Coming Up Tue 6:00 AM  AEST
Coming Up Live in 
Live
Arabic radio

"قلبي مقسوم بين السماء والأرض": ليلى عبدالله التي أبكت أستراليا تكشف كيف ظل أبناؤها أحياء في اسم مولودتها الجديدة

The Abdallah family, whose three children were killed by a drunk driver, has welcomed a baby daughter into the world. Source: Leila Abdallah

هي الأم التي بكت فأبكت معها أستراليا، وسامحت قاتل أبنائها فسامحت معها أستراليا. ليلى عبدالله التي استقبلت مولودتها الجديدة منذ أقل من شهرين، تفتح قلبها في حديث من القلب عن المسامحة والتضحية والحياة التي تولد من قلب الجراح.

حدث ذلك في الأول من شباط/فبراير 2020. بلمح البصر خسرت ليلى عبدالله نصف أولادها الستة تحت عجلات شاحنة يقودها سائق مخمور في ضاحية أوتلاندز بسيدني.


النقاط الرئيسية

  • خسرت ليلى جعحع عبدالله نصف أولادها الستة في حادث دهس مروّع لكن الله عوّضها بمولود سابع بداية هذا العام
  • طلبت من ابنتها أن تسمّي الطفلة الجديدة فاقترحت الجمع بين اسمي شقيقتيها الراحلتين أنجلينا وسيينا
  • أطلق داني وليلى عبد الله أسبوع i4give الذي يقام سنوياً في 1 شباط/فبراير تخليداً لذكرى "الملائكة الأربعة"

بعد أكثر من عامين، لا تزال أستراليا تذكر ذلك اليوم. ولا يزال قلب ليلى عبدالله يعيش بين عالمين. ولحظتين. وحياتين.

خسرت ليلى عبدالله نصف أولادها الستة. لكن الله عوّضها بمولود سابع بداية هذا العام. عن الحياة الجديدة التي دخلت عالمها، تحدثت ليلى إلى سيلفا مزهر، مديرة البرامج في أس بي أس عربي24.

"عندما عرفت أني حامل، طلبت من ابنتي ليانا أن تسمّي الطفلة الجديدة فقالت إننا يجب أن نجمع بين اسمي شقيقتيها الراحلتين أنجلينا وسيينا، فأسميناها سيلينا".

"اسمها الأوسط هو أنجلينا تكريماً لابنتي الكبرى"، تكمل ليلى وهي تحاول تهدئة طفلتها.

ثلاثة من أبنائها رحلوا وبقي لها أربعة. قلب ليلى الذي شطره الموت، مع من اليوم؟

قلبي نصفه في السماء ونصفه على الأرض

"أولادي الذين ماتوا لم يصبحوا أغلى من أولادي الأحياء. كلهم في قلبي".

مهمة صعبة تنتظر ليلى. منذ عامين وهي تحاول أن تعوّض أبناءها ما خسروه من أحباء وفرصة عيش طفولة طبيعية.

كريس ومايكل عبدالله مع الطفلة سيلينا
كريس ومايكل عبدالله مع الطفلة سيلينا
Leila Abdallah

"وظيفتي كأم أن أكون بقربهم ليشعروا أن لهم نفس محبة أخوتهم الذين رحلوا".

هم من بقي معي لذا أصبحوا أملي وهدفي في الحياة 

هذه الحياة التي فاجأها الموت منذ عامين، هل ترك لها مساحة للفرح؟ الإجابة تجدها ليلى في عيون ليانا وأليكس ومايكل.

"أقول لأولادي إن الله باركنا لأنه أخذ من إخوتهم ثلاثة قديسين إلى السماء. أتكلم عن الموت بطريقة إيجابية كي لا يشعروا أنهم مكسورون".

ليلى واجهت المأساة بقوة نادرة. ثارت على مسلّمات كثيرة في المجتمع. رفضت أن تلبس الأسود. حزنها ظل في القلب. أما وجهها فكان ولا يزال يشع فرحاً أمام أولادها ليمنحهم الأمل.

"فيروس كورونا والإغلاق أعتبره نعمة لأنه أتاح لي التركيز على أولادي وقضاء وقت أكثر معهم".

تقول ليلى إنها اعتذرت لأبنائها بسبب ابتعادها عنهم خلال الفترة التي أعقبت الحادث المأساوي.

أنا خسرت أولادي، لكنهم هم أيضاً خسروا إخوتهم. التجربة كانت صعبة عليهم بنفس القدر

الأم التي حدّقت في عيون الموت لم تستسلم للنظرة المتشائمة إلى الحياة. لها فلسفتها الخاصة التي تساعدها في إخراج أبنائها من دائرة الحزن والإحباط.

"قلت لأولادي: من حقكم أن تعيشوا وتضحكوا. لا تشعروا بالذنب إذا فرحتم".

عائلة عبدالله التي اختارت الحياة تجد كل يوم سبباً للاحتفال، مع أن ذكرى من رحلوا باقية للأبد.

ليلى وداني عبدالله مع أبنائهما ليانا وأليكس ومايكل ومولودتهما الجديدة سيلينا
ليلى وداني عبدالله مع أبنائهما ليانا وأليكس ومايكل ومولودتهما الجديدة سيلينا
Leila Abdallah

في منزل العائلة الجديد في أوتلاندز تركت ليلى مساحة على الجدار للوحة ستجمع عائلتها كلها، من بقوا ومن رحلوا.

أنا لدي سبعة أولاد. ثلاثة في السماء وأربعة على الأرض. ولآخر نفَس من حياتي لن أفرّق بينهم

المصالحة مع الموت جزء من حب الحياة. هذا ما تعلمته ليلى وقررت أن تعلمه لأبنائها.

"لماذا نحارب فكرة سنعيشها يوماً بكل تأكيد. أنا كنت أخاف الموت بشدة لكن عندما مات أولادي شعرت أنهم لا يزالون معي. نتحدث عنهم في العائلة كأنهم بيننا".

ربما هذا ما دفعها وزوجها لمسامحة السائق الذي حرمهما أطفالهما.

في شباط/فبراير من هذا العام، أطلق داني وليلى عبد الله أسبوع i4give الذي سيقام سنوياً في 1 شباط/فبراير تخليداً لذكرى "الملائكة الأربعة" الذين خسروا حياتهم ذلك اليوم.

يأمل الزوجان أن يساعدا غيرهما ممن مروا بتجارب مشابهة على تجاوز المأساة وإيجاد السلام الداخلي من خلال المسامحة.

"الغفران أعظم هدية يمكن أن تقدمها لنفسك وللآخرين. أطفالنا الأربعة هم الآن قديسونا الأربعة وهذا اليوم لهم".

السبت 1 شباط/فبراير يوم حزين لن تنساه ليلى.

ذلك اليوم الساعة الثامنة مساءً، كان أنطوني عبد الله (13 عاماً) وأنجلينا عبد الله (12 عاماً) وسيينا عبد الله (8 أعوام) يقودون دراجاتهم الهوائية برفقة قريبتهم فيرونيك صقر (11 عاماً) على ممر للمشاة في أوتلاندز  شمال غرب سيدني، عندما صدمتهم شاحنة ميتسوبيشي تريتون.

السائق صامويل وليام ديفيدسون (31 عاماً) الذي دهس الأطفال تحت تأثير الكحول والمواد المخدرة، يقضي عقوبة السجن لمدة 21 عاماً مع عدم إمكانية الإفراج المشروط.

أذهل ليلى وداني أستراليا والعالم عندما أعلنا أنهما سامحا ديفيدسون، لأن القاتل الحقيقي كما قالا هو "ثقافة المخدرات والكحول".

القوة التي اكتشفتها ليلى في داخلها أصبحت مصدر إلهام للكثيرين في مجتمعها بعد أن دخلت قصتها كل بيت أسترالي.

في أيار/مايو 2021 نالت ليلى لقب "أفضل أم للعام" الذي أهدته لكل امرأة فقدت ابناً أو ابنة.  

يومها قالت، "الأطفال هم أكبر فرح يمكن أن يناله الآباء".

الإعلام الذي غطى رحلة ليلى وداني لا يزال بعد مرور عامين يلاحق أخبار العائلة التي خطفت قلوب الأستراليين.

صفحتهما على فيسبوك The Four Angels يتابعها أكثر من خمسين ألف شخص وتضم مقاطع فيديو ومقالات ومنشورات توثق المحطات الهامة في حياة العائلة.

في صورة بأعلى الصفحة، تغمض ليلى عينيها رافعة يديها بتضرع نحو السماء.   

إيمانها أساس ثباتها الذي يصفه البعض بالعجائبي.

"سلّمت حياتي للرب"، تقول ليلى قبل أن تنهض لتحمل سيلينا على ذراعيها عساها تغفو قليلاً.

للاستماع للمقابلة كاملة مع ليلى عبدالله، اضغط على المدونة الصوتية في أعلى الصفحة.

أكملوا الحوار عبر حساباتنا على فيسبوك وتويتر وانستغرام.

توجهوا الآن إلى موقعنا الالكتروني للاطلاع على آخر الأخبار الأسترالية والمواضيع التي تهمكم.  

يمكنكم أيضاً الاستماع لبرامجنا عبر هذا الرابط أو عبر تطبيق SBS Radio المتاح مجاناً على أبل وأندرويد.

SBS عربي News تقدم لكم آخر الأخبار المحلية مباشرة الساعة 8 مساءً من الإثنين إلى الجمعة. يمكنكم أيضًا مشاهدة أخبار SBS عربي News في أي وقت على SBS On Demand. 

Coming up next

# TITLE RELEASED TIME MORE
"قلبي مقسوم بين السماء والأرض": ليلى عبدالله التي أبكت أستراليا تكشف كيف ظل أبناؤها أحياء في اسم مولودتها الجديدة 19/05/2022 09:36 ...
جريمة هزّت مصر وتكرّرت في الأردن: لماذا يقتل الشباب الفتيات بدم بارد؟ 27/06/2022 11:17 ...
"سأواصل العمل لإعادة ابنتي إلى بيتها": والد الأسترالية في مخيم الهول في سوريا يتأمل خيراً بالحكومة الجديدة 27/06/2022 13:58 ...
عمل منحاز للبسطاء بين فلسطين، الحب والوطن: ما هو الربيع الذي لم يزهر في رواية الأديبة نجمة خليل؟ 27/06/2022 11:18 ...
"عيد ميلاد سعيد في الجنة": داني وليلى عبدالله يلقيان كلمات مؤثرة في الفاتيكان فماذا قالا؟ 27/06/2022 07:47 ...
أخبار الصباح 27/06/2022 27/06/2022 11:23 ...
من مراسلينا: أخبار الأراضي الفلسطينية في أسبوع 27/6/2022 27/06/2022 07:44 ...
أحلام الآباء يحققها الأبناء في أستراليا: قصة المهاجر محمد الإبراهيمي بتكوين مراكز طبية لخدمة المهاجرين 26/06/2022 12:44 ...
مهرجان صوت الأرض يقدم الأغاني التراثية بأصوات عربية وعازفين من أصول أوروبية 26/06/2022 08:52 ...
معاناة طبيب سوري لجأ إلى أستراليا: "لا أعمل في مهنتي ولا استطيع رؤية أبنائي بعد 10 سنوات من الافتراق" 24/06/2022 09:34 ...
View More