Coming Up Tue 7:00 PM  AEDT
Coming Up Live in 
Live
BBC Arabic radio
قصة هجرتي

كيف استطاعت شاعرة وأم لخمسة أطفال الهجرة والنجاح في أستراليا؟

الشاعرة الأسترالية اللبنانية سوزان عون- قصة هجرتي Source: supplied: سوزان عون

قصة هجرة الشاعرة والأديبة الأسترالية اللبنانية سوزان عون حكاية تروى بمراحلها المختلفة وهي قصة كفاح تتوجت بالإنجاز.

وصَفت السيدة عون شخصيتها بأنها لم تكن يوماً "امرأة مدللة"، لا في صغرها ولا بعد زواجها. 

فصول حياتها تضمنت مزيجاً من الهرولة والتنقل في أماكن عدة ما بين بيروت، دبي فجنوب لبنان وصولاً إلى أستراليا.  وصلت مطار سيدني عام 2008 مع أبنائها الخمسة، وشقت طريقها معهم  بصحبة والديها.


النقاط الرئيسية

  • حرب 2006 كانت الدافع للهروب من لبنان
  •  فكرة الهجرة جاءت من والدتها التي كانت تقيم في دبي عند بدء الحرب 
  • درست ست مجالات مختلفة لتجد الوظيفة المثلى لها

عن رحلة البدايات حتى اتخاذ قرار الهجرة قالت الشاعرة سوزان عون لإذاعة أس بي أس عربي 24:

"وصلت أستراليا بعد رحلة معاناة من الحروب في لبنان. فكلما كنت أقرر ترك لبنان أتردد؛ لأنني قضيت حياتي متنقلة بين المدن والبلدان".

"كنت أود الاستقرار في مرحلة تربية الأولاد في لبنان، لكن حرب 2006 قصمت ظهر البعير فجاءت فكرة الهجرة".

وأضافت السيدة عون أن فكرة الهجرة جاءت من والدتها التي كانت تقيم في دبي عند بدء حرب 2006.

"تلك الأيام كانت مليئة بالخوف، فذهاب الأولاد للمدارس مع اندلاع الحرب كان يشكل هاجساً يومياً من الرعب".

SA
الشاعرة سوزان عون مع والديها.
SA

وتذكر السيدة عون حدوث انفجار بعد عشر دقائق فقط من مرور الحافلة التي كان يستقلها ابنها عندما كان متوجهاً إلى الجامعة.

"أشكر أمي التي بادرت وهاتفت أحد المحامين للعمل على حصولي وأولادي على تأشيرة الهجرة إلى استراليا حيث استغرقت فترة طويلة حتى حصلنا عليها ".

بعد رحلة المعاناة في لبنان بدأت سوزان عون رحلتها في أستراليا كما وصفتها من "تحت الصفر".

"وصلت مع أولادي إلى مطار سيدني، واضطر أهلي لاحقاً الذين يحملون الجنسية الأسترالية أن يتركوا معيشتهم في دبي لبدء حياتهم مرة أخرى معي ومع أولادي الخمسة لتأسيس حياة جديدة في أستراليا".

عند وصولها مع والديها، اضطروا لاستئجار منزل بالكاد يكفيهم، بالمقارنة مع منزلهم في لبنان. وبدأت رحلة البحث عن الوظائف، فتوظف ثلاثة من أبنائها الذكور في أحد المطاعم يعملون في النهار ويدرسون في الليل، وبدأت هي تأخذ مسارها باحثة عن عمل.

السيدة سوزان عون مع بعض من أفراد أسرتها.
السيدة سوزان عون مع بعض من أفراد أسرتها.
SA

عن واقع حياتها وتكوين شخصيتها تقول السيدة عون: "أنا لم أكن امرأة مدللة في أي مرحلة من مراحل حياتي؛ فقد نشأت في خضم ويلات الحرب اللبنانية الشرسة".

ومن ثم سفر والدها لتأمين العيش ليترك أمها مع إخوتها، فكانت والدتها أثناء الحرب الأهلية اللبنانية تتعذب - كما تصف - لتأمين أربعة أرغفة للعائلة هذا إن وجدت الرغيف.

"بعد زواجي انتقلت إلى الجنوب اللبناني وبدأت مرحلة أخرى من تربية الأولاد والمعاناة في الجنوب، الحروب عودتني أن أكون مستعدة للحظة القادمة وإلا سأجوع مع أبنائي".

أول مهنة امتهنتها في أستراليا كانت رعاية المسنين، التي لم تناسبها لأنها صعبة جداً ومنهكة. فقررت دراسة الأعمال، فالتدريس فدراسة اللغة الإنجليزية لتحصل على ست شهادات متنوعة في تخصصات مختلفة إلى أن استقرت مؤخراً في الخدمة الاجتماعية لدعم اللاجئين.

وعن لبنان وتأثيره في ظل ظروفه الصعبة وما واجهته في عقلها وكيانها سردت حادثة عن أول يوم وصولها، كانت على وشك النوم من التعب. فإذا هي بين الصحو والمنام تسمع أصوات صافرات إنذار وهليكوبتر وشرطة فقامت مفزوعة معتقدة أنها ما زالت في لبنان.

 لتكتشف بعد أن أفاقت تماماً من نومها أنها في أستراليا، وأن الشرطة كانت تقوم بإحدى المداهمات لبعض الخارجين عن القانون وهذا الأمر ما هو إلا حادثة عابرة.

تكريم السيدة سوزان عون
تكريم السيدة سوزان عون
SA

"فرحتي غامرة في أستراليا حين أفتح صنبور الماء فأجد الماء ينزل بلا انقطاع وحين أشعل الضوء يضئ وهذا ما نعانيه في لبنان انقطاع متكرر في الماء والكهرباء".

 ومع كثرة تنقلها بين لبنان، فدبي، فالجنوب اللبناني وحتى وصلت أخيرا ً إلى أستراليا قالت: "اللبناني ابن بطوطة حقيبة سفره دائماً موجودة في المشهد؛ لأنك لا تعرف متى تشتعل الحرب وعليك الهرب".

وكيف تأقلمت مع الجالية قالت إنها قابلت سيدة لبنانية اسمها أمل في سنتر لينك أخبرتها عن المجلس العربي الأسترالي حيث التقت بالأب فادي نعمة الذي عرفَّها على الجالية، ومن هذا المجلس كانت نقطة الانطلاق لتكشف عن موهبتها الشعرية التي كانت تخفيها.

وعن الشعر قالت: "الشعر موهبة أتقنتها منذ الصغر، لكنها كانت مدفونة في الأدراج؛ لأن شعرها في الغزل والبوح في مجتمعها في ذلك الحين غير مقبول".

SA
ديوان شعر الشاعرة سوزان عون
SA

لكنها بعد ذلك صرحت قائلة: "قررت أن أعلن عن شعري لأنني لن أكتب ما يريده الآخرون دون أن أعبر عما يجول في داخلي، فأنا لست خياطة ولا أفصِّل الملابس لأحد، أنا أكتب ما أشعر به". 

فأصدرت عدة دواوين منها: "إليك الرحيل فاذكرني"، "ليلى حتى الرمق الأخير"، "جدائل على أكتاف الحب "وآخر دواوينها  " إن أمطرت".

وفي رحلة هجرتها إلى أستراليا ماذا تتمنى لبلدها لبنان قالت: "أتمنى يوماً قبل أن أموت أن أرى تجربة أستراليا مطبقة في وطني الجريح الذي يغتال يومياً".

وماذا تنصح سوزان عون المهاجرات الجديدات؟: "أنصحهن بالصبر فالحياة في استراليا تحتاج للصبر".

للاستماع لقصة المهاجرة الأسترالية اللبنانية الشاعرة سوزان عون يرجى الضغط على التدوين الصوتي المرفق في الصورة أعلاه.  

أكملوا الحوار عبر حساباتنا على فيسبوك وتويتر وانستغرام.

توجهوا الآن إلى موقعنا الالكتروني للاطلاع على آخر الأخبار الأسترالية والمواضيع التي تهمكم.  

يمكنكم أيضاً الاستماع لبرامجنا عبر هذا الرابط أو عبر تطبيق SBS Radio المتاح مجاناً على أبل وأندرويد.

Coming up next

# TITLE RELEASED TIME MORE
كيف استطاعت شاعرة وأم لخمسة أطفال الهجرة والنجاح في أستراليا؟ 26/07/2021 13:45 ...
"خلال 3 دقائق قررنا أن نغادر العراق": 40 يومًا في العراء، 9 أشهر كلاجئة إلى ان استقرت في أستراليا 19/10/2021 14:29 ...
المهاجرة الأسترالية المصرية جليلة عبد السلام: "أنا ابنة جيل ما بعد حرب نكسة 67 التي عانى من آثارها الكثيرون" 09/10/2021 13:17 ...
من القبيات إلى أستراليا، 52 سنة من الهجرة تكللت في 18 حفيدًا. 05/10/2021 15:54 ...
مهاجرة أسترالية لبنانية: "لو عاد بي الزمن سأهاجر إلى أستراليا فالبقاء في لبنان كان يعني الموت" 27/09/2021 12:11 ...
من أرض الشمس في السودان إلى أستراليا، قصة هجرة ونجاح 21/09/2021 14:48 ...
مهاجرة أسترالية عراقية: " تزوجت وهاجرت عمري 18عاماً وكنت وحيدة عند ولادتي بدون أهل " 20/09/2021 12:06 ...
مهاجر فلسطيني: "الغربة في البلدان العربية أقسى بكثير من الغربة في أستراليا" 14/09/2021 16:05 ...
44 سنة من العمل المجتمعي: "أنا أول من فتح باب الهجرة للجالية السودانية إلى أستراليا" 07/09/2021 14:47 ...
"بقي أولادي يبكون طوال الرحلة": من كفرصغاب إلى أستراليا، رحلة البحث عن الاستقرار لأرملة وأولادها 31/08/2021 13:20 ...
View More