Coming Up Mon 9:00 AM  AEDT
Coming Up Live in 
Live
Bayt Al Mazzika radio
قصة هجرتي

من بشري إلى أستراليا: روز سكر لا تزال تعمل سائقة تاكسي في عمر 78 عاما

Rose Succar just before leaving Lebanon (R) and a recent photo behind the wheel of her taxi in Sydney. Source: Supplied

زرعت السيدة سكر شجرة أسرتها في أستراليا لتثمر أسرة كبيرة ممتدة بجذور عريقة في كل من سيدني ولبنان.

قبل أكثر من ستين عاما وصلت السيدة روز كيروز سكر إلى أستراليا قادمة من بشري في شمال لبنان. لم تكن روز ابنة السابعة عشر عاما في هذا الوقت قد غادرت لبنان بل ومسقط رأسها بشري من قبل.

تتذكر السيدة روز هذه اللحظات: "كان ثورة 58 قد وقعت وأنا تركت البلد عام 1960، وكانت خطوة صعبة عليّ للغاية لأنني كنت متعلقة بالبلد كثيرا."

كانت وجهتها إلى سيدني، حيث ستقابل ابن عمتها الذي لم تراه في حياتها وتتزوجه هناك لتأسيس عائلة: "لم أكن أعرف عمتي، ولكن الأهل تحدثوا مع بعضهم، ووقتها كان من الدارج أن تحدث تلك الترتيبات، ونحن البنات كنا ننصاع لما يتم الاتفاق عليه."

Rose Succar and her husband joe in the wedding (L) and in their 10th anniversary (R)
Rose Succar and her husband joe in the wedding (L) and in their 10th anniversary (R)
Supplied

لكن النتيجة كانت "ناجحة جدا" كما تقول روز سكر التي أصبحت أما وجدة وأم الجدة أيضا، حيث أنجبت ست بنات وصبي واحد، كلهم تزوجوا. كما أصبحت أحد أعمدة مجتمع بشري في الإغتراب، بل وأحد أعمدة العمل التطوعي والاجتماعي بين أبناء الجالية اللبنانية في أستراليا.

بدأت مع زوجها جو سكر في خوض "الطريق الصعب" في الستينات بأستراليا: "دخلنا بالمجتمع الأسترالي ووجدنا أن هناك فارق كبير بين المجتمع اللبناني والأسترالي." وأضافت "لكننا تعلمنا من المجتمع الأسترالي، وأتمنى المزيد من النجاح لأستراليا التي استضافتنا وأعطتنا كل شيء يحتاجه الإنسان عندما تركت لبنان."

لم تتوقف السيدة روز حتى الآن من العمل على ثلاث جبهات: عملها اليومي، وعملها المجتمعي التطوعي وعملها في أسرتها. وفي عمر الثامنة والسبعين لا تزال روز كيروز سكر تعمل كسائقة تاكسي، وهي مهنة من عدد من المهن التي عملت بها منذ وصلت إلى أستراليا.

وقالت "عندما وصلت عملت بمهنة المحاسبة، وتعلمت على يد أحد اللبنانيين من الشوف، وكان سعيدا جدا أني تعلمت واتقنت الوظيفة." وأضافت "ولكن بعد أن أنجبت طفل ثم اثنين فثلاثة، أصبحنا عائلة وصار من الصعب على أن أعمل لمدة ثمان ساعات بعيدا عن الأولاد."

لم تقبل السيدة روز بالمكوث في المنزل ولكن بحثت عن وظيفة بدوام جزئي: "تعلمت مهنة جمع التذاكر في الحافلات، وأصبحت أعمل بدوام جزئي، أربع ساعات في الصباح وأربع بعد الظهر."

لم تكتف بهذا الحد بل قررت مساعدة زوجها الذي يعمل على سيارة تاكسي: "أردت أن أتعلم الوظيفة فذهبت للحصول على رخصة القيادة، لأعمل أن أيضا على التاكسي، وفي الحافلة."

Rose Succar family in one picture
Rose Succar family in one picture
Supplied

أصبح وقتها مقسم بين التاكسي وجمع التذاكر على الحافلة والعائلة ولكن..ماذا عن مجتمعها؟

قالت السيدة سكر "لم تكن هناك جمعية لأبناء بشري، فقمنا بتأسيسها وبدأنا نتعرف على بعضنا من خلال تلك الجمعية." وأضافت "انضممت إلى جمعية سيدات لبنان، ثم انضممت لعشر سنوات إلى الجمعية اللبنانية الأسترالية، حتى أصبحت رئيسة الجمعية وكنت في نفس الوقت رئيسة جمعية سيدات بشري."

لا يمكن أن تتحدث السيدة كيروز سكر عن لبنان دون أن تخنق الدموع صوتها، رغم أنها تركته منذ 60 عاما. رحيلها عن لبنان رغم أن نتيجته كانت مجزية إلا أنه كان صعبا عليها وهي في عمر السابعة عشر: "أتمنى ألا تتكرر تلك التجربة على أي بنت لأنها صعبة للغاية."

وشاركتنا السيدة روز بالوصفة السحرية التي جعلتها نموذجا ناجحا في الاغتراب اللبناني: "الحفاظ على لبنانيتنا مع احترام البلد الذي نعيش فيه، أن نحاول أخذ الأشياء الجيدة ونعطيها للبنان ولأهل لبنان من أجل مساعدتهم على تجاوز الصعوبات والأزمة التي يعيشون فيها وهي ليست سهلة على الإطلاق."

Coming up next

# TITLE RELEASED TIME MORE
من بشري إلى أستراليا: روز سكر لا تزال تعمل سائقة تاكسي في عمر 78 عاما 26/08/2020 12:27 ...
تعرفوا على ابنة السودان التي أسست أول فصل دراسي لتعليم اللغة العربية في أستراليا 23/11/2021 11:44 ...
لاجئة عراقية ترد الجميل من خلال خدمة المجتمع: "أعتبر لحظة وصولي إلى أستراليا يوم ميلادي الثاني" 09/11/2021 15:31 ...
مهاجرة أسترالية فلسطينية: "قضيت أكثر من 25 عاماً في أستراليا في سعي دائم" 28/10/2021 11:37 ...
مهاجرة من لبنان إلى أستراليا: "أجاب الزعيم أجدادي، ما حاجتكم للمدرسة في البلدة، فأنا أعلّم ابني!" 26/10/2021 16:26 ...
"خلال 3 دقائق قررنا أن نغادر العراق": 40 يومًا في العراء، 9 أشهر كلاجئة إلى ان استقرت في أستراليا 19/10/2021 14:29 ...
المهاجرة الأسترالية المصرية جليلة عبد السلام: "أنا ابنة جيل ما بعد حرب نكسة 67 التي عانى من آثارها الكثيرون" 09/10/2021 13:17 ...
من القبيات إلى أستراليا، 52 سنة من الهجرة تكللت في 18 حفيدًا. 05/10/2021 15:54 ...
مهاجرة أسترالية لبنانية: "لو عاد بي الزمن سأهاجر إلى أستراليا فالبقاء في لبنان كان يعني الموت" 27/09/2021 12:11 ...
من أرض الشمس في السودان إلى أستراليا، قصة هجرة ونجاح 21/09/2021 14:48 ...
View More