الصين تلوح بفرض جمارك تصل إلى 80 في المائة على الشعير الأسترالي

وزير التجارة يعرب عن قلق عميق من الخطوة المتوقعة ويؤكد أن لا مبرر لها

Australian Prime Minister Scott Morrison (left) shakes hands with the Premier of the People's Republic of China Li Keqiang (centre right) during a bilateral meeting

Toen het nog 'gezellig' was Source: AAP Image

تبدو العلاقة بين أستراليا والصين في طريقها لأخذ منعطف نحو الأسوأ، حيث هدد العملاق الصيني بفرض تعريفات جمركية باهظة على واردات الشعير الأسترالي.

العلاقات بين كانبرا وبيكين وصلت إلى مستويات متدنية للغاية بعد تفشي وباء كورونا، حيث تسعى أستراليا إلى إقامة تحقيق مستقل في أصول وانتشار كوفيد-١٩ وهو الأمر الذي ترفضه الصين. وكان السفير الصيني في أستراليا قد هدد في وقت سابق بإمكانية أن تفرض بلاده عقوبات اقتصادية على أستراليا إذا ما استمر رئيس الوزراء في السعي لعقد التحقيق، وهو ما وصفه المسؤولون الأستراليون بالإكراه الاقتصادي.

يبدو أن الصين الآن في طريقها لتنفيذ هذا التهديد، وسيكون منتجو الشعير أول الضحايا. بالأمس أصدر عدد من منتجي الشعير بيانا مشتركا قالوا فيه إن القطاع علم أن الصين "في طريقها لفرض تعريفات على واردات الشعير من أستراليا كنتيجة للتحقيق الذي تجريه الصين لمواجهة إغراق أسواقها وفرض رسوم تعويضية على الواردات."

Advertisement


وقال البيان إن "التعريفات التي لم يتم الانتهاء منها بعد ستشمل 73.6 في المائة تعريفات لمواجهة الإغراق و6.9 في المائة تعريفات لمواجهة الدعم الذي يحصل عليه الشعير الذي يتم تصديره من أستراليا."

ورغم تأكيد وزير التجارة الأسترالي سايمون بيرمينغهام على عدم وجود دعم تقدمه الحكومة الأسترالية لصناعة الشعير المحلية إلا أن الصين تشير إلى حزم مساعدة الحكومة الخاصة بالوقود وحزم مساعدة المتضررين من الجفاف.

ومن شأن تلك التعريفات، في حال تمريرها أن تقضي عمليا على تجارة الشعير الأسترالي مع الصين.
Australian Trade and Tourism Minister Simon Birmingham
Australian Trade and Tourism Minister Simon Birmingham Source: AAP


من جانبه، وصف وزير التجارة الأسترالي سايمن بيرمينغهام الخطوة أنها مقلقة للغاية ولا يوجد "أي مبرر" لها. وقال بيرمينغهام "الحكومة الأسترالية قلقة للغاية من التقارير التي تشير إلى فرض جمارك غير مبررة على واردات الشعير الأسترالي إلى الصين. منتجو الشعير لدينا يعملون في سوق عالمي تنافسي ولا يحصلون على أي دعم يمكن أن يؤثر على حرية التجارة، ويتم تسعير منتجاتهم بشكل تجاري تماما."

وعادة ما يتم تصدير نصف الشعير الأسترالي إلى الصين في تجارة سنوية وصلت عام 2018 إلى 1.5 مليار دولار، لكنها انخفضت عام 2019 بسبب الجفاف إلى 600 مليون دولار. ويعتبر الشعير واحد من أهم ثلاث صادرات زراعية إلى الصين ولكن القطاع يواجه اتهامات بالإغراق منذ عام 2018.



وقال وزير التجارة "كل دولة لديها الحق في تطبيق تعريفات عندما تواجه أمورا تتعلق بالإغراق في أسواقها المحلية." وأضاف "لأكن نحن واضحون ومتأكدون من أنه لا يوجد مبرر على الإطلاق أن تجد الصين أن منتجي ومزارعي الشعير يحصلون على دعم من أي نوع أو يمارسون سياسات الإغراق بهذه الطريقة.

من جانبه قال حزب العمال إن على الحكومة أن تظهر حس القيادة لديها في إدارة صادرات البلاد في هذا الوقت العصيب.

وقال المتحدث باسم شؤون الزراعة جويل فيتزغيبون في بيان مشترك مع المتحدثة باسم التجارة ماديلين كينغ "الأمر يصب في مصلحة البلدين أن تكون هناك علاقة تجارية بناءة." وأضاف البيان "أستراليا والصين لديهما تاريخ غني من التجارة والاستثمار والذي أثبت أنه مفيد للغاية بالنسبة للبلدين."


شارك
نشر في: 11/05/2020 9:10am
By Abdallah Kamal