Coming Up Mon 9:00 AM  AEDT
Coming Up Live in 
Live
Bayt Al Mazzika radio
قصة هجرتي

"عندما ألتقي الأحباء يقولون لي غنيّتِ في عرس أولادنا": "صباح" المهجر أنطوانيت الدويهي حملت لبنان في صوتها 35 سنة

Antoinette Doueihy with her family. Source: Antoinette Doueihy

اختارت أنطوانيت الدويهي الحب وطنًا لها فهاجرت عام 1971 مع رفيق دربها حاملة إهدن بصوتها المتألق.

من إهدن في شمال لبنان إلى أستراليا، قصة هجرة قادها الحب. 


النقاط الرئيسية

  • سافرت إلى أستراليا مع زوجها عام 1971 بعد أن كانت في قمة عطائها الفني في لبنان
  • تميّزت أنطوانيت منذ طفولتها بصوت متألق فاعتلت المسرح منذ عمر الـ 14 وشاركت في أعمال مسرحية
  • تابعت مسيرتها الفنيّة في أستراليا طيلة 35 سنة فكان صوتها فرحة كل عرس وأطلق عليها لقب "صباح أستراليا"

أنطوانيت الدويهي صاحبة الصوت المتألّق، حملت في صوتها نقاوة مياه إهدن، هي التي اعتلت المسرح في عمر الرابعة عشر في مهرجانات إهدن، ومسرحية يوسف بك كرم.

اكتشفت أنطوانيت أن صوتها متميّز منذ صغرها حين كانت تدعوها الراهبات العازاريات إلى الترتيل المنفرد في الكنيسة. هذا الاكتشاف لم يكن غريبًا على العائلة التي تحمل في جيناتها بصمة صوتية متميّزة.

قوبل هذا الصوت بفخر الأب ودعمه، هو الذي لم تقف بوجه المسافة من شمال لبنان إلى بيروت ليمكّن أنطوانيت من الغناء ويؤمن دراستها لأصول الغناء على يد الأستاذ في المعهد الوطني للموسيقى "جورج تابت". عبّرت انطوانيت عن امتنانها لوالدها قائلة:

والدي كان منفتحًا، هو الذي لم يرد أن يعارض مسيرتي الفنيّة كما فعل والداه مع عمّتي. فكان يأخذني أسبوعيًا إلى بيروت لتعلم أصول الغناء

Antoinette Doueihy performing on the Ehden festival stage.
Antoinette Doueihy performing on the Ehden festival stage.
Antoinette Doueihy

 وفي مراهقتها النشطة موسيقيًّا، شاركت أنطوانيت في برنامج للهواة على الإذاعة الوطنية آنذاك وتميزّت بأداء أغنية "ع الَنَّدا" لصباح وصُنّفت في عمر المراهقة "بالمطربة". عن هذه الخبرة التي طبعت حياتها أردفت قائلة:

أذكر يومها أن حليم الرومي كان في لجنة التحكيم، وأشاد بصوتي ويومها نجحت وصُنّفت كمطربة. كان هذا فخراً لي

ثلاث سنوات من العطاء والمهرجانات والغناء توّجت مسيرة أنطوانيت في وطنها الأم قبل أن تسافر على متن طائرة في رحلة سوف تستغرق عمرًا بأكمله.

اخترت الحب على الفن

 في عمر الثامنة عشر، "دق القلب" لسيمون الذي كان يزور لبنان آنذاك. الأنظار كلّها على أنطوانيت التي كانت تتألق على المسرح، إلّا أنّ أنظار قلب أنطوانيت كانت على سيمون الذي سيصير رفيق الدرب.

وفي هذا الإطار قالت: عندما رأيت زوجي سيمون، شعرت أنني أريد أن أترك الدنيا لأكون معه! تركت أهلي وبيتي ووطني وأتيت معه إلى أستراليا. فضّلته على الفن.

صوتها كلّل أفراح الاغتراب

مع وصول أنطوانيت إلى أستراليا، عارض بعض الأقارب مسيرتها الفنّية نظرًا لصغر سنّها وخوفًا على اهتماماتها الزوجيّة والعائلية، إلّا أن رفيق القلب كان الداعم الأول لها. عن هذا تقول:

كان الفنّ في دمّي، وأعطاني سيمون ثقته ودعمني

نجحت أنطوانيت ببناء عائلة تعتبرها بمثابة "كنز حياتها" كما تميزّت بتكليل الأفراح بصوتها وحمل لبنان إلى أرض الاغتراب في موّال وأغنية.

Antoinette Doueihy with the love of her life, her husband Simon
Antoinette Doueihy with the love of her life, her husband Simon
Antoinette Doueihy

الجالية في عرس

35 سنة من العطاء الفني والاحتراف يجعل أنطوانيت تشعر بالامتنان والرضى لمسيرة مشعّة قائلة: "عندما يلتقي بي الأحباء يقولون لي، لقد غنيّتِ في عرس أولادنا. أشكر الله عل أن الفن الذي قدمته ترك بصمة جميلة في أستراليا". 

وتابعت قائلة: "كانت الجالية كعرس هنا في أي احتفال لي".

وختمت معبّرة عن امتنانها لأستراليا وطنها الثاني الذي احتضنها وللبنان وطنها الحبيب، كما أعربت عن شكرها لله وللعذراء مريم على عائلتها وأحفادها، فرحة حياتها وفخرها.

أكملوا الحوار عبر حساباتنا على فيسبوك وتويتر وانستغرام.

توجهوا الآن إلى موقعنا الالكتروني للاطلاع على آخر الأخبار الأسترالية والمواضيع التي تهمكم.  

يمكنكم أيضاً الاستماع لبرامجنا عبر هذا الرابط أو عبر تطبيق SBS Radio المتاح مجاناً على أبل وأندرويد. 

Coming up next

# TITLE RELEASED TIME MORE
"عندما ألتقي الأحباء يقولون لي غنيّتِ في عرس أولادنا": "صباح" المهجر أنطوانيت الدويهي حملت لبنان في صوتها 35 سنة 23/07/2021 15:15 ...
تعرفوا على ابنة السودان التي أسست أول فصل دراسي لتعليم اللغة العربية في أستراليا 23/11/2021 11:44 ...
لاجئة عراقية ترد الجميل من خلال خدمة المجتمع: "أعتبر لحظة وصولي إلى أستراليا يوم ميلادي الثاني" 09/11/2021 15:31 ...
مهاجرة أسترالية فلسطينية: "قضيت أكثر من 25 عاماً في أستراليا في سعي دائم" 28/10/2021 11:37 ...
مهاجرة من لبنان إلى أستراليا: "أجاب الزعيم أجدادي، ما حاجتكم للمدرسة في البلدة، فأنا أعلّم ابني!" 26/10/2021 16:26 ...
"خلال 3 دقائق قررنا أن نغادر العراق": 40 يومًا في العراء، 9 أشهر كلاجئة إلى ان استقرت في أستراليا 19/10/2021 14:29 ...
المهاجرة الأسترالية المصرية جليلة عبد السلام: "أنا ابنة جيل ما بعد حرب نكسة 67 التي عانى من آثارها الكثيرون" 09/10/2021 13:17 ...
من القبيات إلى أستراليا، 52 سنة من الهجرة تكللت في 18 حفيدًا. 05/10/2021 15:54 ...
مهاجرة أسترالية لبنانية: "لو عاد بي الزمن سأهاجر إلى أستراليا فالبقاء في لبنان كان يعني الموت" 27/09/2021 12:11 ...
من أرض الشمس في السودان إلى أستراليا، قصة هجرة ونجاح 21/09/2021 14:48 ...
View More