Coming Up Thu 9:00 PM  AEST
Coming Up Live in 
Live
BBC Arabic radio

غرامة 11,000 دولار وحبس 6 أشهر لمن يغادر منزله دون "عذر منطقي" في نيو ساوث ويلز

NSW Premier Gladys Berejiklian speaks to the media during a press conference in Sydney Source: AAP

 القرار تم تمريره بالأمس بعد موافقة وزير الصحة في الولاية تماشيا مع ما وصل إليه الاجتماع الوطني يوم الأحد الماضي

قررت الحكومة المحلية في نيو ساوث ويلز فرض عقوبة على أي شخص يغادر منزله دون "عذر منطقي" لتصل في حدها الأقصى إلى ستة أشهر في السجن وغرامة 11,000 دولار، طبقا لقرار وزاري طارئ صدر الليلة الماضية.

قرار الصحة العامة، والذي جاء بالتماشي مع قرارات الاجتماع الوطني يوم الأحد، يمنح الشرطة صلاحيات واسعة لتطبيق آخر الإجراءات المفروضة التي تهدف لاحتواء تفشي الوباء في الولاية.

قرار الصحة العامة الذي نشر في الصحيفة الرسمية للولاية يحمل عنوان "الصحة العامة في نيو ساوث ويلز: قرار تقييد التجمعات والحركة الخاص بفيروس كوفيد-١٩ لعام 2020".

وطلبقا للقرار الذي صدر بالأمس فإنه أصبح من غير القانوني مغادرة محل السكن إلا من أجل "شراء طعام أو بضائع أخرى أو خدمات" أو الذهاب إلى المدرسة أو العمل في حال عدم إمكانية أداء العمل من المنزل، أو ممارسة نشاط بدني أو لأسباب صحية أو تتعلق بواجبات الرعاية تجاه شخص آخر.

كما منع القرار أي تجمعات للناس في الأماكن العامة تضم أكثر من شخصين إلا في حالة الأشخاص الذين يسكنون في نفس المنزل أو التجمعات "الضرورية من أجل العمل أو التعليم." وعلى عكس ولاية فيكتوريا، لم تضع نيو ساوث ويلز قيودا على التجمعات داخل المنازل.

ووفقا لقانون الصحة العامة يمكن تغريم الأفراد مبلغ يصل إلى 11,000 دولار أو إيداعهم السجن لمدة ستة أشهر، أو تطبيق العقوبتين معا في حال مخالفة القرارات الوزارية. كما يمكن فرض غرامة 5500 دولار عن كل يوم تستمر فيه المخالفة.

أما الشركات التي لن تطبق قرارات حكومة الولاية فستتعرض لغرامة مبدئية تصل إلى 55,000 دولار وغرامة 27,500 عن كل يوم تستمر فيه المخالفة.

ووضعت الولاية 16 "عذرا" لمغادرة المنزل تشمل أيضا، حضور الأفراح والتي لا يجب أن يتجاوز عدد الحاضرين فيها خمسة أشخاص، وحضور الجنازات والتي لا يجب أن تتجاوز 10 أشخاص.

وتشمل الأعذار أيضا، الانتقال إلى منزل جديد والتبرع بالدم والوفاء بالتزامات قضائية والحصول على الخدمات العامة مثل السنترلينك وخدمات دعم الناجين من العنف المنزلي.

ووضعت الحكومة التواصل بين الآباء والأبناء الذين لا يسكنون في نفس المنزل كأحد الأعذار المنطقية. كما يمكن للرجال الدين الذهاب إلى أماكن العبادة والقيام بواجباتهم دون الوقوع تحت طائلة القانون.

وينص القانون تحديدا على أن "الحصول على إجازة في منطقة ريفية لا يعد عذرا منطقيا." ووقع وزير الصحة في الولاية براد هازارد على القرار مساء أمس.

Minister for Health Greg Hunt and Prime Minister Scott Morrison announce the government's $1.1bn health and family violence package at a press conference at Parliament House in Canberra, Sunday, March 29, 2020. (AAP Image/Mick Tsikas) NO ARCHIVING
PM Scott Morrison and Health Minister Greg Hunt on Sunday
AAP

وترك رئيس الوزراء سكوت موريسون أمر تطبيق توصيات الاجتماع الوطني لحكومات الولايات والمقاطعات، وقالت رئيسة الولاية غلاديس بريجيكليان قالت إنها ستطبقها بقوة وصرامة: "أريد أن أذكر أيض الجميع أنه لا يجب عليكم مغادرة المنزل إلا للعمل أو المدرسة أو الأشياء الضرورية التي تحتاج لشرائها أو للحصول على الرعاية الطبية أو ممارسة أنشطة بدنية. هذه هي الأسباب الوحيدة التي يمكن مغادرة المنزل على أساسها."

وأضافت "لو كان بإمكانك العمل من المنزل فعليك ذلك، لو كان بإمكانك التعلم من المنزل، فعليك ذلك. لو كان بإمكانك فعل كل شيء من المنزل، فعليك ذلك. فقط في ظروف استثنائية يمكنك مغادرة المنزل."

جاء هذا في وقت وصل فيه عدد الحالات في الولاية إلى أكثر من ألفي حالة مؤكدة، على الرغم من أن وتيرة انتشار الوباء تتباطأ على المستوى الوطني. لكن كبار المسؤولين الصحيين في البلاد حذروا من الاعتماد على تلك النتائج الآن، وقالوا إنه من المبكر للغاية الحكم على فعالية التباعد الاجتماعي المطبق في مختلف أنحاء البلاد.

لمزيد من المعلومات حول فيروس كورونا يمكن الاتصال بهذا الرقم 1800020080 التابع لوزارة الصحة الأسترالية، وإذا كنت تود الاستفسار عن مشكلة صحية تعاني منها تحدّث مع ممرض معتمد على رقم 1800022222، وفي حالة الطوارئ يجب الاتصال برقم 000.