني بهم. وبهذا أظن أنني علمتهم أكثر مما لو ضحيتُ بشهادتي وخصصت كل الوقت لهم. إصراري علمهم الإستقلالية والإعتماد على النفس."

وختمت داعيةً المهاجرين إلى تحقيق الإنجازات أينما كانوا موجهة نصيحتها لهم قائلة:

"المكان ليس مهمًّا. أيمنا أنت يمكنك أن تكون منجزا وأن تصل إلى ما تريد."

يمكن الاستماع إالى قصة الدكتورة جومان فرجو في الرابط الصوتي المرفق بالصورة أعلاه. 

أكملوا الحوار عبر حساباتنا على  فيسبوك وتويتر وانستغرام.

توجهوا الآن إلى موقعنا الالكتروني للاطلاع على آخر الأخبار الأسترالية والمواضيع التي تهمكم.  

يمكنكم أيضاً الاستماع لبرامجنا عبر هذا الرابط أو عبر تطبيق SBS Radio المتاح مجاناً على أبل وأندرويد.

Coming up next

# TITLE RELEASED TIME MORE
طبيبة، زوجة وأم عراقية تجول الولايات الأسترالية بحثًا عن تحقيق أحلامها في بلاد الفرص 05/05/2021 12:57 ...
تعرفوا على ابنة السودان التي أسست أول فصل دراسي لتعليم اللغة العربية في أستراليا 23/11/2021 11:44 ...
لاجئة عراقية ترد الجميل من خلال خدمة المجتمع: "أعتبر لحظة وصولي إلى أستراليا يوم ميلادي الثاني" 09/11/2021 15:31 ...
مهاجرة أسترالية فلسطينية: "قضيت أكثر من 25 عاماً في أستراليا في سعي دائم" 28/10/2021 11:37 ...
مهاجرة من لبنان إلى أستراليا: "أجاب الزعيم أجدادي، ما حاجتكم للمدرسة في البلدة، فأنا أعلّم ابني!" 26/10/2021 16:26 ...
"خلال 3 دقائق قررنا أن نغادر العراق": 40 يومًا في العراء، 9 أشهر كلاجئة إلى ان استقرت في أستراليا 19/10/2021 14:29 ...
المهاجرة الأسترالية المصرية جليلة عبد السلام: "أنا ابنة جيل ما بعد حرب نكسة 67 التي عانى من آثارها الكثيرون" 09/10/2021 13:17 ...
من القبيات إلى أستراليا، 52 سنة من الهجرة تكللت في 18 حفيدًا. 05/10/2021 15:54 ...
مهاجرة أسترالية لبنانية: "لو عاد بي الزمن سأهاجر إلى أستراليا فالبقاء في لبنان كان يعني الموت" 27/09/2021 12:11 ...
من أرض الشمس في السودان إلى أستراليا، قصة هجرة ونجاح 21/09/2021 14:48 ...
View More