Coming Up Mon 9:00 AM  AEST
Coming Up Live in 
Live
Bayt Al Mazzika radio

"اطبخ من أجل سوريا": مبادرة لجمع التبرعات للأطفال السوريين

اليونيسيف تنظم حدثاً خيرياً لجمع التبرعات للأطفال المتضررين من الحرب في سوريا.

أقامت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) حفل عشاء خيري في سيدني بعنوان Cook for Syria (اطبخ من أجل سوريا) بهدف جمع التبرعات للأطفال السوريين المتضررين بالحرب الدائرة هناك منذ 2011.   

وحضر الحفل الطاهي الأسترالي الماليزي آدم لياو وشاركت الشقيقتان  شارون وكارول سلوم – سوريتا الأصل ويملكان مطعم في سيدني - في إعداد الطعام في الحفل الذي شهد حضوراً كبيراً وعزف فيه الشاب السوري عبود كبلو على الكمان الذي اصطحبه معه من حلب بعد لجوئه إلى أستراليا.

وقامت الشقيقتان سلوم بإطلاق مبادرة لتدريب اللاجئين السورين في مطعمهما لزيادة فرصهم في الحصول على عمل.

وتشارك الشقيقتان سلوم في فعاليات Cook for Syria منذ انطلاقها في أستراليا قبل ثلاثة أعوام.

وقالت كارول أن الفكرة انطلقت في المملكة المتحدة عندما رغب شاب وفتاة في مساعدة السوريين فأقاموا مأدبة عشاء في منزهم،  قدما فيها أطباقاً سورية لأصدقائهما، وجمعا تبرعات لصالح اليونيسيف والتي قامت بدورها بتبني المبادرة وإطلاقها على مستوى مطاعم عدة في بريطانيا.

وأضافت كارول: " امتدت الفكرة إلى أستراليا برعاية يونيسف في 2017 ومنذ ذلك الوقت ونحن نشارك في هذا الحدث نظراً لأهميته."

أما آدم لياو فقص علينا أبرز ما جاء في زيارته إلى مخيمات اللاجئين السوريين في الأردن في وكيف لاحظ ارتباطهم بثقافتهم الأم من خلال الطعام. وقال أنه شهد بأم عينه كيف بادر اللاجئون السوريون  إلى تأسيس مصالح تجارية في مجال الطعام داخل المخيمات.

وأضاف لياو: "هذه مبادرة قيمة برأيي ومن المهم أن ينخرط فيها الطهاة (..) عندما زرت مخيمات اللاجئين في الزعتري والأزرق، عاينت عن قرب عمل الشباب في إعداد الشاورما وأكلات سوري أخرى (..) الارتباط بالثقافة الأم يظهر جلياً من خلال الطعام."

وكان لافتاً مشاركة لاجئات سوريات في إعداد أحد أطباق قائمة الطعام ممن يواظبن على حضور دورة تدريبية في الطبخ ضمن نشاطات Settlement Services International والتي تعنى بتقديم خدمات الدعم للاجئين والقادمين الجدد.

وتقام هذه الدورة بإشراف صوفي بيجوك وهي أيضاً لاجئة وصلت إلى أستراليا منذ عام ونصف تقريباً وقررت بالتعاون مع SSI لمساعدة اللاجئات الواصلات حديثاً على الانخراط في المجتمع.

غادرت صوفي مدينة حلب في 2015 بسبب ظروف الحرب ومن هناك توجهت إلى لبنان واستقرت فيها لعامين ونصف قبل أن تتقدم مع عائلتها بطلب لجوء لأستراليا وتصل إلى سيدني في شباط فبراير 2018.

وقالت صوفي: "أغلب القادمين من الشرق الاوسط لديهم اهتمام ومواهب في الطبخ (..) من هنا جاءت فكرة تنظيم الصفوف لمساعدة السيدات على التواصل مع أفراد المجتمع وتسهيل الاستقرار."

واستدركت: "التقيت بشارون سلوم في أحد الصفوف وأخبرتني عن نية اليونيسيف تنظيم عشاء اطبخ من أجل سوريا (..) أحببنا المشاركة لأن نشاطنا يقع في نفس النطاق."

وأخيراً شجعت صوفي الأشخاص على دعم القادم الجديد ومساعدته على الاستقرار في أستراليا واستشهدت بتجربتها الشخصية وأثر العطاء الايجابي على حياتها حيث تعرفت على أشخاص فتحوا أمامها أبواب فرص جديدة.

Coming up next

# TITLE RELEASED TIME MORE
"اطبخ من أجل سوريا": مبادرة لجمع التبرعات للأطفال السوريين 13/08/2019 06:25 ...
رام الله: الأسير سلطان خلوف يعلق إضرابه عن الطعام بعد 67 يوماً 23/09/2019 06:08 ...
أخبار الصباح: قمة أممية حول المناخ وارتفاع الحرارة عالمياً قد يشرد 280 مليون شخص 23/09/2019 09:58 ...
الأكاديمية الأسترالية الدولية في ملبورن تعطي للغة العربية أهمية كبرى 20/09/2019 06:16 ...
ورشة فنية مجانية في سيدني للزخرفة على الطين 20/09/2019 08:21 ...
طالب إندونيسي يدرس العربية في أستراليا، لماذا؟ 20/09/2019 06:56 ...
معظم المرضى الأستراليين يزورون طبيب العائلة لأسباب نفسية 20/09/2019 07:22 ...
ارتفاع ملحوظ ومفاجئ في شعبية كاميرات السيارات dash cam، فما هي فوائدها؟ 20/09/2019 06:51 ...
تعاون أسترالي أميركي لإطلاق رحلة جديدة للقمر وموريسون يسعى لتعزيز العلاقات بين الطرفين 20/09/2019 09:58 ...
تأشيرتان جديدتان للعمال المهرة في المناطق الريفية 20/09/2019 06:53 ...
View More