Coming Up Tue 12:00 PM  AEDT
Coming Up Live in 
Live
BBC Arabic radio

ما هو مشروع قانون التمييز الديني وكيف سيؤثر على حياة الأستراليين؟

Protestors during a rally to protest against the Religious Discrimination Bill at Sydney Town Hall in 2019. Source: AAP

سيحتفظ مشروع القانون بالبند الذي يمنح المؤسسات الدينية الحق في مراعاة ديانة الأفراد عند تعيين موظفين.

يكتسب الجدل الدائر حول "الحرية الدينية" زخمًا مرة أخرى، حيث من المتوقع أن تقدم المدعية العامة ميخائيلا كاش مشروع قانون التمييز الديني إلى البرلمان بحلول نهاية العام.


النقاط الرئيسية

  • تعتقد مجموعات الضغط الكنسية أن الحماية الدينية ضرورية لضمان أن يعيش الأستراليون بحرية في وقت يرون فيه أن تلك الحريات تتعرض للتهديد
  • يقول معارضو مشروع القانون إنه يمنح الامتيازات ويعطي الأولوية للحقوق الدينية على حساب المثليين والنساء ومجتمعات الأقليات
  • من المتوقع أن يحتفظ مشروع القانون المعدل بفقرة منفصلة تجعل من غير القانوني للهيئات معاقبة شخص ما لإبدائه آراء مسيئة

تعتقد مجموعات الضغط الكنسية - الحريصة على تمرير القانون قبل الانتخابات الفيدرالية - أن الحماية الدينية ضرورية لضمان أن يعيش الأستراليون بحرية في وقت يرون فيه أن تلك الحريات تتعرض للتهديد بشكل متزايد.

يقول معارضو مشروع القانون إنه يمنح الامتيازات ويعطي الأولوية للحقوق الدينية على حساب المثليين والنساء ومجتمعات الأقليات الدينية والأشخاص ذوي الإعاقة.

إذن ما هي المصطلحات الواردة في مشروع قانون التمييز الديني ولماذا اعتُبر ضروريًا وما هي الحجج المؤيدة والمعارضة؟


لماذا طرح مشروع القانون؟

عندما صوت الأستراليون لصالح مشروعية زواج المثليين في عام 2017 ظهرت مخاوف بين القادة الدينيين والسياسيين المحافظين والمجموعات الدينية من تعارض زواج المثليين مع معتقداتهم الدينية. أعرب البعض عن مخاوفهم من أن المؤسسات العامة مثل الكنائس والمدارس وأماكن العمل سوف تتكيف مع الوضع الراهن الجديد مما قد يهدد قدرتهم على ممارسة دينهم والتعبير عنه بحرية.

دفع الجدل رئيس الوزراء آنذاك مالكولم تورنبول إلى إجراء مراجعة للحرية الدينية في أستراليا بقيادة فيليب رودوك وهو وزير سابق عمل لفترة طويلة في حكومة هوارد.

صدر تقرير مراجعة الحرية الدينية في ديسمبر 2018 في عهد رئيس الوزراء سكوت موريسون الذي يعد هو نفسه مدافعا قويا عن الحريات الدينية. وجد التقرير أن القانون الأسترالي يجب أن يحمي ويعزز حرية الدين بشكل أفضل.

على إثر ذلك قامت الحكومة الفيدرالية بإعداد حزمة تشريعية متعلقة بحرية الدين والتي تضمنت عددا من مشاريع القوانين.

وقد أجرت الحكومة جولتان من المشاورات العامة حول مشروع القانون، وتتشاور الآن المدعية العامة ميخائليا كاش بشأن نسخة ثالثة من مشروع التشريع لتجاوز المعارضة المجتمعية بين الجمهور والخلاف المزعوم داخل الائتلاف.

 

Attorney-General Michaelia Cash.
Attorney-General Michaelia Cash is now consulting on a third iteration of the draft legislation of the Religious Discrimination Bill.
AAP

ماذا يعني القانون بالنسبة للأستراليين؟

يهدف مشروع قانون التمييز الديني إلى حظر التمييز في الأماكن العامة مثل أماكن العمل والمدارس والنوادي وأماكن الرعاية الصحية على أساس المعتقد أو النشاط الديني بما في ذلك إذا كان الشخص لا يعتنق أي معتقد ديني.

وجد الإحصاء السكاني لعام 2016 أن 61 في المائة من الأستراليين أو 14 مليون شخص ينتمون إلى دين أو معتقد روحي انخفاضًا من 68 في المائة في عام 2011.

أكثر من 86 في المائة من الأستراليين المتدينين مسيحيون ويعتبر المسلمون ثاني أكبر مجموعة دينية يليهم البوذيون والهندوس.

"فقرة إسرائيل فولاو"

حسب ما ورد ل SBS News فإن الحكومة ألغت جزءًا رئيسيًا من القوانين المتعلقة بما يسمى "فقرة فولاو" الذي سعى إلى منح الناس المزيد من الحق في التعبير عن آرائهم على أساس عقيدتهم.

وقد اكتسبت هذه الفقرة اسمها من قصة لاعب الرجبي إسرائيل فولاو الذي أقيل في عام 2019 بسبب منشور مثير للجدل على إنستجرام يدين "السكارى" و "المثليين جنسياً" ، ويحذرهم من أن "الجحيم ينتظرهم".

كانت الفقرة ستوفر الحماية القانونية للأفراد من فصلهم من عملهم نتيجة للتعبير عن معتقدهم الديني.

لكن من المتوقع أن يحتفظ مشروع القانون المعدل بفقرة منفصلة تجعل من غير القانوني للهيئات معاقبة شخص ما لإبدائه آراء مسيئة.

هذا يعني أنه في حين أن القوانين قد تسمح لصاحب العمل بإنهاء عقد الموظف فإن القانون الجديد سيمنع هذا النوع من الهيئات من سحب حقه في العمل لدى أصحاب عمل آخرين.

سلوك العاملين في القطاع الصحي

كما ألغت الحكومة فقرات من مشروع القانون كان من شأنها أن تسمح لمقدمي الخدمات الصحية برفض تقديم العلاج على أساس "رفض الضمير".

تم اتخاذ القرار بعد شكاوى من خبراء الصحة حول آثار هذا التشريع على الإجهاض ومنع الحمل والرعاية الصحية بشكل عام.

نص مشروع القانون في الأصل على أنه يجب أن يكون للأطباء والممرضات والقابلات والصيادلة الحق في رفض علاج المرضى لأسباب دينية والإدلاء ببيانات دينية يمكن اعتبارها تمييزية.

التعيين في الهيئات الدينية

سيحتفظ مشروع القانون بالبند الذي يمنح المؤسسات الدينية الحق في مراعاة ديانة الأفراد عند تعيين موظفين.

وهذا يعني أن أماكن العمل ستكون قادرة على توظيف الأشخاص الذين يعتبرون المعتقد الديني "مطلبًا أساسيا" لهذا العمل. يأتي هذا استجابة لطلب من قبل المدارس الخاصة التي تعتقد أن الإيمان الشخصي يجب أن يكون عاملاً في تعيين المعلمين.

لكن هذه الإجراءات قد تعني أيضًا أن الموظفين في المنظمات الدينية قد يتمتعون بقدر ضئيل فقط من الحماية إذا كانت معتقداتهم تختلف عن معتقدات صاحب العمل.

يمكن للمستشفيات الدينية ومرافق رعاية المسنين ومقدمي الإقامة توظيف أشخاص ينتمون إلى دين معين لضمان "أن تحافظ الهيئات على قواعدها الدينية عند اتخاذ قرارات التوظيف".

 

للاطلاع على إجراءات الصحة والدعم المعمول بها حالياً لمواجهة وباء كوفيد-19 بلغتكم، تفضلوا بزيارة sbs.com.au/coronavirus.

يجب على الجميع في أستراليا البقاء على مسافة 1.5 متر على الأقل من أي شخص آخر. يمكنك مراجعة قواعد ولايتك لمعرفة الحد الأقصى للتجمعات في هذا الرابط.

إذا كنت تعاني من أعراض البرد أو الأنفلونزا، ابق في المنزل ورتب موعدا للفحص عن طريق الاتصال بطبيبك أو الاتصال بالخدمة الوطنية للمعلومات الصحية عن فيروس كورونا على الخط الساخن 080 020 1800.

أس بي أس ملتزمة بتوفير آخر التحديثات للجاليات المتنوعة في أستراليا عن كوفيد-١٩. آخر الأخبار والمعلومات متاحة الآن بثلاثٍ وستين لغة عبر sbs.com.au/coronaviru

Source SBS News