Coming Up Sun 6:00 AM  AEDT
Coming Up Live in 
Live
BBC Arabic radio
قصة هجرتي

"كنا نعمل في أكثر من وظيفة بأسماء مختلفة": سيدة تروي قصة المعجزة التي أحضرتها إلى أستراليا

السيدة ليلى نصر تروي قصة هجرتها إلى أستراليا Source: Laila Nasser

السيدة ليلي نصر، متخصصة في تقديم خدمات رعاية المسنين وذوي الاحتياجات الخاصة في ولاية فكتوريا. وصلت الى أستراليا في عام 1988 من مصر، وتركت وراءها أفراد عائلتها ولم يكن لها في مدينة ملبورن أحد سوى زوجها وعائلته.

منذ البداية، كافحت وأصرت على تعلم اللغة والتأقلم مع محيطها الجديد.

مع مرور الوقت، أصبح لدى السيدة ليلى نصر فلسفة خاصة للنجاح، تتمثل في تربية أطفالها وتقديم الخدمات الإنسانية لكل من يحتاجها، خصوصاً تلك التي تتطلب الكثير من العطف والصبر والحنان. اليوم ستشاركنا قصة كفاحها وهجرتها الى أستراليا.


النقاط الرئيسية

  • هجرتها إلى أستراليا جاءت بمحض الصدفة، واستغرقت رحلتها إليها ستة أيام
  • عملت أكثر من 15 عاما في مجال رعاية الأطفال
  • غيرت مجال عملها واجتهدت ونجحت في قطاع رعاية المسنين وذوي الاحتياجات الخاصة

"هجرة بالصدفة"

جاءت هجرتها إلى أستراليا بمحض الصدفة، اذ التقت زوجها المصري الأسترالي في أحد ترامات الإسكندرية، في إحدى زيارته إلى مصر.

"كانت سبب هجرتي الى أستراليا زواجي، وأعتبرها معجزة. إذا جاءت هجرتي بعد أن هاجرت ابنة خالتي إلى ولاية كوينزلاند بأسبوع واحد."

 "دعت أمي لي بأن يحملني نصيبي للزواج والهجرة إلى أستراليا مثلها، وحدث هذا لي بعدها بأسبوع، ولكن إلى ولاية مختلفة (فيكتوريا)."

بعد حصولها على تأشيرة الشريك، حلقت في إحدى رحلات مصر للطيران مع صديقة لها، متجهتين الى أستراليا. وشعرت عند حزم حقائبها وكأنها كانت جذر لشجرة، اقتلعت جذورها من أرضها التي كبرت وترعرعت وأثمرت فيها.

"كنت أصغر إخوتي وأخواتي العشرة. ولم تتوقف عيناي عن البكاء كل يوم لمدة عام كامل على فراق أهلي."

الطفولة - ليلى نصر
الطفولة - ليلى نصر
Laila Nasser

"الطائرة التي كنا على متنها، تعطلت عن موعدها بستة أيام. انطلقنا من مطار القاهرة ومن ثم كانت وجهتنا الفليبين فسيدني وصولاً إلى ملبورن."

"تعطلت الطائرة وبدلا من التوجه إلى الفليبين ذهبنا إلى طوكيو ومكثنا فيها ليلة كاملة. ثم غادرناها إلى الفليبين ومكثنا فيها ثلاثة أيام ثم إلى بانكوك ومكثنا فيها ليلة. وقامت بعدها رحلة من الطيران التايلاندي بنقلنا إلى سيدني ومكثنا فيها ليلة ثم غادرنا إلى ملبورن في الصباح التالي."

"كانت أياما لا تنسى، جميلة لأن صديقتي كانت برفقتي، ولكن كان هناك الكثير من القلق. لم تعرف أمي كيف تتصل بي وكنت أكلمها كل مرة من مكان مختلف."

الاستقرار في ملبورن

استقرت السيدة ليلى مع زوجها وعائلته في مدينة ملبورن. وهي الحاصلة على دبلوم تجارة من الإسكندرية.

ولكنها أدركت أن أستراليا تقدم فرصا كثيرة للعمل، فلم تتردد في انتهاز هذه الفرصة ودراسة اللغة الإنجليزية لإتقانها وإيجاد فرصة عمل جديدة مناسبة لها. وفي هذا الوقت بدأت تلاحظ اختلاف أستراليا عن مصر.

"أكثر ما أشعرني بالغربة حينها كان قلة عدد أفراد الجالية العربية، لم يكن هناك جوامع كثيرة ولم أكن أسمع صوت الأذان، وكان الجامع الوحيد على بعد ساعة من مكان إقامتنا. وكان مكان البقالة الوحيد الذي يبيع المنتجات العربية على بعد ساعة بالمواصلات العامة."

"صدمت بالمقارنة مع مصر التي كانت شوارعها تنبض بالحياة بعد الخامسة مساء، أما في ملبورن فكانت المدينة بالكامل تغلق أبوابها عند السادسة."

Laila Nasser - Why I migrated to Australia?
Laila Nasser

"اشتقت للطعام والناس والتنزه في البداية وتعبت جدا من الاشتياق والفراق. كانت الحياة بالنسبة لنا عبارة عن دائرة، إما نذهب لزيارة أحد في المنزل أو نذهب لتناول الطعام في مطعم ونعود للمنزل مجددا."

وقبل 35 عاما، تقول السيدة ليلى إن الحياة كانت مختلفة أيضا من الناحية العملية.

"كانت قوانين العمل آنذاك أقل صرامة من الان ولم يكن لساعات وأماكن العمل حدود. كان بإمكان الشخص العمل في أكثر من وظيفة بأسماء مختلفة، ولكن تم منع هذا لاحقا عند صدور رقم الحساب الضريبي للأفراد."

"كان زوجي يعمل كميكانيكي سيارات في شركة فورد، وفي مطعم ليلا وبعدها كسائق لسيارة أجرة (تاكسي)."

"الهجرة غيرتني"

كانت السيدة ليلى تنعم في كنف عائلتها بكثير من المساعدة والدعم. واقتصرت مسؤولياتها على الدراسة فقط. ولكن تقول إن أستراليا أجبرتها على الاعتماد على نفسها والقيام بمهام كثيرة في آن واحد وساعدت في بناء قوة شخصيتها وتحملها للمصاعب ومواجهة تحديات الحياة والغربة.

"كان المدرسون آنذاك أكثر من ساعدني في التخطيط لمستقبلي الأكاديمي بما يتناسب مع مستواي وقدراتي وطموحاتي."

"تمكنت من العمل بعد عام ونصف من وصولي إلى ملبورن في مجال رعاية الأطفال. واخترت هذا المجال لأتمكن من رعاية وتربية أطفالي بنفسي دون الحاجة إلى الاستعانة بشخص آخر."

وعندما كبرت عائلتها ورزقت بمولودها الأول والثاني قررت فتح مشروع لرعاية الأطفال في منزلها لتتمكن من العمل وتربية أطفالها في آن واحد.

السيدة ليلى نصر مع عملائها.
السيدة ليلى نصر مع عملائها.
Laila Nasser

عملت في هذا المجال لأكثر من 15 عاما. وعندما اشتد عود أطفالها، قررت الالتحاق بمقاعد الدراسة مجددا. وحصلت على درجة البكالوريوس في الخدمات الاجتماعية.

"بدأت العمل في قطاع الخدمات الاجتماعية لرعاية المسنين وذوي الاحتياجات الخاصة في سن كبير، هذا المجال كان شبيها بمجال رعاية الأطفال وما اجتد عليه كان توسع شبكتي الاجتماعية والخدمات التي أقدمها ومقدار المجهود والعطف الذي يجب أن يتوافر عندي تجاه عملائي."

"كنز لا يقدر بثمن"

نجاحها في عملها في هذا المجال قادها من ترقية وظيفية إلى أخرى، وصولا إلى رتبة منسقة ومتخصصة في تقديم خدمات رعاية المسنين وذوي الاحتياجات الخاصة للحالات الأكثر تعقيدا في إحدى منظمات ملبورن الخيرية.

"علاقتي بعملائي وعائلتهم هي بمثابة كنز لا يقدر بثمن في حياتي."

السيدة ليلى فخورة بعملها في هذا المجال وتقول إن أستراليا كانت السبب الرئيسي في نجاحها لما تقدمه من فرص لتطوير الذات وصنع التغيير.

وتحلم بأن تقوم بصنع المزيد من أجل السيدات العربيات في أستراليا.

السيدة ليلى نصر وأحد عملائها.
السيدة ليلى نصر وأحد عملائها.
Laila Nasser

"السيدات العربيات اللواتي يضطررن للعيش في دور رعاية المسنين لا يجدن الرعاية المناسبة لظروفهن الاجتماعية والثقافية. أحلم بأن أقوم بفتح دار لهن ليشعرن وكأنهن في منزلهن الخاص. وأوفر من يتحدث لغتهن العربية من حولهن، والطعام العربي والبيئة المماثلة للبيئة التي كن يعشن فيها. لا أريد أن أراهن يعانين بسبب هذه التغيرات الكبيرة والجديدة."

وعندما سألتها عما اذا كانت ستفكر بنفس الطريقة لو لم تهاجر إلى أستراليا ضحكت وقالت: "لا بالطبع. ربما كنت سأقضي وقتي بمتابعة المسلسلات، ولكن أنا لا أنكر بأن هناك نساء عظيمات تقمن بأعمال عظيمة في مصر. ما قصدته أن أستراليا علمتني الكثير ولم أكن أتوقع تحقيق ما حققته اليوم قبل الهجرة إليها."

أكملوا الحوار عبر حساباتنا على  فيسبوك وتويتر وانستغرام.

توجهوا الآن إلى موقعنا الالكتروني للاطلاع على آخر الأخبار الأسترالية والمواضيع التي تهمكم.  

يمكنكم أيضاً الاستماع لبرامجنا عبر هذا الرابط أو عبر تطبيق SBS Radio المتاح مجاناً على أبل وأندرويد. 

Coming up next

# TITLE RELEASED TIME MORE
"كنا نعمل في أكثر من وظيفة بأسماء مختلفة": سيدة تروي قصة المعجزة التي أحضرتها إلى أستراليا 06/07/2021 14:23 ...
مهاجر أسترالي لبناني يروي قصة الحلم الذي تمنى تحقيقه في وطنه الأم وحققه في أستراليا 19/01/2022 13:26 ...
هكذا هاجرت الحائزة على جائزة شخصية العام في نيو ساوث ويلز من مصر الى أستراليا 18/01/2022 17:01 ...
"إن لم تكن وفياً للأرض التي أعطتك فرصة جديدة فلن تكون وفياً لوطنك": سركيس كرم مؤرخ هجرة الزغرتاويين إلى أستراليا 07/12/2021 13:11 ...
مهاجر عراقي: "قرار الهجرة كان في العقل الباطن، فقد كنا نعيش في سجن كبير" 30/11/2021 13:26 ...
تعرفوا على ابنة السودان التي أسست أول فصل دراسي لتعليم اللغة العربية في أستراليا 23/11/2021 11:44 ...
"الفن مرآة النفس" كيف استخدمت مارسيل منصور الفن المعاصر من أجل توصيل رسالة وطنية وإنسانية 17/11/2021 16:09 ...
لاجئة عراقية ترد الجميل من خلال خدمة المجتمع: "أعتبر لحظة وصولي إلى أستراليا يوم ميلادي الثاني" 09/11/2021 15:31 ...
قصة هجرتي: "هاجر والداي الى أستراليا وأنا في الثالثة من عمري وهاجرت أنا بعدها بتسع سنوات" 03/11/2021 18:34 ...
مهاجرة أسترالية فلسطينية: "قضيت أكثر من 25 عاماً في أستراليا في سعي دائم" 28/10/2021 11:37 ...
View More