Coming Up Wed 12:00 PM  AEDT
Coming Up Live in 
Live
BBC Arabic radio

"هذه ليست أستراليا التي أعرفها": المدافعون عن حقوق المهاجرين قلقون من تغيير نظام دفعات الرعاية الاجتماعية

Department of Social Services deputy secretary Matthew Flavel has denied newly arrived migrants will be left to 'fall through the cracks'. Source: AAP

في حال إقراره، سيفرض مشروع القانون فترة انتظار ثابتة مدتها أربع سنوات على المهاجرين الجدد اعتباراً من العام المقبل قبل أن يتمكنوا من الحصول على مدفوعات معينة في مجال الرعاية الاجتماعية.

قال مدافعون عن حقوق المهاجرين أمام لجنة تحقيق إن القوانين التي تجبر المهاجرين الجدد على الانتظار لفترة أطول للحصول على مدفوعات معينة للرعاية الاجتماعية يمكن أن توجد "نظاماً من طبقتين" يعطي الأولوية للتوفير في الميزانية على المدى القصير مقارنة بالفوائد طويلة الأمد لاستقرار المهاجرين في أستراليا.


النقاط الرئيسية

  • انتقد المدافعون عن حقوق المهاجرين تغييرات مقترحة على نظام مدفوعات الرعاية الاجتماعية للمهاجرين الجدد
  • يفرض القانون فترة انتظار ثابتة مدتها أربع سنوات على المهاجرين الجدد اعتباراً من العام المقبل قبل التمكن من الحصول على مدفوعات متعددة للرعاية الاجتماعية
  • من المتوقع أن توفر هذه الخطوة للحكومة 671 مليون دولار على مدى خمس سنوات

وتدرس لجنة برلمانية حالياً تعديل قانون الخدمات الاجتماعية الحكومي لعام 2021 (فترات الانتظار المتسقة للمهاجرين الجدد)، حيث استمعت يوم الإثنين إلى أدلة من جماعات المهاجرين ومجموعات الدفاع عن الرعاية الاجتماعية في جلسة استماع عامة.

في حال إقراره، سيفرض القانون فترة انتظار ثابتة مدتها أربع سنوات على المهاجرين الجدد اعتباراً من العام المقبل قبل أن يتمكنوا من الحصول على مدفوعات متعددة للرعاية الاجتماعية. ويشمل ذلك مدفوعات مقدم الرعاية، وإجازة الوالدين، والأب والشريك، وبدل مقدم الرعاية، ومزايا ضريبة الأسرة، والرعاية الصحية لمحدودي الدخل، وبطاقات الكومنولث الصحية لكبار السن.

وتنطبق فترة انتظار مدتها أربع سنوات بالفعل على برامج JobSeeker وYouth Allow وAustudy وغيرها من المدفوعات.

وقد أثيرت مخاوف من أن التغييرات قد تسبب ضائقة مالية، وتؤثر بشكل غير متناسب على النساء وتمنع الأشخاص من الفرار من العنف المنزلي.

وقال محمد الخفاجي، رئيس مجلس اتحاد المجتمعات العرقية الأسترالي، أمام اللجنة أمس الإثنين إن الإجراءات "غير عادلة" وقصيرة النظر.

وأضاف: "ما يفعله هذا القانون هو خلق نظام من فئتين، أي أنك يجب أن تكون في أستراليا لفترة كافية وتقضي ما يكفي من الوقت لتكون أسترالياً بما فيه الكفاية لتستحق الحصول على شبكة أمان اجتماعي".

"هذه ليست أستراليا التي أعرفها."

Chief Executive Officer of FECCA Mohammad Al-Khafaji speaking via Skype.
FECCA CEO Mohammad Al Khafaji.
SBS

ويدعو الخفاجي إلى وضع نماذج أكثر تفصيلاً لتقييم العواقب الاقتصادية والاجتماعية لمشروع القانون، فضلاً عن تأثيره على جاذبية برنامج الهجرة الأسترالي.

من جهتها أشارت ساندرا إلهيلو رايت، الرئيسة التنفيذية لمجلس الاستقرار الأسترالي، إلى أن فترات الانتظار الإضافية يمكن أن تؤثر سلباً على التماسك الاجتماعي والإمكانات الاقتصادية للمهاجرين.

وقالت للجنة: "الفترة الأولى للاستقرار هي التي يحتاج الناس فيها عادة إلى الدعم أكثر من غيرهم".

وتم الإعلان عن هذه الخطوة لأول مرة في الميزانية الفدرالية لهذا العام، ومن المتوقع أن توفر للحكومة 671 مليون دولار على مدى خمس سنوات.

وسيبقى حاملو التأشيرات الإنسانية وأفراد أسرهم معفيين من فترة الانتظار الممتدة.

ويؤثر التغيير فقط على المقيمين الدائمين في المستقبل ولا يغيّر القواعد لمن هم موجودون بالفعل في أستراليا.

كما استمعت اللجنة أمس الإثنين إلى تحذيرات من أن بعض المهاجرين قد يضطرون للانتظار لما يصل إلى ثماني سنوات قبل أن يحصلوا على الرعاية الاجتماعية أثناء انتقالهم من التأشيرات المؤقتة إلى الإقامة الدائمة.

كما تم إبلاغ اللجنة أن حوالي نصف إجمالي المقيمين الدائمين يعيشون في أستراليا بتأشيرات مؤقتة، بما في ذلك دفع الضرائب.

ويشعر الخفاجي بالقلق من أن هذا يرسل رسالة خاطئة للمهاجرين المحتملين حول مكانهم في أستراليا.

وقال: "إنه في الواقع يرسل إشارة رئيسية إلى المهاجرين المحتملين والمواطنين المستقبليين بأننا دولة ستفعل أي شيء على حساب المهاجرين".

أكملوا الحوار عبر حساباتنا على فيسبوك وتويتر وانستغرام.

توجهوا الآن إلى موقعنا الالكتروني للاطلاع على آخر الأخبار الأسترالية والمواضيع التي تهمكم.  

يمكنكم أيضاً الاستماع لبرامجنا عبر هذا الرابط أو عبر تطبيق SBS Radio المتاح مجاناً على أبل وأندرويد.   

This story is also available in other languages.
Show languages