Coming Up Thu 7:00 PM  AEST
Coming Up Live in 
Live
BBC Arabic radio

حاملات التأشيرات المؤقتة المعنفات قد يتعرضن للتهديد بالترحيل من قبل شركائهن

Anti-family violence advocates are calling for criminalising coercive control in Australia. Source: Getty Images/ Xia Yuan

يدعو النشطاء المناهضون للعنف المنزلي إلى تجريم السلوكيات المسيطرة التي غالبًا ما تكون نذيرا بالعنف الجسدي في العلاقة. لكن العاملين في مجال الدعم متعدد الثقافات يقولون إن الثغرات في التشريعات والخدمات تخذل الضحايا المهاجرين الذين لديهم تأشيرات مؤقتة.

أمضت الصحفية الاستقصائية جيس هيل أربع سنوات في البحث والكتابة حول أزمة العنف المنزلي في أستراليا في كتابها See What You Made Me Do، وهو الآن فيلم وثائقي من ثلاثة أجزاء على أس بي أس.


النقاط الرئيسية

  • وجدت دراسة حديثة أن أكثر من نصف ضحايا العنف الأسري من حاملات التأشيرات المؤقتة قد تعرضن للتهديد بالترحيل من قبل شركائهن
  • يدعو المدافعون عن مناهضة العنف الأسري إلى توسيع الأحكام الخاصة بالعنف الأسري في قانون الهجرة لتشمل حاملي التأشيرات المؤقتة
  • كما يدعو المدافعون إلى تجريم السيطرة القسرية في جميع الولايات الأسترالية

وتقول إن الطبيعة المراوغة للسيطرة القسرية غالبًا ما تجعل هذا النوع من الإساءة غير مرئي.

تشرح هيل الأنماط الشائع للسلوكيات المسيطرة:

  • السيطرة المالية
  • عزل الضحية عن الأهل والأصدقاء
  • عدم السماح للضحية بلقاء اللآخرين
  • التهديد بايذاء أنفسهم أو الحيوانات الأليفة أو الأطفال
  • التقليل من شأن الضحية الإهانة المستمرة

Hispanic female young adult gesturing stop and social distancing
Many victims of family violence on temporary visas remain trapped in abusive relationship for fear of deportation.
iStockphoto

وقد وجد أحدث تقرير صادر عن In Touch Multicultural Centre Against Family Violence  أن 92 في المائة من مرتكبي العنف المنزلي قد استخدموا سلوكيات مسيطرة.

يقول آنو كريشنان، أخصائي اجتماعي في ملبورن، إن السلوكيات المسيطرة في سياق المجتمعات متعددة الثقافات لا تختلف عن التجارب السائدة.

لكن النساء من خلفيات متعددة الثقافات قد لا يلاحظن في كثير من الأحيان أنهن يتعرضن للإساءة بسبب تكيفهن الثقافي.

تكشف البيانات الصادرة عن منظمة "Children by Choice" ومقرها كوينزلاند أن أكثر من واحدة من كل خمس نساء من خلفيات متنوعة ثقافيًا ولغويًا يتعرضن للإكراه على الإنجاب. كما أبلغت ثلاثة أرباع هؤلاء النساء عن تعرضهن للعنف الأسري في نفس الوقت.

يشرح الأخصائي الاجتماعي جاتيندر كور، "يفرض الزوج أو الشريك نفسه عمدًا على الزوجة على أمل أن تصبح حاملًا ، مما يعني أنها ستستمر في الاعتماد على عليه."

ماريكا ريستيك، مديرة خدمة SARA للعنف المنزلي والعائلي في جولد كوست للنساء المتنوعات ثقافيًا ولغويًا تقول أن ضحايا السلوكيات المسيطرة غالبًا ما يشعرن بالعجز في العلاقة.

Jess Hill
Jess Hill, investigative journalist and author of See What You Made Me Do.
SBS

تضيف الأخصائية الاجتماعية آنو كريشنان أن ضحايا العنف المنزلي يصلون غالبًا إلى أستراليا بدون شبكة اجتماعية - مما يسهل على شركائهم عزلهم عن أي دعم محتمل.

بعد النساء المولودات في أستراليا ، تعد النساء من أصول هندية أكبر مجموعة من المتصلين بـخدمة 1800RESPECT، وهي خدمة استشارات الاعتداء الجنسي والعنف المنزلي والعائلي.

تقول جيس هيل إن العديد من الناجين من الضحايا الذين يحملون تأشيرات مؤقتة يترددون في الإبلاغ عن علاقة مسيئة بسبب الخوف من فقدان تأشيراتهم.

ويدعم ذلك دراسة حديثة عن العنف الأسري وحاملي التأشيرات المؤقتة خلال فترة الوباء، والتي وجدت أن 55 في المائة من النساء اللاتي شملهن الاستطلاع قد واجهن تهديدات بالترحيل. وتعرضت 60 في المائة من النساء اللاتي يحملن تأشيرات شريك مؤقتة للتهديد بسحب كفالة التأشيرة.

"يخشى الكثير من النساء أن يتم ترحيلهن إذا تركن الشخص الذي يعتمدن على تأشيرته في أستراليا. هناك الكثير من العوائق التي تحول دون حصول النساء اللاتي هاجرن إلى هنا واللاتي لسن مواطنات على استقلالهم في هذه المواقف"

ومن الجدير بالذكر أن قانون الهجرة الأسترالي يسمح لضحايا العنف المنزلي الذين يحملون تأشيرة شريك مؤقتة أو تأشيرة زواج محتملة ، بالحصول على إقامة دائمة حتى بعد انتهاء علاقتهم مع كفيلهم. ولكن يجب عليهم تقديم أدلة لإثبات أنهم عانوا من العنف الأسري أثناء وجودهم في العلاقة.

ونظرًا لأن أحكام العنف الأسري بموجب قانون الهجرة متاحة فقط لتأشيرات الشريك المؤقت وحاملي تأشيرة الزواج المحتملين ، غالبًا ما يحتاج حاملو التأشيرات المؤقتة الأخرى إلى طلب تأشيرة أخرى بناءً على أهليتهم.

 يقول علي مجتهدى ، المحامي الرئيسي في مركز حقوق واستشارات الهجرة ، إنه بالإضافة إلى إمكانية فقدان التأشيرة والانفصال عن أطفالهم ، هناك أيضًا جانب من جوانب البقاء على قيد الحياة يجبر العديد من حاملي التأشيرات المؤقتة على الاستمرار في تحمل الإساءة. يقول مجتهدي أن بعض الضحايا يعانون من عدم الإستقرار المالي ومن غياب شبكة اجتماعية داعمة.

تقول ماريسا ريستيك إنه بسبب هذه التحديات ، اختار العديد من عملائها البقاء في علاقات مسيئة على الرغم من تطور فهمهم لحقوقهم خلال عامهم الأول في أستراليا.

وتضيف: "في كثير من الأحيان تكون ملاجئ النساء ممتلئة ولا يمكنهم قبول إحالة امرأة أخرى ليس لديها أي دخل. حتى لو كانت هؤلاء النساء يعملن ، فإن البحث عن سكن الأزمات يعني أنه يتعين عليهن ترك العمل المأجور."

وحسب الإحصائيات فإنه في أستراليا ، تُقتل امرأة كل أسبوع نتيجة عنف من شريك حالي أو سابق.

يدعو الناشطون والمنظمات المناهضة للعنف الأسري إلى تجريم السلوكيات المسيطرة التي يراها العديد من الخبراء مقدمة رئيسية للعنف الجسدي والقتل.

ومن الجدير بالذكر أن تازمانيا هي الولاية الأسترالية الوحيدة التي جرمت السيطرة القسرية.

تعتقد الصحفية والمؤلفة جيس هيل أن تجريمها في الولايات الأخرى داخل أستراليا مسألة وقت فقط.

يعرض مسلسل SBS عن العنف المنزلي "See What You Made Me Do" لأول مرة في الساعة 8:30 مساءً الأربعاء 5 أيار/مايو. شاهد على SBS أو على SBS On Demand.

يستمر عرض السلسلة المكونة من ثلاثة أجزاء أسبوعيًا في 12 و 19 أيار/مايو، وتعاد في الساعة 9:30 مساءً  أيام الأحد على SBS VICELAND.

إذا كنت أنت أو طفل أو شخص آخر في خطر محدق، فاتصل بـ 000

إذا كنت أنت أو أي شخص تعرفه بحاجة إلى المساعدة ، فيرجى الاتصال بـ 1800 RESPECT على 1800737732 أو 1800RESPECT.org.au

خط مساعدة الأطفال على 1800 55 1800 أو اذهب إلى موقع kidshelpline.com.au

اتصل بخدمة إحالة الرجال 1300766491 أو اذهب إلى  ntv.org.au

يمكنك الاتصال بـ Lifeline 13 11 14 أو www.lifeline.org.au

This story is also available in other languages.