Coming Up Sun 6:00 AM  AEDT
Coming Up Live in 
Live
BBC Arabic radio

في اليوم العالمي للصحة النفسية علماء يحذرون: آثار كوفيد-19 النفسية قد تستمر لسنوات

Spiros Vasilakis, centre, and his family were hit by the impacts of the COVID-19 pandemic early on. Source: Supplied/Spiros Vasilakis

حذر خبراء الصحة من أن تأثيرات كوفيد-19 النفسية قد تكون أكبر بكثير مما هو متوقع بسبب طول مدة الجائحة

يحتفل العالم اليوم يوم الأحد 10تشرين الأول/ أكتوبر باليوم العالمي للصحة النفسية.

وبمناسبة هذا اليوم يدرس المقال الوضع النفسي للسكان في أعقاب الجائحة بناء على تجارب سابقة كما حدث في مرض سارس.


 

النقاط الرئيسية:

 

  • الذين طلبوا الدعم النفسي النساء (23%) والأصغر عمراً (30%) حالات سابقة بنسبة (48%).
  • خبراء الصحة يتفقون على أن سبب طول التعافي النفسي بسبب طول مدة الجائحة
  • قبل الجائحة كان عدد طالبي الدعم النفسي أقل عما هو الحال الآن

 

 فقد انتشر مرض سارس في هونغ كونغ عام 2003 بسرعة عند ظهور المرض على عامل مستشفى من الصين كان يعالج مرضى السارس في قوانغتشو.

 ورغم شعوره بالمرض، وصل إلى هونغ كونغ لحضور حفل زفاف عائلي، وقام بزيارة الأسرة وتجول في أماكن مكتظة بالسكان وانتشر الفيروس إلى مئات الأشخاص.

خلال الأشهر الثلاثة التالية، ظهرت أكثر من 1750 حالة وتوفي حوالي 300 شخص بسبب المرض - وصل معدل وفيات السارس في هونغ كونغ إلى 17 في المئة. 

Dr Lily Chiu was chief executive at the Princess Margaret Hospital in Hong Kong.
Dr Lily Chiu was chief executive at the Princess Margaret Hospital in Hong Kong.
Supplied

أصبح مستشفى الأميرة مارجريت مكاناً مخصصًا لمرضى السارس وكانت الدكتورة ليلي تشيو الرئيس التنفيذي للمنشأة.

 وتقول:" إن المستشفى كان يستقبل حوالي 100 مريض يوميًا، مع تضاعف عدد أسرة لعناية المكثفة ثلاث مرات في الأسبوع الأول.

تقول:"كان الموظفون يعملون على مدار الساعة، والكثير منهم لا يعودون إلى منازلهم لأسابيع في كل مرة".

أصبحت صحتهم النفسية هي ما يشغل الدكتورة تشيو.

رتبت أماكن إقامة للموظفين المعرضين لخطر الإصابة بالمرض، وجهزت المواد التموينية لتسليمها إلى عائلاتهم، ووضعت برامج دعم الصحة النفسية للعاملين في الخطوط الأمامية. 

Staff at the Princess Margaret Hospital show hearts on their hands as Hong Kong overcomes SARS
Staff at the Princess Margaret Hospital show hearts on their hands as Hong Kong overcomes SARS.
Supplied

 

UNSW Professor Richard Bryant
Professor Richard Bryant is working on an accessible mental health treatment program with the World Health Organization.
SBS

وجدت الدراسات في وقت لاحق أن أكثر من 10 في المئة ممن عملوا في تفشي مرض السارس أو تأثروا بالمرض أظهروا اضطراب ما بعد الصدمة بعد سنوات من الحدث.

"إنه أمر صادم "

تقول الدكتورة تشيو:" كان هناك صداقة داعمة خلال فترة انتشار سارس القصيرة نسبيًا وهي صداقة تخشى أن تفقدها خلال جائحة كوفيد-19".

 مقارنة بين ما حدث في السابق والوضع الحالي اتفق خبراء الصحة في هذا المجال على أن آثار كوفيد-19 على الصحة النفسية عميقة والسبب هو طول مدة الجائحة.

ويقول البروفيسور ريتشارد براينت مدير عيادة الإجهاد الناتج عن الصدمات في جامعة نيو ساوث ويلز:" إن طول مدة الجائحة والإغلاقات المتكررة والضغط المالي كان لها تأثير على الصحة النفسية على نطاق واسع.

سبيروس فاسيلاكيس، أحد سكان ملبورن، إنه يشعر بالقلق في كل مرة يسمع فيها أرقام حالات COVID-19المصابة يومياً.

فقد توفيت والدة بسبب كوفيد-19 في يوليو 2020 عندما تسلل الفيروس إلى دار رعاية المسنين.

وفي الأسابيع التالية، أصيب هو وزوجته وأخته أيضا بكوفيد-19 كما لا يزالون يعانون من آثار هذا المرض فقد أثر عليهم على جميع المستويات النفسية والجسدية. 

Spiros Vasilakis
Spiros Vasilakis. right, lost his mother to COVID-19 and contracted the virus himself.
Supplied/Spiros Vasilakis

الأطباء النفسيون جاهزون

قالت طبيبة الصحة العامة تايسي هاريس في ملبورن:" قبل الجائحة كان عدد طالبي دعم الصحة النفسية أقل عما هو الحال الآن، فلا يوجد حجوزات لدى الأطباء النفسيين والخيار الوحيد هو الذهاب للمستشفى".

تظهر الأرقام الصادرة عن مكتب الإحصاءات الأسترالي (ABS) أن واحدًا من كل خمسة أشخاص في أستراليا يبلغ عن مستوى عال من الضيق النفسي المرتبط بالوباء.

وأظهرت ولاية فيكتوريا أرقاما عالية في هذا الصدد فيما يسعى 27 في المائة من سكانها للتأقلم مع واقع الحال.

 أظهر استطلاع حديث أجرته ABS أن كل زيادة في أرقام إصابات كوفيد-19 تعكس تأثيرا أكبر على الصحة النفسية فقد أدى الإغلاق الأخير في فيكتوريا إلى طلب حوالي ثلث الأشخاص المساعدة بعوارض مرتبطة بالاكتئاب والقلق. 

Melbourne GP Dr Stacey Harris
Melbourne GP Dr Stacey Harris fears the scope of COVID-19 related mental health is being underestimated.
SBS

وجاءت الإحصاءات كما يلي، فالنساء كن الأكثر إصابة بنسبة (23 في المئة) والأصغر عمراً (30 في المائة) بينما كان هناك حالات سابقة بنسبة (48 في المائة).

توضح الدكتورة هاريس من تجربتها، أن تأثيرات الفيروس على الصحة النفسية لا تقل عند انخفاض الأعداد المصابة.

ويتوقع خبراء الصحة النفسية أن كوفيد-19 سيترك أثرا كبيراً على السكان قد تصل إلى 20 في المئة.

فلا يزال واحد من كل أربعة أشخاص يشعرون بالوحدة وسيأخذون وقتا للعودة للحياة الطبيعية قبل الجائحة فقد تعطلت قطاعات التعليم والجامعة والوظائف ويستغرق الأمر وقتا لتعود الأمور لطبيعتها

لذلك ينصح الخبراء بضرورة محاولة تعلم مهارات جديدة وآليات جديدة للتعامل مع ا الوضع للمضي قدمًا.

 أنشأت جامعة نيو ساوث ويلز بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية برنامجًا جديدًا لعلاج الصحة النفسية عبارة عن جلسات جماعية لمؤتمرات الفيديو مع أخصائي نفسي إكلينيكي، لتنمية مهارات إدارة التوتر والمخاوف الناتجة عن الوباء. تركز على تعزيز الحالة المزاجية الإيجابية، وجاءت نتائج ذلك إيجابية.

 وأوضح البروفيسور براينت أنه حان الوقت لإنشاء برامج صحة نفسية مستدامة متوفرة عند الحاجة لضمان أن أستراليا لديها خارطة طريق نفسية للخروج من أزمة جائحة كوفيد-19. 

يمكن للذين يسعون للحصول على دعم في مجال الصحة النفسية الاتصال بـ Beyond Blue على 1300 22 4636.

ولمزيد من المعلومات يرجى التواصلBeyondblue.org.au.

تدعم منظمة Embrace Multicultural Mental Health الأشخاص من خلفيات متنوعة ثقافيًا ولغويًا.

يجب على الجميع في أستراليا البقاء على مسافة 1.5 متر على الأقل من أي شخص آخر. يمكنك مراجعة قواعد ولايتك لمعرفة الحد الأقصى للتجمعات في هذا الرابط.

إذا كنت تعاني من أعراض البرد أو الأنفلونزا، ابق في المنزل ورتب موعدا للفحص عن طريق الاتصال بطبيبك أو الاتصال بالخدمة الوطنية للمعلومات الصحية عن فيروس كورونا على الخط الساخن 1800 020 080.

أس بي أس ملتزمة بتوفير آخر التحديثات للجاليات المتنوعة في أستراليا عن كوفيد-١٩. آخر الأخبار والمعلومات متاحة الآن بثلاثٍ وستين لغة عبر sbs.com.au/coronavirus. 

Source SBS News