Coming Up Sun 6:00 AM  AEDT
Coming Up Live in 
Live
BBC Arabic radio

انفجار بيروت: كيف حوّل الشباب محطة وقود إلى مركز للإغاثة من الكوارث

0:00

ماذا يحدث لمجتمع مجبر على الاعتماد على شبابه بدلاً من قادته؟ يتتبع برنامج Dateline مجموعة من الشباب والعائلات التي حصلت منهم على المساعدة بعد انفجار مرفأ بيروت في آب / أغسطس.

شاهد "ما بعد الانفجار" على SBS عند الطلب وفي تطبيق المشاهدة أعلاه

 

"كان الأمر أشبه بنهاية العالم كما في أفلام الزومبي."

بهذه الكلمات يصف حسين قاضون اللحظات التي أعقبت الانفجار في مرفأ بيروت في 4 آب / أغسطس.

فبعد أن أحتمى بنفسه داخل منزله لحظة الانفجار، خرج الشاب البالغ من العمر 28 عامًا ليرى مشهداً مرعباً.

"كان كبار السن يسيرون، ملطخون بالدماء، نصفهم فاقدون للوعي، وأناسٌ يجرون حفاة."

كان ذلك المشهد في أعقاب أكبر انفجار غير نووي في العالم نتج عن انفجار أكثر من 2500 طن من نترات الأمونيوم التي تم تخزينها بشكل غير صحيح في مرفأ بيروت لمدة سبع سنوات.

"رأيتُ رجلاً خلع حذائه وأعطاه لامرأة. ورأيتُ امرأة أخرى حافية القدمين، لذا حملتها على ظهري ".

Destruction at the site of an explosion, one day after the blast at the Beirut Port, in Beirut, Lebanon.
Destruction at the site of an explosion, one day after the blast at the Beirut Port, in Beirut, Lebanon.
EPA

منذ تلك اللحظات الأولى، لم يتوقف حسين عن مساعدة مجتمعه. إنه أحد مؤسسي  "محطة الأمة"، وهي منظمة شعبية للإغاثة من الكوارث نمت لتصبح مركزًا متطورًا لدعم المجتمع.

"الرسالة إلى الحكومة وزعيم هذا البلد هي... علمنا منذ البداية أنه ليس لديك أي نية للمساعدة."

أعلنت الحكومة اللبنانية حالة الطوارئ ولكن الكثير من الناس في البلاد فقدوا الثقة بالفعل في الحكومة. الانفجار، بالنسبة للكثيرين، كان نقطة الانهيار، الذي جاء بعد ما يقولون عنها سنوات من سوء الإدارة الاقتصادية والفساد على أيدي قادتها.

ثم جاء اعتراف رئيس الوزراء حسان دياب بأن الفساد المتجذر "متجذر في كل جزء من الدولة." استقال مع حكومته بأكملها. وفيما سارعت الحكومة لاداء أدوار تصريف الاعمال، تم نشر الجيش للمساعدة في التعافي،  لكن أهالي بيروت أخذوا بزمام المبادرة بأيديهم.

Hussein Kazoun is one of the founders of Nation Station, Beirut.
Hussein Kazoun is one of the founders of Nation Station.
Dateline/Rihab Charida

تم بناءمحطة الأمةعلى أنقاض محطة وقود مهجورة، وهي تقوم بتوفيرالغذاء والدواء، وتدعم إعادة الإعمار، فضلاً عن تقديم المساعدة النفسية.كل ذلك بغياب أي دعم حكومي، وأعتماداً على التبرعات الدولية والمحلية.

بدأواحساباً على منصة التواصل الاجتماعي أنستغرام، للترويج لعملهم، والتشجيع على تقديم التبرعات لهم من جميع أنحاء العالم.

ويقول حسين: "أشعر وكأننا أصبحنا الآن جزءًا لا يتجزأ من المنطقة".

يقول حسين إن معظم الأشخاص الذين يساعدونهم هم من الجيل الأكبر سنًا، الذين عاشوا خلال الحرب الأهلية في لبنان، ولم يعتادوا على وجود المساعدة من المجتمع مثل تلك التي تقدمها محطة الأمة.

ولكن من الواضح أنهم ممتنون جداً لهذه المساعدة – بجانبيها المادي والوجداني.

غسان وحياة ابي شقرا يعيشان على بعد كيلومتر واحد من مكان الانفجاروقد توفي ابنهما شادي الأصم جراء الانفجار.

 

 

 

Hayat is mourning the loss of her son Shady.
Hayat is mourning the loss of her son Shady.
Dateline/Rihab Charida

كان في زيارة لصديق عندما انهار المبنى عليه.لم يتمكن أحد من إنقاذه لأنه، كما يقولون، لم يكن هناك معدات كافية."

"لم تكن توجد معدات ولم تكن توجد حكومة ولا توجد إضاءة بعد أن انقطعت الكهرباء، لذا أضطروا إلى وقف العمل.لو كانوا أخرجوه في ذلك الوقت، لكان شادي الآن على قيد الحياة.ولكن لا توجد حكومة! "

The centre distributes food and medicine, as well as collecting data to ensure people are getting the right help.
The centre distributes food and medicine, as well as collecting data to ensure people are getting the right help.
Dateline/Rihab Charida

بالإضافة إلى فقدان ابنهما، تعرض منزل غسان وحياة لأضرار بالغة في الانفجار، فقد تدمرت غرفة واحدة على الأقل بالكامل، ونام كلاهما على الأريكة.

أثناء حزنهما على ابنهما، كانت محطة الأمة تساعدهم في الحصول على الطعام واجراء الإصلاحات والدعم الوجداني.

تقول حياة "لا أحد ساعدنا سوى هذا الشاب، لا توجد حكومة."

 "إنهم مذهلون حقًا. يأتون إليّ في كل يوم للاطمئنان عليّ. يحضرون لي قائمة طعام يومية، ويحضرون كل أسبوع خضروات من جميع الأنواع. كم هو جميل. يتصلون بي دائمًا ويسألونني عن حالتي ويسألونني إذا كنت بحاجة إلى أي شيء ".

 

Nation Station is based out of an abandoned petrol station.
Nation Station is based out of an abandoned petrol station.
Dateline/Rihab Charida

ويليام سبيرز، البالغ من العمر 29 عامًا والقادم من سيدني، تطوع للعمل لصالح محطة الأمةمنذ أواخر آب /أغسطس. سافر ويليام من سيدني إلى بيروت بعد الانفجار. ويليام لديه عائلة في لبنان، وقد تضرر أبناء عمومته بالانفجار.

"تلقيت مكالمة هاتفية منها ذلك الصباحجعلتني أبكي.إنها أكثر الناس مرحاً وكان مجرد سماعها تبكي كافياً لي لأقرر السفر الى هناك."

الأستراليون ممنوعون من السفر إلى الخارج بسبب جائحةكورونا ولكن ويليام تقدم بطلب للحصول على إستثناء لأسباب إنسانية، وهو ما حصل عليه.

William travelled from Sydney to Beirut to help in the aftermath of the blast.
William travelled from Sydney to Beirut to help in the aftermath of the blast.
Dateline/Rihab Charida

"عائلتي هنا.الحب في هذا البلد مذهل. لذلك شعرت أنني بحاجة إلى أن أكون هنا، بأي ثمن فقد كان علي أن أعود إلى هنا."

وبينما تعاني البلاد من أزمة اقتصادية متفاقمة، يقدم ويليام الطعام، ويساعد في إعادة الإعمار ويوفر الصحبة والمحبة للمتضررين من الانفجار، الذين ما زالوا يتساءلون: كيف حدث هذا؟

يشير الكثيرون في السبب إلى وجود الحكومة القائمة على نظام المحاصصة، وهو نظام يعود تاريخه إلى الحرب الأهلية في الأربعينيات. ويقول النقاد إن هذا غذى المصلحة الذاتية والفساد وفشل الزعامات على مدى عقود.

واتهم كبير المحققين اللبنانيين في الانفجار الكارثي في مرفأ بيروت رئيس الحكومة المنتهية ولايته حسان دياب وثلاثة وزراء سابقين بالإهمال الأسبوع الماضي.

 

William helps Ghassan fix his rooftop.
William helps Ghassan fix his rooftop.
Dateline/Rihab Charida

ووجهت إلى الأربعة تهمة "الإهمال والتسبب في مقتل المئات وإصابة الآلاف" في أول لائحة اتهام رسمية من نوعها تصدر ضد رئيس وزراء في منصبه في تاريخ لبنان. .

وتواصل برنامج Dateline مع الرئيس ورئيس الوزراء المؤقت ووزير العدل المؤقت، لكنه لم يتلق ردًا في الوقت المناسب للنشر.

أصبحت محطة الأمةقوة مستقرة في بلد قليل الاستقرار، وهي مدعومة بالكامل بمساعدة المتطوعين الشباب.

لزيارة موقع محطة الأمة الألكتروني الخاص بالتبرع إضغط هنا.