Coming Up Mon 9:00 AM  AEDT
Coming Up Live in 
Live
Bayt Al Mazzika radio
قصة هجرتي

"الهجرة جعلتني اشتاق لأكلات أمي": مهاجرة لبنانية دوّنت وصفات والدتها للإستقرار في أستراليا

لكاتبة والناشطة الإجتماعية السيدة زينة عيسى Source: Zeina Issa

الشاعرة زينة عيسى: "أمضيت عشر سنوات أشعر بالندم على قرار الهجرة"

هي فنانة بالفطرة، عشقت الكلمة والفن وتصميم الأزياء منذ صغرها. روحها وثابة تقفز بها خارج حدود المألوف لدرجة المغامرة.


 النقاط الرئيسية:

  • سيدني في الثمانينيات كانت صغيرة ومملة، أما الآن أصبحت مثيرة  
  • أنشأت مدونة توثق فيها وصفات الأكلات اللبنانية إكراما لوالدتها وللبنان
  • متعددة المواهب وتكتب الشعر باللغة الإنجليزية بإتقان

في رحلة هجرة الشاعرة والكاتبة الأسترالية اللبنانية زينة عيسى نسبر أعماق ذاكرتها لنعود إلى رحلة البدايات عندما كان عمرها 18عاما، حيث أخذت قرار الهجرة من لبنان لتلتقي بزوجها في سيدني، لتبدأ مسار حياة زوجية في مدينة وبيئة وثقافة جديدة.

وفي حديثها لـ أس بي أس عربي24 قالت:" وصلت سيدني يوم 13 آذار/مارس 1988، كانت سيدني مغمورة باللون الأخضر محاطة بالبحر". وتضيف، "كان الجو ذلك اليوم لطيفا، وكنت مقبلة على الحياة متشوقة لهذه المغامرة الجديدة في هذه البلاد الجديدة."

انطباعها المبدئي بعد مضي أول أيامها  في سيدني أنها "مدينة صغيرة هادئة، الحياة الليلية فيها شبه معدومة"، لكن ما أثار دهشتها أنها كانت تعيش في منطقة قريبة من البحر وجميع  المقاهي والمطاعم المطلة على البحر لا تضع طاولات خارج المطاعم ليستمتع الزبائن بوجباتهم على إطلالة البحر تحت الشمس وهو المنظر المألوف في مثل هذه المواقع في لبنان و أوروبا و بلدان أخرى."

عن بدايات رحلتها توضح أنها جاءت من لبنان محملة بالطموح لاستكمال تعليمها وإنجازات أخرى لتحقيق الذات وتطوير مسارات متنوعة في حياتها الجديدة، لكنها أضطرت أن تضع  جميع هذه" الطموحات و الأحلام على الرف" مع ولادة طفلتها الأولى وهي في عمر العشرين، لتتفرغ لمهام الأمومة والحياة العائلية ،ومحاولة استيعاب الواقع الجديد بكل تفاصيله، مما أخذ منها حوالي سنتين لتبدأ بترتيب أوراقها، موضحة "أن الاستقرار لا يأتي بسرعة ولكن على مراحل."

الشاعرة زينة عيسى تلقي إحدى القصائد الشعرية  في إحدى المناسبات الثقافية
الشاعرة زينة عيسى تلقي إحدى القصائد الشعرية في إحدى المناسبات الثقافية
supplied by: Zaina issa

بعد ست سنوات من رحلة هجرتها، لاحت أول بارقة لبدء مسار مهني جديد في سيدني، فعملت في أحد المصارف مستغرقة في عملها لمدة عشر سنوات في العمل المصرفي، لكن روحها المتقدة حفزتها لتدخل مجالا جديدا لتستقيل موجهة دفة حياتها نحو شغفها بدراسة اللغة الإنجليزية حد الاتقان، فاختارت الترجمة مسارا لها حتى أتقنتها لتصبح مترجمة معتمدة.

لكن جانب الإبداع الأدبي ألح عليها أن تتعمق في الأدب والقراءات المتعددة والانخراط في المشهد الثقافي الأدبي، فأتقنت الإنجليزية كتابة محترفة مع النطق. وبدأت تخط محاولات خجولة في الشعرباللغة الإنجليزية حتى أتقنته، عندها قالت" لقد اكتشفت صوتي الأدبي في كتابة الشعر بالإنجليزية".

مع وجود صوت مؤثر لها في كتابة الشعر بالإنجليزية، كان لها صوت آخر في الكتابة الصحفية، لكن هذه المرة باللغة العربية. حيث التقت بالصحفي اللامع أنطوان القزي الذي حفزها للكتابة، ليخصص لها عامودا في صحيفة التلغراف تبوح فيه بفكرها في مواضيع متعددة خاصة ما يتعلق بهوية المهاجر وواقع الجالية في المهجر.

 

الشاعرة زينة عيسى الوسطى بين إخوتها
الشاعرة زينة عيسى الوسطى بين إخوتها

ولا تخلوا شخصية الفنانة الكاتبة زينة عيسى من لفتات ومشاركات في ميادين أخرى. فمن خلال حبها لبلدها لبنان المتجسد بحبها لوالدتها وإبداع الوالدة في فن الطبخ بالحب - كما وصفته -  أنشأت "مدونة" إلكترونية أسمتها"Poem & Dish  “ تكتب فيها وصفات الأكلات اللبنانية التي تجيدها والدتها وعلمتها إياها، قالت:"إن سبب إنشائها لهذه المدونة تكريما وتخليدا لوالدتها التي مرت بوعكة صحية، فآثرت أن تُبقي أثراً جميلا من أعمال والدتها"، موضحة أن التفاعل كان رائعا على هذه المدونة بخاصة أن زينة كانت تشرح قصة كل وجبة بالإضافة لمكوناتها للمجتمع الغربي.  

وعن العلاقة بين استراليا ولبنان في شخصيتها تقول الشاعرة والكاتبة زينة عيسى:" إنها مزيج من الإثنين ولذلك وضعت نصب عينيها أن تأخذ الأحلى من المجتمعين الأسترالي واللبناني". وكيف كانت سيدني زمان وكيف أصبحت الآن قالت:" سيدني عند وصولي لها في الثمانينيات كانت مدينة بسيطة ومملة، لكن الآن أصبحت متطورة ومثيرة أكثر".

وعن لبنان وماذا تأخذ له من استراليا قالت: "تطبيق القانون"، فيما ستأخذ من لبنان إلى أستراليا "حب الحياة وروح النكتة عند اللبناني." وأضافت زينة أنها أمضت عشر سنوات بعد هجرتها تشعر بالندم على قرار الهجرة، وبعد ذلك زال شعور الندم، ناصحة المهاجر الجديد بضرورة إتقان اللغة الإنجليزية والصبر في مسيرة هجرته.

للاستماع لقصة هجرة الشاعرة والكاتبة الأسترالية اللبنانية زينة عيسى يرجى الضغط على التدوين الصوتي في الأعلى.  

 

Coming up next

# TITLE RELEASED TIME MORE
"الهجرة جعلتني اشتاق لأكلات أمي": مهاجرة لبنانية دوّنت وصفات والدتها للإستقرار في أستراليا 09/03/2021 12:01 ...
تعرفوا على ابنة السودان التي أسست أول فصل دراسي لتعليم اللغة العربية في أستراليا 23/11/2021 11:44 ...
لاجئة عراقية ترد الجميل من خلال خدمة المجتمع: "أعتبر لحظة وصولي إلى أستراليا يوم ميلادي الثاني" 09/11/2021 15:31 ...
مهاجرة أسترالية فلسطينية: "قضيت أكثر من 25 عاماً في أستراليا في سعي دائم" 28/10/2021 11:37 ...
مهاجرة من لبنان إلى أستراليا: "أجاب الزعيم أجدادي، ما حاجتكم للمدرسة في البلدة، فأنا أعلّم ابني!" 26/10/2021 16:26 ...
"خلال 3 دقائق قررنا أن نغادر العراق": 40 يومًا في العراء، 9 أشهر كلاجئة إلى ان استقرت في أستراليا 19/10/2021 14:29 ...
المهاجرة الأسترالية المصرية جليلة عبد السلام: "أنا ابنة جيل ما بعد حرب نكسة 67 التي عانى من آثارها الكثيرون" 09/10/2021 13:17 ...
من القبيات إلى أستراليا، 52 سنة من الهجرة تكللت في 18 حفيدًا. 05/10/2021 15:54 ...
مهاجرة أسترالية لبنانية: "لو عاد بي الزمن سأهاجر إلى أستراليا فالبقاء في لبنان كان يعني الموت" 27/09/2021 12:11 ...
من أرض الشمس في السودان إلى أستراليا، قصة هجرة ونجاح 21/09/2021 14:48 ...
View More