Coming Up Mon 3:00 PM  AEST
Coming Up Live in 
Live
Australia Alyaom radio

وزير التعليم الفيدرالي يقر بالتجاوز في هجومه على رئيس ولاية فيكتوريا بسبب التعليم

Federal Education Minister Dan Tehan (L) and Victorian Premier Daniel Andrews. Source: AAP

حزب العمال يتهم الوزير الفيدرالي بالتنمر على وزراء التعليم في الولايات وحكوماتهم

أقر وزير التعليم الفيدرالي دان تيهان بالتجاوز في الهجوم اللاذع الذي شنه على رئيس حكومة ولاية فيكتوريا دانيال أندروز بسبب قراره الرافض لعودة الطلاب إلى الفصول الدراسية.

وخلال مقابلة في شبكة ABCاتهم تيهان رئيس حكومة فيكتوريا "بتحطيم النظام التعليمي في الولاية بمطرقة" والفشل في القيادة. ولكن بعد ساعات سحب تيهان تصريحاته التي وصفها حزب العمال بالتنمر وقال إنه كان يشهر بالغضب بسبب ما يعانيه الطلاب الأكثر عرضة للخطر والمهددين بالتأخر في دراستهم بسبب التعلم عن بعد.

وقال تيهان "كانت تلك النماذج هي ما أفكر فيه خلال الصباح عندما عبرت عن غضبي الشخصي من أن المزيد من المدارس لم تفتح أبوابها للتعليم في الفصول في ولايتي التي انحدر منها."

جاء هذا الجدل في وقت أعلنت فيه ولاية فيكتوريا قد أعلنت اليوم على لسان وزيرة الصحة جيني ميكاكوس تأكيد إصابة أحد معلمي المدارس الابتدائية في ملبورن، ما تسبب في إغلاق المدرسة التي يعمل بها لمدة ثلاثة أيام من أجل التنظيف والتعقيم.

ويصر رئيس حكومة ولاية فيكتوريا على موقفه بعدم إلزام الطلاب بالعودة إلى الفصول الدراسية خلال الفترة القادمة خوفا من عودة الفيروس إلى التفشي، وهو ما يخالف دعوات الحكومة الفيدرالية. وكان رئيس الوزراء سكوت موريسون قد قال في وقت سابق إنه على الآباء الاستماع لما يقرر رؤساء حكومات الولايات، ولكن الآن يبدو أن موقف حكومته قد تغير.

وكان وزير التعليم الفيدرالي دان تيهان قد قال في المقابلة المثيرة للجدل "سؤالي إلى دانيال أندروز هو، بالتأكيد يجب أن تحمل مطرقة لتحطيم فيروس كورونا ولكن لماذا تحمل مطرقة لتحطيم نظام التعليم؟" وقال تيهان إن حكومات غرب أستراليا وجنوب أستراليا ومقاطعة أراضي الشمال لم يتعين عليهم تحطيم النظام التعليم لمكافحة الفيروس، حيث لديهم حاليا نسبة حضور في المدارس حوالي 70 في المائة.

وعند مواجهة تيهان خلال المقابلة بما قاله رئيس الوزراء حول الاستماع لرؤساء حكومات الولايات، حاول الوزير الفيدرالي التهرب من الإجابة مباشرة، ثم قال بعد الضغط عليه إن نصيحة الحكومة كانت أن يستمع الآباء للخبراء الصحيين.

وقال تيهان "من الآمن أن تكون المدارس مفتوحة، ومن الآمن أن يكون المعلمين موجودين في الفصول الدراسية عند تطبيق الإجراءات الصحيحة." وأكد أن كبير المسؤولين الصحيين في فيكتوريا جزء من اللجنة الوطنية التي قدمت تلك النصيحة.

لكن كبير المسؤولين الصحيين في الولاية بريت ساتون قال إنه على عكس نظرائه الفيدراليين غير موافق على عودة الطلاب إلى الفصول الدراسية في المرحلة الحالية. وقالت وزيرة الصحة جيني ميكاكوكس إن على رئيس الوزراء توضيح ما إذا كان وزير التعليم يتحدث بلسان حكومته.

وقالت للصحفيين "موريسون طالب من آباء فيكتوريا الاستماع لنصيحة رئيس حكومة الولاية." وأضافت "أنا أيضا أناشد آباء فيكتوريا الاستماع إلى نصيحة حكومتنا. النصيحة لم تتغير وهي أننا مستمرون في التعليم عن بعد خلال المستقبل المنظور."

Victorian Health Minister Jenny Mikakos speaks to media during a press conference at the Department of Health and Human Services offices in Melbourne, Monday, March 2, 2020. An update has been provided Corona Virus. (AAP Image/James Ross) NO ARCHIVING
Victorian Health Minister Jenny Mikakos.
AAP


وقالت المتحدثة باسم شؤون التعليم في حزب العمال تانيا بليبرسيك إن هجوم تيهان كان "مخيب للآمال" في وقت تعمل فيه المقاطعات والولايات بشكل جيد للغاية مع حكومة الكومنولث خلال الأزمة. وقالت "لا نحتاج أن يقوم وزير التعليم الفيدرالي بمحاولة التنمر على والتحرش بوزراء التعليم في الولايات وحكوماتهم."

وأضافت "هذه أوقات صعبة ومشحونة بالتوتر بالنسبة للعائلات وآخر ما نحتاجه هو الدخول في معركة سياسية كبيرة بين الولايات والكومنولث بسبب المدارس."

من جانبه قال وزير الصحة في كوينزلاند ستيفن ميلز إنه لم يطلع على تصريحات تيهان ولكنه لا يعتقد أن أي أحد يجب أن ينتقد قادة الولايات. وقال "سيكون أمر مخيب للآمال في الوقت الراهن أن تبدأ المستويات المختلفة من الحكومة في انتقاد بعضها البعض."

This story is also available in other languages.
Show languages