Coming Up Fri 9:00 PM  AEDT
Coming Up Live in 
Live
BBC Arabic radio

وثائق صادمة توضح قيام استراليا بالتربح من عمليات بيع الذخيرة في أفريقيا

The government is trying to ramp-up the sale of military equipment under an ambitious plan to make Australia a global weapons-making powerhouse. Source: SBS Dateline.

تستفيد أستراليا من مبيعات الذخيرة لأفريقيا بموجب خطة حكومية وصفت بأنها "بشعة".

تظهر الوثائق التي تم الحصول عليها بموجب قوانين حرية المعلومات أن الحكومة الأسترالية وافقت على المبيعات العسكرية لما لا يقل عن 18 دولة في إفريقيا منذ عام 2015.

تبيع الشركات الأسترالية الذخائر والتكنولوجيا العسكرية إلى البلدان الأفريقية التي مزقتها الحروب بموجب خطة وزارة الدفاع التي وصفها النقاد بأنها "بشعة" وغير أخلاقية.


النقاط الرئيسية

  • استراليا تصدر الذخيرة الحية لدول افريقيا ومناطق النزاعات المسلحة
  • جرائم حرب وانتهاكات جسيمة لحقوق الأطفال
  • غياب الشفافية حول تلك التعاقدات

في جميع أنحاء العالم ، وافق مسؤولو الدفاع على بيع ما يقدر بنحو 5 مليارات دولار من المعدات العسكرية في 2019/20 - أكثر من قيمة الصادرات السنوية المعتادة من النبيذ أو الصوف أو القمح الأسترالي.

تحاول الحكومة تكثيف بيع المعدات العسكرية في إطار خطة طموحة لجعل أستراليا قوة عالمية للصادرات العسكرية.

ومن ضمن تلك الدول بوركينا فاسو ، حيث تتهم القوات الحكومية بإعدام مئات السجناء ، وأوغندا ، حيث تتهم الحكومة بنقل الأسلحة سراً إلى جنوب السودان.

كما وافقت وزارة الدفاع على بعض الصفقات لصالح زيمبابوي ، حيث يشتبه في قيام الحكومة هناك باختطاف وتعذيب المعارضين السياسيين، وأيضا إريتريا ، الملقبة بـ "كوريا الشمالية الإفريقية" التي رزحت تحت حكم دكتاتور شمولي لعقود.

Australia has been selling weapons and military equipment to conflict-ravaged countries such as the Central African Republic.
UN forces in the Central African Republic, which is in the grips of a violent civil war.
EPA

قالت ميليسا بارك المحامية السابقة للأمم المتحدة ، والتي شغلت أيضا منصب وزير العمل بالحكومة الفدرالية، إن أستراليا تدمر سمعتها من خلال بيع الذخائر والتكنولوجيا العسكرية إلى دول متهمة بارتكاب انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان.

هذا وقد قالت لـ SBS Dateline "أجد صعوبة في تصديق أنه بدلاً من رؤية أنفسنا على المسرح الدولي كمواطنين صالحين ، سنسعى بدلاً من ذلك إلى زيادة تصنيع وبيع الأسلحة التي تسبب الموت والإصابة والدمار للأبرياء ".

تجدر الإشارة إلى أن معاهدة تجارة الأسلحة التابعة للأمم المتحدة كانت قد ادعت الحكومة الأسترالية أنه إنجازا خلال فترة عضويتها في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

وتابعت قائلة "لكن منذ ذلك الوقت ، زادت صادرات الأسلحة ، بما في ذلك إلى الدول المتهمين بارتكاب جرائم حرب ، بينما قلل ذلك من الشفافية بشأن هذه الصادرات".

التكنولوجيا "الفتاكة بطبيعتها"

من المتعارف عليه أن السوق الدولية للأسلحة مربحة للغاية ، وأستراليا لديها خطط كبيرة لتصبح مصدرًا رئيسيًا للمعدات العسكرية.

أعلن وزير الصناعات العسكرية آنذاك كريستوفر باين في عام 2018 "طموحنا أن نكون من بين أكبر 10 مصدرين للمعدات العسكرية في العالم مستقبلا ".

عادة ما يتم تصنيع الذخائر والتكنولوجيا العسكرية وتصديرها من قبل الشركات الأسترالية.

ومع ذلك ، تلعب الحكومة دورًا حاسمًا في العملية - يجب الموافقة على المبيعات من قبل وزارة الدفاع في شكل "تصريح تصدير".

Australian Defence Minister Christopher Pyne delivers his valedictory speech in the House of Representatives at Parliament House in Canberra, Thursday, April 4, 2019.(AAP Image/Lukas Coch) NO ARCHIVING
Former Defence Industry Minister Christopher Pyne wanted Australia to be a top 10 military exporter.
AAP Image/Lukas Coch

 من المعروف أن المبيعات العسكرية لأستراليا مبهمة، حيث ترفض الحكومة الكشف عن تفاصيل محددة حول المعدات التي يتم بيعها، أو من يشتريها.

 تُباع الصادرات الدفاعية على نطاق واسع ضمن فئتين - "قائمة الذخائر" و "قائمة الاستخدام المزدوج".

تغطي تصاريح الفئة الأولى - أو قائمة الذخائر - المعدات المصممة خصيصًا للاستخدام العسكري أو المعدات المميتة - وتشمل الذخيرة والصواريخ والمدافع والدبابات.

وتقول وزارة الدفاع إن قائمة الذخائر تشمل أيضا معدات مثل المتفجرات وأجهزة الراديو ومعدات التدريب.

تغطي تصاريح الفئة الثانية التكنولوجيا التي تلبي الاحتياجات المدنية ، ولكن يمكن أيضًا تكييفها للاستخدامات العسكرية.

تشير دائرة بيانات منفصلة يقدمها سجل الأمم المتحدة للأسلحة التقليدية إلى أن الحكومة الاسترالية وافقت أيضًا على تصاريح لبيع الأسلحة إلى زامبيا وبوتسوانا وجنوب إفريقيا.

وتقول وزارة الدفاع إنها تدرس حقوق الإنسان والأمن الإقليمي قبل السماح للشركات الأسترالية ببيع الأسلحة والمعدات العسكرية في الخارج.

Violence is escalating in Burkina Faso, where government troops fight running battles with armed insurgents.
Violence is escalating in Burkina Faso, where government troops fight running battles with armed insurgents.
AP

ولكن تشير الأرقام إلى أنه قد تم رفض عدد محدود جدًا من تصاريح البيع.

تقول نيكيتا وايت، الناشطة في منظمة العفو الدولية، إن الحكومة الأسترالية يبدو أنها لا تفعل شيئًا يذكر، لتتبع صادرات الأسلحة بمجرد مغادرتها البلاد.

وقالت لـ SBS Dateline: "هناك عدد من النزاعات التي تحدث في القارة الأفريقية حيث يوجد خطر حقيقي من انتهاكات حقوق الإنسان الناتجة عن استخدام الأسلحة في تلك الصراعات".

وأضافت "هناك أيضًا عدد من الدول التي توافق استراليا على منح تصاريح التصدير لتلك الحكومات ، والتي لها تاريخ طويل في اتخاذ إجراءات صارمة ضد أي وجميع أشكال المعارضة - غالبًا بشكل عنيف للغاية."

مبيعات إلى حكومات متورطة باستخدام الجنود الأطفال

تُظهر الوثائق أن أستراليا كانت تبيع أيضًا معدات عسكرية للصومال ومالي وليبيا وجمهورية الكونغو الديمقراطية وجنوب السودان.

هذا وقد وجهت وزارة الخارجية الأمريكية في حزيران/ يونيو من هذا العام لحكومات هذه الدول تهمة تجنيد الأطفال.

كانت غريس أراش في الثانية عشرة من عمرها فقط عندما اختطفها جيش الرب للمقاومة - وهي مجموعة عنيفة من المتمردين الأوغنديين - وأجبرت على القتال كطفلة.

بعد اختطافها تزوجت قسرا من أحد قادة هذه المجموعة، والذي كان الرجل الثاني في ذلك الوقت لمجرم الحرب جوزيف كوني.

اشتهرت هذه الجماعة بقيادة جوزيف كوني بالوحشية - حيث اختطفت عشرات الآلاف من الأطفال كعبيد وجنود أطفال بينما كانت ترهب أوغندا والدول المجاورة بين عامي 1987 و 2009.

Grace Arach was just 12 when she was abducted and forced to fight as a child soldier in a Ugandan rebel group called the Lord’s Resistance Army.
Grace Arach was just 12 when she was abducted and forced to fight as a child soldier in a Ugandan rebel group called the Lord’s Resistance Army.
Supplied.

خلال إحدى المناوشات، أصيبت جريس برصاصة في صدرها.

قالت جريس: "لأن الرصاصة لم تخترق صدري وبقيت هناك - في وقت لاحق ، بدأت بشرتي تتقشر".

وتابعت جريس "لقد حاولوا مرتين إزالة الرصاصة ، وفي النهاية تمكنوا من إخراجها ".

0:00

خاطرت غريس بحياتها للهروب من هذه الجماعة في عام 2001 ، واستقرت في نهاية المطاف في أستراليا ، حيث تعمل متخصصة مع الأطفال متحدي الاعاقة.

وعلى الرغم من أن أوغندا أصبحت الآن أكثر سلامًا ، إلا أنها تقول إن الندوب الناجمة عن الصراع لا تزال قائمة، خاصة بالنسبة لعشرات الآلاف من الأطفال الجنود الذين أُجبروا على القتال.

Joseph Kony
War criminal Joseph Kony, who led the Lord's Resistance Army as it terrorised Uganda.
POOL

وأضافت غريس: "كوني طفلة جندية سابقة ، في أغلب الأحيان لا يكون لديك أمل".

في الوقت الحالي ، في أوغندا ، الحرب ليست قائمة، لكن ذلك لا يعني أن الناس لا يعانون ".

تقوم غريس الآن بإنشاء مؤسسة خيرية تسمى Bedo Ki Gen ، أو Living With Hope ، لمساعدة الأطفال على الانتقال من اضطرابات ما بعد الصدمة والعودة إلى الحياة الطبيعية.

وقد ربطت منظمة العفو الدولية اللوائح غير المتقنة لمبيعات الأسلحة الدولية بتجنيد الأطفال في أفريقيا.

وأفادت منظمة العفو الدولية قائلة "في مالي وما يقرب من 20 دولة أخرى ، لا تزال عمليات نقل الأسلحة الدولية المنظمة تساهم في تجنيد واستخدام الفتيان والفتيات دون سن 18 عامًا في الأعمال العدائية - من قبل الجماعات المسلحة وأحيانا القوات النظامية" .

وقال مات تينكلر المتحدث باسم منظمة إنقاذ الطفولة إن أستراليا بحاجة إلى التفكير مليًا فيما إذا كانت تلك الدول عملاء مسؤولين عن المبيعات العسكرية.

وقال لـ SBS Dateline: "إن البلدان الافريقية التي تلقت صادرات عسكرية من أستراليا شاركت في جرائم حرب مثل الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان ضد الأطفال".

"ببساطة بشع"

تقوم أستراليا بتسويق نفسها للعملاء الدوليين باستخدام كتالوج مبيعات وزارة الدفاع الأسترالية، والذي يشبه إلى حد كبير كتيب متجر التسوق K-Mart ولكن للمعدات العسكرية.

هذا وإذ تحدد استراتيجية تصدير المعدات العسكرية للحكومة الأسترالية كيفية زيادة المبيعات، ومن المثير للجدل أنها تدرج الشرق الأوسط على أنه "سوق ذو أولوية".

A page from Australia's military sales catalogue.
A page from Australia's military sales catalogue.
Department of Defence.

وقالت المحامية السابقة للأمم المتحدة ميليسا بارك: "الرؤية المزعومة لأستراليا لتصبح واحدة من أكبر مصدري الأسلحة في العالم هي ببساطة فكرة غريبة".

"لقد قامت الحكومة الأسترالية بشكل مروع بترشيح الشرق الأوسط ، الغارق حاليًا في الصراع ، كسوق ذا أولوية."

Houthi rebel gunmen are seen in Yemen.
Houthi rebel gunmen in Yemen.
Getty.

الشفافية

من ناحيتها، تقول وزارة الدفاع إن "عملية شاملة لتقييم المخاطر يتم إجراؤها قبل الموافقة على تصاريح التصدير".

وقالت الوزارة في بيان صحافي: "يأخذ التقييم في الاعتبار المعلومات المحدثة وأيضا عوامل اخرى مثل الطبيعة والمخاطر المرتبطة بالسلع وكيفية ارتباطها بالمخاطر المرتبطة بالبلد والمستخدم النهائي".

"يتم رفض التصاريح عندما يتم تقييم المخاطر على أنها تتعارض مع المصالح الوطنية لأستراليا ، بما في ذلك خطر الاستخدام لارتكاب أو تسهيل انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان."

وردا على سؤال عما إذا كانت أستراليا تتبعت ما حدث لصادراتها من الأسلحة بمجرد بيعها ، قالت الوزارة إن "التشريع الأسترالي ليس له تطبيق خارج الحدود الإقليمية".

وأضافت الوزارة "أنها لا تعلق على قرارات التصدير الفردية أو التقييمات أو البضائع أو العملاء من أجل حماية المعلومات الحساسة تجارياً والمعلومات الحساسة المستخدمة لتقييم مخاطر التصدير".

يقول نشطاء الشفافية إن أستراليا تأتي في ترتيب متأخر مقارنة بالدول الأخرى الأكثر انفتاحًا بشأن مبيعات أسلحتها.

في هذا الصدد تقول إليز ويست من الجمعية الطبية لمنع الحرب"لا نعرف البلدان التي تصدر أستراليا إليها ، وإذا طلبت معلومات من الحكومة حول الصادرات ، فسيتم تنقيح جميع المعلومات الموجودة فيها تمامًا."

وتابعت قائلة "الشفافية مهمة لأن أستراليا لديها التزامات محلية ودولية تتعلق بصادرات الأسلحة - عند الموافقة على الصادرات ، يتعين على أستراليا النظر في التزاماتها بموجب معاهدة تجارة الأسلحة ، على سبيل المثال.

لكننا لا نعرف من يتخذ هذه القرارات ، وما هي المعلومات المستخدمة عند اتخاذ القرارات.

أكملوا الحوار عبر حساباتنا على  فيسبوك وتويتروانستغرام. 

توجهوا الآن إلى موقعنا الالكتروني للاطلاع على آخر الأخبار الأسترالية والمواضيع التي تهمكم. 

يمكنكم أيضاً الاستماع لبرامجنا عبر هذا الرابط أو عبر تطبيق SBS Radio المتاح مجاناً علىأبلوأندرويد.