Coming Up Tue 9:00 PM  AEDT
Coming Up Live in 
Live
BBC Arabic radio

د. ماجدة عواودة: ناجية من العنف الأسري قادت ثورة في عالم الرياضيات

Dr Majeda Awawdeh (R) and her children (L)

عشقت الرياضيات منذ طفولتها ولم تثنها الظروف القاسية عن الاستمرار في مسيرة البحث العلمي.

هاجرت الدكتورة ماجدة عواودة من قريتها قرب مدينة الناصرة إلى أستراليا منذ 14 عاماً بعدما حصلت على منحة لتكمل درجة الدكتوراه في نظرية التحميل الدماغي Cognitive load theory من جامعة نيو ساوث ويلز. وانطلقت عواودة منذ ذلك الحين في مسيرة علمية سعت من خلالها إلى تطوير طرق تدريس الرياضيات من خلال الأكاديمية التي أسستها لاحقاً لهذا الغرض لتستحق ترشيحاً ضمن جوائز الأعمال الإثنية لهذا العام.

تركت عواودة وطنها وفي ذاكرتها مشاهد مؤلمة من تجربة زواج قاسية وقعت خلاله ضحية للعنف الأسري. عندما قررت الرحيل، كان عمرها 35 عاماً وأم لثلاثة أبناء ولكن ذلك لم يخفف من عزيمتها بل ظلت مدفوعة بشغفها للعلم وحبها للرياضيات وتقدمت بطلب المنحة الدراسية ونجحت بالحصول عليها. وتعترف عواودة بفضل علمها في انتشالها من واقع مؤلم إلى عالم رحب الآفاق: "من تجربتي التعليم هو السلاح الذي يمكن المرأة من تذليل الصعاب (..) لو لم أكن متعلمة وصاحبة علامات عالية لكنت على الأرجح لا أزال في مكاني اليوم."

في ثمانينيات وتسعينات القرن الماضي، لم يكن خيار الطلاق متاحاً في المجتمعات المحافظة وكانت المجتمع يطلق سهام نقده القاسٍ بحق من قررن الخروج عن صمتهن حول ما يتعرضن له من عنف أسري. وشعرت عواودة بمجرد وصولها إلى ضاحية كوغرا في جنوب سيدني، بالتحرر من القيود المجتمعية التي على حد وصفها "تحبس" النساء في علاقات زوجية مدمرة لا يجدن طريقاً للخروج منها.

Dr Majeda Awawdeh
Supplied

"هو زوجك وأبو أولادك وعليك التجمل بالصبر والتحمل"، هكذا وصفت عواودة طريقة تعامل المجتمع مع ضحايا العنف الأسري عوضاً عن تمكينهن ليحلمن بمستقبل افضل. وتعترف الدكتورة ماجدة بأهمية التعليم والانخراط في سوق العمل لتحقيق الاستقلال المادي الذي يمنح المرأة القوة الكافية للتغلب على الصعاب واختيار الطريق الأنسب بما يتماشى مع طموحاتها.  

وبطريقة مبسطة، شرحت عواودة ماهية نظرية "التحميل الدماغي" التي ارتكزت عليها أبحاثها في السنوات الأخيرة: " النظرية تهدف إلى التوصل لطرق تضمن تعليم الرياضيات للطلاب بشكل سريع وسهل (..) في السنوات الخمسة العشر التي قضيتها في تعليم الرياضيات لطلاب الثانوية، اكتشفت عدم إلمامهم بمصطلحات رياضية بسيطة ما دفعني لأبدأ مسيرة البحث في هذا المجال لأجيب على السؤال: لماذا لا يفهم الطلاب الرياضيات؟"

وفي ضوء خبرتها الأكاديمية إلى جانب العملية في الغرفة الصفية، توصلت عواودة إلى خلاصة مفادها إن فهم تركيبة دماغ الطالب قبل المباشرة بتدريسه  يعد خطوة أساسية نحو رفع كفاءة العملية التعليمية. هذا الكشف دفعها لإصدار كتابها الذي حمل عنوان  Who cares about Math, anyway "من يهتم للرياضيات بكل الأحوال" ومن خلاله ناقشت ضرورة أن يؤخذ بعين طبيعة المواد المركبة وعقلية الطالب قبل فرض نظام تعليمي موحّد يُطبق على الجميع.

Dr Majeda Awawdeh
Supplied

أكاديمية التعليم العالمي

تمخضت الجهود الأكاديمية والخبرة العملية التي تراكمت لدى عواودة على مدى السنوات الماضية عن مشروعها المتمثل بأكاديمية التعليم العالمي والتي أسستها في كوغرا في 2011 لتكون أولى الخطوات العملية نحو إطلاق مرحلة من العمل الدؤوب الساعي لتغيير حياة الطلاب نحو الأفضل عبر تدريس الرياضيات بالطرق الحديثة المستندة إلى النظرية المذكورة. ومن البدايات المتواضعة بطلاب لم يتجاوز عددهم أصابع اليد الواحدة، تمكنت أخيراً من افتتاح فرع ثاني للأكاديمية في منطقة تارامارا العام الماضي لتلبية الطلب المتزايد على الخدمات التي تعد بإيصال الطالب إلى أقصى طاقاته الأكاديمية.  

وعملاً بمقولة غاندي الشهيرة: كن التغيير الذي ترغب أن تراه في العالم، قالت عواودة إن الأكاديمية تمكنت من استقطاب ما يزيد عن 300 طالب هذا العالم: " رغبت بأن أبدأ مشروعي الخاص لتطبيق النظرية التي علمت جاهدة عليها (..) في السنوات الماضية، تمكنا من تغيير حياة الآلاف من الطلاب والأهالي والمعلمين كذلك."

Dr Majeda Awawdeh
Supplied

الرياضيات وأستراليا

في الوقت الذي تحتل فيه أستراليا المركز الخامس والعشرين في قائمة دول منظمة التعاون الاقتصادي من حيث جودة تعليم مادة الرياضيات، تؤمن عواودة بإمكانية البلاد النهوض بإمكانياتها البشرية على مستوى الطلاب والمعلمين لتحتل المركز الأول: " هنالك الكثير من الدول التي لا تمتلك الموارد المتوفرة هنا ولكنهم متفوقين علينا في تدريس الرياضيات (..) كتابي يسلط الضوء على المشاكل التي تشوب النظام التعليمي وأتمنى على السياسيين الاطلاع عليه واتخاذ الإجراء المناسب."

وتقوم العملية التعليمية السليمة على عدة أسس تتضمن المستوى الأكاديمي للمعلم وكذلك استعداد الطالب لتلقي العلم في بيئة داعمة ومجهزة بالأدوات الضرورية. المشكلة الأبرز في رأي عواودة تتمثل بمدى جاهزية المعلمين في المرحلة الابتدائية على وجه الخصوص فكثير منهم لم يدرس الرياضيات في المرحلة الثانوية أو في الجامعة وبالتالي لن يكون قادراً على تعليم هذه المادة.

وركزت عواودة على ضرورة فتح باب التوظيف في قطاع التعليم أمام من يملكون شغفاً حقيقياً للموضوعات التي يرغبون بتدريسها: "مع كل الاحترام للمعلمين ودورهم ولكن هناك كثر لا يحبون الرياضيات وبالتالي من الصعب تشجيع الطلاب على حب هذه المادة."

وفي ذات الوقت، أشارت عواودة إلى ضرورة الاحتفاء بالمعلم ومنحه التقدير والاحترام الذي يستحقه على غرار دول كاليابان وفنلندا وسنغافورة حيث يحظى المعلم بأجر مرتفع على نحو يضمن استقطاب مهنة التدريس للأشخاص الذين يرغبون بالفعل بإحداث تغيير ايجابي في حياة الطلاب.

Dr Majeda Awawdeh
Supplied

الترشيح لجائزة الأعمال الإثنية

حظيت عواودة بالتكريم عن جهودها في قطاع التعليم في السنوات الماضية فكانت الفائزة عن فئة المشاريع التعليمية الموجهة للصغار في عام 2017 ضمن جوائز Australian Champions Awards وكذلك جوائز الأعمال في منطقة St George في 2016.

وحمل اختيارها ضمن قائمة المرشحين للفوز بجائزة الأعمال الإثنية لهذا العام معانٍ أكثر عمقاً حيث شعرت بأنها محط ترحاب وتقدير في وطنها الجديد وبرهن على قدرتها كمهاجرة المساهمة في بناء المجتمع وإحداث تغيير ايجابي: " أسعى لتغيير حياة الطلاب والأهالي وتهيئتهم لمستقبل أفضل على الصعيد الأكاديمي (..) المهاجر قادر على الإنجاز وخلق فرص عمل في السوق وفي هذه الدولة من ينجز ينال التقدير."

استمعوا إلى المقابلة مع الدكتورة ماجدة عواودة في التدوين الصوتي. 

Coming up next

# TITLE RELEASED TIME MORE
د. ماجدة عواودة: ناجية من العنف الأسري قادت ثورة في عالم الرياضيات 22/10/2019 07:56 ...
لماذا دعا حزب العمال حكومة موريسون لتمويل حملة لمناهضة العنصرية؟ 21/01/2020 15:08 ...
العلم المصري يرفرف في بطولة أستراليا المفتوحة للتنس قبل خروج محمد صفوت من مباراته الأولى 21/01/2020 08:34 ...
نشرة أخبار المساء 21/01/2020 21/01/2020 11:23 ...
تقرير: بعض الخدمات الطبية في نيو ساوث ويلز أغلى بأربعين مرة عن باقي الولايات 21/01/2020 05:41 ...
خمس نصائح لشراء وثيقة التأمين 21/01/2020 08:49 ...
من مراسلينا: أخبار لبنان في أسبوع 21/01/2020 21/01/2020 06:01 ...
نشرة أخبار الصباح 21/01/2020 21/01/2020 08:58 ...
الحكومة الفدرالية تخصص مبلغ 76 مليون دولار لتنشيط السياحة غداة حرائق الغابات 20/01/2020 09:03 ...
أخصائية التغذية: الحمية النظيفة قد تكون مضرة في بعض الأحيان 20/01/2020 10:07 ...
View More