Coming Up Sun 12:00 PM  AEDT
Coming Up Live in 
Live
BBC Arabic radio

أستراليا هذا الصباح: الزعامة لِمن: تورنبول أم أبوت؟ ولماذا انقسم حزب العمال حول فلسطين؟

Australian Border Force Commissioner Roman Quaedvlieg Source: AAP Image/Mick Tsikas

- صراع الديوك تابع: أبوت يوسّع هجومه على تورنبول، والأخير في حالة نكران، وتحدي الزعامة واقع لا محالة.

- رئيس الوزراء يغادر اليوم إلى ألمانيا للمشاركة في قمة مجموعة العشرين G20، ويعرّج على بريطانيا للقاء الملكة.

- عشية مؤتمر حزب العمال في نيو ساوث سجالٌ حاد بين الأقطاب الأقوياء حول الاعتراف بفلسطين: بوب كار يدفع في هذا الاتجاه وPlibersek وWong ترفضانه.

- قائد حماية الحدود في إجازة وسط شبه تكتّم حكومي وتقارير عن خضوعه لتحقيق خارجي يتعلق بسلوكه.

- النقابات تنتقد صفقة الحكومة مع جمعية البائعين بالمفرق لتشغيل 10 آلاف عاطل عن العمل وترى فيه نوعاً من الاستعباد.

- خبراء الاقتصاد يتوقعون أن يُبقي مصرف الاحتياط الفائدة على حالها في اجتماعه الشهري اليوم، وتراجع رخص البناء للفصل الثاني على التوالي.

في تفاصيل هذه العناوين يبدو أن رئيس الوزراء السابق توني أبوت لن يوقف تصريحاته شبه اليومية حول الحكومة وأدائها وحول تململ المحازبين الأحرار من قيادتهم، حتى يحين الوقت المناسب لمنازلة رئيس الوزراء مالكوم تورنبول وتحدّي زعامته. هذا ما تشير إليه معظم الصحف والمواقع هذا الصباح، مع تأكيد صحف نيوزكورب أن ما يحصل هو علامات تحذيرية تؤكد أن التحدي على الزعامة واقع لا محالة. وفي آخر تصريحاته طالب أبوت بوقف ما وصفه بالنزيف داخل حزب الأحرار عن طريق منح القاعدة الحزبية دوراً أكبر في صناعة القرار.

Prime Minister Malcolm Turnbull
Prime Minister Malcolm Turnbull will head to Germany for the G20 summit

ويبدو في المقابل رئيس الوزراء مالكوم تورنبول وكأنه في حالة من النكران، إذ عاد وجدد تأكيده أنه باقٍ في منصبه لفترة طويلة. في هذه الأجواء، يغادر تورنبول أستراليا اليوم متوجهاً إلى ألمانيا للمشاركة في قمة مجموعة العشرين G20 التي تلتئم بعد غدٍ الخميس في مدينة هامبورغ. وعلى رأس جدول أعمال القمة ملفات ساخنة في طليعتها مكافحة الإرهاب وحرية التجارة وتغيّر المناخ. وسيزور تورنبول أيضاً باريس ولندن حيث يلقتي الملكة إليزابيت الثانية.

نواصل جولتنا على العناوين التي تصحو عليها أستراليا هذا الصباح وننتقل إلى انفجار الخلاف بين رفاق الخندق الواحد عشية مؤتمر أقوى فروع حزب العمال في أستراليا وهو فرع نيو ساوث وايلز. فمن المقرر أن يصوّت الفرع خلال مؤتمره الذي يعقده هذا الشهر على مذكرة منسوبة إلى وزير الخارجية السابق بوب كار، تدعو إلى الاعتراف بدولة فلسطين.

Former foreign minister Bob Carr
Former Foreign Minister Bob Carr

 تمرير المذكرة يعني أن أي حكومة فدرالية عمالية سوف تعترف بدولة فلسطين من دون قيد أو شرط، والتخلي عن 40 عاماً من التأييد غير المشروط لاسرائيل. لكنّ عدداً من أقطاب الحزب يرفضون تأييد المذكرة، في مقدّمهم السناتور Penny Wong ونائبة زعيم المعارضة تانيا بليبرسك،  والنائب مايكل Danby الذي اتهم كار بأن لديه ما وصفه بالوسواس حول القضية الفلسطينية.

من عناوين هذا الصباح أيضاً، تم الكشف عن ذهاب قائد حماية الحدود المفوّض Roman Quaedvlieg  في إجازة غير محدّدة عقب خضوعه لتحقيق من جهة خارجية يتعلق بسلوكه الشخصي. وفيما تكتمت دائرة الهجرة حول القضية، ووسط غياب وزير الهجرة وحماية الحدود عن مكتبه، صدر بيان عن مكتب وزير العدل الفدرالي مايكل كينن الذي يتولى حالياً حقيبة داتن بالوكالة جاء فيه أن قضية المفوّضQuaedvlieg  تخضع للبحث من قبل السلطات المختصة، وأنه لن تكون هناك تعليقات على الموضوع في الوقت الراهن. ولم يوضح بيان الوزير أي شيء آخر عن القضية.

Boat people intercepted off Western Australia
Boat people intercepted off Western Australia
AAP

والمفوض Quaedvlieg مسؤول عن تنفيذ سياسة الحكومة الفدرالية القاضية بتشديد الرقابة على الحدود البحرية الشاسعة ومنع وصول قوارب طالبي اللجوء إلى أستراليا. وقد اعترضت البحرية الأسترالية أكثر من عشرة قوارب لطالبي اللجوء منذ بدء هذه السياسة.

في عناوين الاقتصاد سلسلة من التطورات أبرزها الاجتماع الشهري المرتقب اليوم لمجلس إدارة مصرف الاحتياط للبحث في السياسة النقدية للبلاد وسط توقعات معظم الخبراء بأن يُبقي المصرف الفائدة على حالها أي 1.5%، وهو معدّل مطبق منذ شهر آب/أغسطس الماضي. في هذه الأثناء، أظهرت أرقام جديدة صدرت أمس تراجعاً في رخص البناء خلال الربع الأخير، وذلك للفصل الثاني على التوالي، ما يوحي بأن قطاع العقارات دخل في مرحلة من البرودة.

في عنوان اقتصادي آخر، انتقدت نقابات العمال الصفقة التي أبرمتها الحكومة مع جمعية البائعين بالمفرق، والهادفة إلى تشغيل 10 آلاف عاطل عن العمل، من الذين تتراوح أعمارهم بين الـ 15 و24 عاماً ومضى على تلقيهم إعانة البطالة ستة أشهر وما فوق. وترى النقابات في هذا الاتفاق نوعاً من الاستعباد لعدم تأمينه فرص عمل دائمة للشبيبة الذين سيحصلون على وظائف موقتة في القطاع المعني.

محطتنا الأخيرة في أدلايد حيث قررت المعارضة التصدي لبند أساسي في ميزانية حكومة جنوب أستراليا وهو فرض ضريبة على المصارف الخمسة الكبرى. وتواجه حكومة الولاية صعوبة في تمرير مشروع القانون الخاص بهذه الضريبة في المجلس التشريعي حيث الحسابات دقيقة للغاية. وترى المعارضة أن هذه الضريبة التي تعتزم الحكومة إنفاقها على مشاريع البنى التحتية وصفةٌ سامة.
استمعواهنا الى البث المباشر لاذاعتنا و لاذاعة BBC أيضا
http://www.sbs.com.au/arabic/live