Coming Up Thu 12:00 AM  AEDT
Coming Up Live in 
Live
BBC Arabic radio

رموز الآنزاك: ماذا نتذكر اليوم في أستراليا؟

ANZAC Day dawn service on the Gold Coast Source: ABC

ارتبط العديد من الرموز بيوم الآنزاك، منها زهرة الخشخاش الحمراء، ونبتة إكليل الجبل، وبسكويت الآنزاك. تعرفوا على هذه الرموز في التقرير التالي.

في 25 نيسان أبريل 1915 نزل الجنود الأستراليون والنيوزيلنديون في غاليبولي في تركيا في حدث شكّل هوية أستراليا وشعبها.

 ولقد مضى مئة وستة أعوام الآن على معركة غاليبولي في 1915 في غرب تركيا بين قوات الحلفاء وقوات السلطنة العثمانية والتي سقط فيها جنود استراليون ونيوزيلنديون.

Australians Commemorate ANZAC Day
Commemorating Anzac Day
Getty Images AsiaPac

في ذكرى هذا اليوم، تحيي أستراليا يوم الأنزاك، وهو أحد أهم الأعياد الوطنية، و يوم عطلة رسمية، تنظم فيه العروض و المسيرات في شوارع المدن و البلدات الرئيسية في مختلف انحاء البلاد، و يقف الناس اجلالا لأرواح مئة الف جندي لم يعودوا من الحروب و يستذكرون بألم وحزن تضحيات الآلاف من شبابهم الذين حاربوا ببسالة وقضوا في المعارك. 

Anzac day march in Sydney,2016 (file image)
Anzac day march in Sydney,2016 (file image)
AAP

في جميع الاحتفاليات التي تجرى في هذا النهار الوطني، نرى بعض الرموز التي أصبحت جزءًا لا يتجزأ من هذه الفعاليات.

في التقرير التالي نستعرضها ونتعرف على معانيها.

مراسم الفجر:

The Anzac Day dawn service held by the Currumbin RSL is seen at Elephant Rock on Currumbin Beach, Gold Coast , Monday, April 25, 2017.(AAP)
The Anzac Day dawn service held by the Currumbin RSL is seen at Elephant Rock on Currumbin Beach, Gold Coast , Monday, April 25, 2017.(AAP)
AAP

 في هذا اليوم تبدأ المراسم التذكارية والتي تقام عند الفجر، وهو الوقت الذي نزل فيه الجنود الى شاطئ غاليبولي. لا تزال هذه الخدمة تقام فجر كل صباح في الجيش الأسترالي. الفجر، هو الوقت المفضل عند الجنود، اذ قبيل ذلك يبدأ الجنود بتحضير أنفسهم وعتادهم العسكري للمعركة، وعند الفجر يتأهب المحاربون، وسط سكينة وهدوء المكان.

النفير:

في السابق كان النفير دلالة على انتهاء اليوم واطفاء الانوار عند الجنود. اليوم، يؤدى هذا التقليد تكريما للمحاربين الذين سقطوا في المعارك.

 

قصيدة “The Ode”:

Lest We Forget
"كي لا ننسى"
SBS A24

في معظم الإحتفاليات، يتم قراءة قصائد تتناسب مع الذكرى، و في يوم الأنزاك  يتم تلاوة هذه القصيدة التقليدية التي تؤكد على عدم نسيان الجنود. وتقول في جزء منها:

"الجنود راحوا ولن يشيخوا

نحن الذين بقينا نكبر ونشيخ

لنبقى مع كل غروب شمس وكل صباح

نحيي ذكراهم

كي لا ننسى

They shall grow not old,

As we that are left grow old;

Age shall not weary them,

Nor the years condemn.

At the going down of the sun

And in the morning

WE WILL REMEMBER THEM

Lest We Forget

زهرة الخشخاش الحمراء:

A young girl lays a poppy on the Darwin cenotaph following the Anzac Day dawn service at the Bicentennial Park in Darwin, Saturday, April 25, 2015.
A young girl lays a poppy on the Darwin cenotaph following the Anzac Day dawn service at the Bicentennial Park in Darwin, Saturday, April 25, 2015.
AAP/Neda Vanovac

وجدت هذه الزهور بكثرة في الأراضي التي شهدت أقسى المعارك وقتل عليها مئات الآلاف من الجنود بينهم الجنود الأستراليون. ويقال أن دماء الجنود التي روت هذه الأراضي، زادت من إحمرار هذه الزهرة، التي أصبحت رمزا لتذكر الجنود الذين سقطوا.

إكليل الجبل:

Anzac day
travelinggypsyadventures

اعتقد الإغريقيون ان نبتة إكليل الجبل تقوي الذاكرة، لذلك يضع المحتفلون في هذا اليوم غصنا صغيرا من إكيل الجبل على صدورهم كدلالة على أنهم لن ينسوا اولئك الذين سقطوا في الحروب.  

قبعة الجيش:

The Australian Defence Force Slouch Hat
The Australian Defence Force Slouch Hat
Getty Images

ارتبطت هذه القبعة مع الجيش الأسترالي الذي بدأ اعتمارها في ثمانيات القرن التاسع عشر، وتوضع كأزرار صغيرة على صدور المحتفلين أيضا.

بسكويت الأنزاك: 

Anzac Biscuits
The Courier Mail

 كان هذا البسكوت في الماضي زاد الجنود عندما يذهبون الى الحروب، وكانوا يأكلونه  بدلاً من الخبز. وكان يقال انه مضاد للرصاص من شدة قساواته، فهو بسكويت خالِ من البيض والحليب ويحتوي على الطحين والشوفان والزبدة.

قصة سيمبسون وحماره:

John Simpson Kirkpatrick
John Simpson Kirkpatrick
wikimedia

 يعتبر جاك سيمبسون أحد أشهر أبطال الحرب. كان يعمل كمسعف مع الجيش الأسترالي، وفي غاليبولي كان ينقل الجرحى على أكتافه لمدواتهم. فعندما رأى بعض الحمير، خطر في باله أن يستخدمها لنقل المصابين من أرض المعركة إلى الشاطئ حيث يتم إخلاؤهم إلى أماكن أخرى. أمضى جاك 24 يوما في غاليبولي، وخلال هذه الفترة أنقذ حياة ما يقارب 300 جندي، قبل أن يقتل برصاص المعارك في 19 أيار/مايو 1915.