Coming Up Sat 9:00 AM  AEDT
Coming Up Live in 
Live
BBC Arabic radio

نشرة الأخبار الصباحية

Hundreds of Aboriginal activists have blocked the annual Australia Day cultural parade in Adelaide. (AAP)

أبرز الأخبار لنهار الجمعة 27-1-2017

-        مسيرات احتجاج تتزامن مع احتفال الاستراليين بالعيد الوطني ودعوات الى تغيير تاريخ الاحتفال باليوم الوطني الى موعد يتفق معه الجميع

-        الحكومة الفيدرالية تواصل مباحثاتها مع ادارة ترامب لضمان تنفيذ اتفاق اعادة توطين اللاجئين في الولايات المتحدة

-        فصائل من المعارضة السورية تشن هجوماً على جبهة فتح الشام الموالية للقاعدة لعزلها عن بقية الفصائل المسلحة. 

-        عودة الزعيم السوداني المعارض الصادق المهدي الى الخرطوم من منفاه الاختياري

تفاصيل الانباء

احتفل الاستراليون امس بيوم استراليا الوطني والذي يؤرخ وصول اول اسطول بحري بريطاني والمكون من احدى عشرة باخرة، إلى أستراليا وذلك في عام 1788.

وقد شهدت المدن الاسترالية احتفالات مختلفة بالمناسبة احياءً لهذه الذكرى.

كما شهدت كبرى المدن الاسترالية من جانب آخر مسيرات احتجاج ضد ما اسماه المشاركون فيها يوم الغزو.

ففي سدني، سار المتظاهرون في منطقة Redfern احتجاجا على هذا اليوم فيما طافت مسيرات مشابهة مدن ملبورن وكانبرا وبيرث وبرزبن.

وقد عبر المتظاهرون عن معارضتهم للاحتفال بيوم السادس والعشرين من كانون ثاني يناير يوما وطني لاستراليا.

وقد اندلعت بعض الصدامات ما بين الشرطة والمتظاهرين في سدني وقد جرى اعتقال شخص واحد بعد ما قيل انه قام بحرق العلم الاسترالي.

رئيسة حكومة نيو ساوث ويلز Gladys Berejiklian أدانت من جانبها هذه التصرف.

من جانب آخر دعا بعض السياسيين والناشطين الى تغيير موعد الاحتفال بيوم استراليا الوطني الى تأريخ آخر من السنة.

فالبروفيسور Alan Mackay-Sim الحائز على لقب استرالي العام لهذه السنة دعا الى تغيير موعد الاحتفال بيوم استراليا الى تأريخ يتفق عليه الجميع.

وقال البروفيسور  Mackay-Sim بانه ينبغي لهذا اليوم أن يجمع الناس سوية.

من جانبها رفضت الحكومة الفيدرالية هذه الدعوات فقد قال رئيس الوزراء مالكولم تيرنبول بانه يدعم من حيث المبدأ حق الناس في اجراء النقاش غير ان الحكومة لا تدعم تغيير موعد الاحتفال بيوم استراليا الى تاريخ آخر.

وكان الوزير الاحراري السابق Ian Macfarlane قد دعا الى تغيير تاريخ الاحتفال باليوم الوطني لاستراليا وتحويله الى الاول من آذار مارس من كل عام.

في ذات الوقت رفض نائب رئيس الوزراء بارنابي جويس فكرة تأخير الاحتفال بيوم استراليا الى تاريخ لاحق من السنة.

 

في خبر آخر، قال رئيس الوزراء مالكولم تيرنبول بان الحكومة الاسترالية ما زالت تجري مناقشات مستفيضة مع مسؤولين من ادارة ترامب في محاولة لضمان المضي باتفاق اللاجئين.

وتدور شكوك حول امكانية تنفيذ اتفاق توصلت اليه كانبرا وواشنطن تحت ادارة اوباما يقضي باعادة توطين محتجزي ناورز ومانوس في الولايات المتحدة.

يأتي ذلك بعد الاعلان عن عزم الرئيس الامريكي دونالد ترامب فرض قيود على الهجرة من سبع دول أفريقية وشرق أوسطية، بضمنها سوريا واليمن والعراق.

ولكن تيرنبول اكد بانه واثق من تمرير الاتفاق رغم الاوامر التنفيذية التي يعتزم ترامب توقيعها حول قيود الهجرة.

وفي الأخبار العربية، قالت جماعة "أحرار الشام" السورية المعارضة إن ستة فصائل مسلحة قد انضمت إليها في شمال غرب سوريا، لرد هجوم كبير على هذه الفصائل شنته ضدها جبهة "فتح الشام".

و"فتح الشام" التي كانت تعرف باسم "جبهة النصرة" والموالية لتنظيم القاعدة، شنت هذا الأسبوع هجوما على عدد من مجموعات من الجيش السوري الحر، متهمة إياه بالتآمر ضدها في محادثات السلام في كازاخستان.

وفي هذا السياق قال مدير المرصد السوري لحقوق الانسان المعارض رامي عبد الرامي ان هذه الخطوة بما تبدو تطبيقا للاتفاق الروسي التركي والقاضي بفصل فتح الشام عن بقية الفصائل السورية المعارضة.

وفي شأن ذي صلة قالت تركيا إنها ستراقب عن كثب اهتمام الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بإنشاء مناطق آمنة في سوريا لإيواء اللاجئين - بحسب ما أفادت به تقارير - وهي الفكرة التي تؤيدها أنقرة منذ أشهر.

وكانت وسائل إعلام أمريكية قد أفادت بأن وزارة الدفاع (بنتاغون) طُلب منها وضع خطة خلال 90 يوما لتأسيس "مناطق آمنة" في سوريا أو في منطقة قريبة منها حيث يمكن إيواء لاجئي الحرب الأهلية فيها.

تأتي هذه التطورات في وقت اعلن فيه وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون ان بلاده قد "تعيد النظر" في سياستها في سوريا عبر التحالف مع روسيا والقبول ببقاء الرئيس بشار الاسد في الحكم.

وقال جونسون امام مجلس اللوردات انه قد يكون على بريطانيا ان تعيد النظر في كيفية تعاملها مع النزاع السوري.

وبالإنتقال الى خبر آخر، عاد رئيس حزب الامة القومي السوداني المعارض الصادق المهدي الى الخرطوم بعد مكوثه لاكثر من عامين في منفاه الاختياري بالقاهرة.

وكان في استقبال المهدي في مطار الخرطوم العشرات من أنصاره وهم يحملون شعارات ترحب بعودته.

ومنعت اجهزة الامن السودانية وسائل الاعلام من تغطية وصول رئيس حزب الامة المعارض الى المطار.

كان المهدي قد غادر البلاد الي القاهرة ومكث لنحو عامين في منفى اختياري بعد خروج حزبه من الحوار الوطني.

وبالعودة الى محلياتنا، قالت السلطات في ولاية فيكتوريا انها تمكنت من القاء القبض على جميع النزلاء الذين فروا قبل يومين في مركز لاحتجاز الشباب في الولاية.

واشارت الشرطة الى انها تمكنت من اعتقال آخر اثنين من النزلاء الهاربين في منطقة Colac عصر أمس.

واثر حادثة الهرب الجماعية من مركز احتجاز Malmsbury اكدت حكومة فيكتوريا بانها ستجري مراجعة للنظام القضائي الخاص بالشباب في الولاية.

وقالت وزيرة العدل بولاية فيكتوريا Jenny Mikkakos بان تغييرات سيتم ادخالها على النظام القضائي بسبب هذه الحادثة.

في خبرنا الرياضي وضمن منافسات فردي الرجال في بطولة استراليا المفتوحة للتنس المقامة حاليا في ملبورن استطاع السويسري روجير فيدرر تخطي عقبة مواطنه ستان فافرينكا ليحجز مكانا له في نهائي البطولة.

في اسواق العملات بلغ سعر صرف الدولار الاسترالي خمسة وسبعين سنتا امريكيا.